قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الثلاثاء أن "وتيرة التلقيح ستتسارع" في الأسابيع القادمة لتحقيق هدف تطعيم 70 بالمئة من السكان ضد كوفيد بحلول نهاية آب/أغسطس.

وقال المسؤول الاشتراكي للصحافيين "نحن في بداية نهاية الجائحة"، وأكد أن حكومته لا تعتزم تمديد حال الطوارئ الصحيّة التي تقيّد التنقلات وتنتهي في التاسع من أيار/مايو.

وتلقى 6 بالمئة فقط من إجمالي 47,3 مليون إسباني جرعتي لقاح مضاد لكورونا منذ بداية حملة التلقيح.

لكن سانشيز اكد ان "وتيرة التلقيح ستتسارع في نيسان/ابريل وسنتحسن كلّ شهر" بفضل زيادة شحنات اللقاح التي سجلت عدة تأخيرات حتى الآن.

وأوضح أنه من المتوقع أن تتلقى إسبانيا أكثر من 87 مليون جرعة بين نيسان/ابريل وأيلول/سبتمبر.

ووفق السيناريو الأكثر حذرا، سيتلقى خمسة ملايين شخص جرعتي لقاح بحلول الثالث من أيار/مايو، وسيرتفع الرقم إلى عشرة ملايين شخص في أول أسابيع حزيران/يونيو، و15 مليون شخص بحلول منتصف تموز/يوليو.

والهدف الأهم هو ضمان تلقيح "33 مليون شخص" بحلول نهاية آب/أغسطس، أي 70 بالمئة من إجمالي السكان.

وأكد سانشيز أن لقاح أسترازينيكا "آمن من دون أدنى شكّ" على غرار اللقاحات الثلاثة الأخرى المرخصة في الاتحاد الأوروبي.

وأشار أن رفع حال الطوارئ لا يعني نهاية القيود، إذ يمكن لمختلف الأقاليم إقرار تدابير مثل غلق المتاجر والمطاعم للحدّ من انتشار الفيروس.

وشدد رئيس الحكومة الإسباني "نقترب من نهاية هذا الكابوس"، لكنّه نبّه مواطنيه إلى "التزام اليقظة".

وأضاف "أتفهم الإرهاق ونفاد الصبر، لكني أدعو الجميع إلى التحلي بالمسؤولية".

وإسبانيا إحدى أكثر دول الاتحاد الأوروبي تضررا من كورونا، وقد سجلت رسميا أكثر من 75 مليون وفاة جراءه من بين 3,3 ملايين إصابة.