قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

زوريخ (سويسرا): أعلنت مجموعة "روش" السويسرية للصناعات الدوائية الأربعاء إطلاق ثلاثة فحوص لتشخيص الأمراض التنفسية يمكن إجراؤها بالاعتماد على عينة واحدة، ما يتيح تقليص الاستخدامات السلبية للمضادات الحيوية.

وتتيح هذه الفحوص الجزيئية الثلاثة التي تجرى عبر طريقة "تفاعل البوليمراز المتسلسل" (بي سي ار)، رصد الأمراض الأكثر شيوعا التي تظهر لدى المصابين بها أعراض متشابهة من دون أن تكون محددة بما يكفي لتحديد سبب المرض، وفق ما أعلنت المجموعة في بيان.

وأشارت "روش" إلى أن هذه الفحوص الثلاثة التي يمكن إجراؤها بصورة متزامنة أو منفصلة بالاعتماد على عينة واحدة من الأنف، تتيح رصد الإنفلونزا من النوعين "ايه" و"بي" والفيروس التنفسي المخلوي البشري إضافة إلى فيروسات نظير الإنفلونزا البشرية والفيروسات الغدانية والفيروس التالي لالتهاب الرئة البشري والفيروس المعوي والفيروس الأنفي.

دقة التشخيص

وستوفر هذه الفحوص أداة لمساعدة الأطباء على تحسين دقة التشخيص ما يؤدي تاليا إلى تعزيز القدرة على وصف العلاج الملائم للمرضى.

وقال مدير قسم التشخيص توماس شينكر في تصريحات أوردها بيان "روش" إن هذه الفحوص تتيح حصر الاختبارات على "ما هو مهم وضروري حصرا من الناحية الطبية"، ما يسمح بوضع علاجات محددة الأهداف وتفادي الاستخدامات السيئة للمضادات الحيوية والحد من التدخلات الطبية غير الضرورية.

تجرى هذه الفحوص عبر آلات "كوباس" 6800 و8800 المستخدمة في الكثير من المختبرات والمستشفيات في البلدان التي تقبل علامة "سي إي" الأوروبية.

وتعتمد "روش" الرائدة عالميا في طب الأمراض السرطانية، أيضا على وحدة متخصصة في فحوص التشخيص. ومع الجائحة، زادت المجموعة السويسرية عمليات إطلاق الفحوص لرصد الإصابات بكوفيد-19، من مسحات "بي سي آر" واختبارات الأجسام المضادة وصولا إلى الفحص الذي يتيح التمييز بين الإصابة بكوفيد-19 أو بالإنفلونزا.