قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: نشر موقع "بيا ربكسيف" الاخباري خبرا أفاد فيه بأن علماء صينيين بالأحياء الجزيئية زعموا انهم اكتشفوا جسما مضادا قادرا على الاندماج في المنطقة الأكثر استقرار ببنية بروتين (أس) للفيروس التاجي المستجد، كما جاء في تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط".

وبحسب الموقع، فان الجسم المضاد المكتشف سيساعد هذا في ابتكار لقاح عام يحمي من جميع سلالات الفيروس التاجي، وفق ما يقول العلماء. وأظهرت النتائج التي أجريت ان الجسم المضاد يتجاهل جزيئا بجميع طفرات الفيروس التاجي المستجد ويمكنه الاندماج ببروتين S للمتحور "أوميكرون" أيضا.

واكتشف فريق من الأطباء برئاسة البروفيسور دينغ كاي من جامعة "صن يات صن" في قوانغتشو هذا الجسم المضاد بدم مواطن صيني تعافى من "كوفيد-19".

يذكر أن الهدف من هذه الدراسة كان الحصول على عدد كبير من الخلايا البائية التي تنتج الأجسام المضادة للفيروس التاجي المستجد.

واتضح أنه بفضل وجود الأجسام المضادة المكتشفة بقيت الفئران المخبرية على قيد الحياة ولم تصب رئاتها بأضرار كبيرة. لكن العلماء يرجحون أنه اللقاح العام المبتكر سيسمح على أساس هذا الاكتشاف بمكافحة جميع طفرات الفيروس التاجي المستجد بفعالية عالية خلال الأشهر والسنوات المقبلة، حسب ادعائهم.

مواضيع قد تهمك :