قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: أعلنت مجموعة سوني اليابانية الأربعاء أنها قرّبت موعد تحقيق أهدافها البيئية عشر سنوات ليصبح التاريخ الأقصى لبلوغ الحياد الكربوني في محمل عملياتها محددا بعام 2040، والمهلة القصوى للتحول بالكامل إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة بـ2030.

وأوضحت المجموعة التي كانت تعوّل على بلوغ مستوى معدوم لانبعاثات غازات الدفيئة بحلول 2050، في بيان أنها ترغب في "تسريع تقليص أثرها البيئي" فيما المخاطر المتصلة بالتغير المناخي "أصبحت أكثر وضوحا وفداحة" في العالم.

وقالت سوني، إحدى أبرز شركات قطاع الفيديو والموسيقى والسينما والمصنّعة أيضا للأدوات الكهربائية المنزلية والمكونات الإلكترونية، إنها تسعى في بادئ الأمر إلى بلوغ الحياد الكربوني بحلول 2030 للانبعاثات المدمرة المرتبطة بنشاطاتها وبالطاقة التي تستهلكها.

كذلك، تعتزم المجموعة بلوغ الحياد الكربوني قبل سنة 2040 بما يشمل الانبعاثات المرتبطة بدورة حياة المنتجات المصنّعة والسلاسل اللوجستية.

الطاقة المتجددة

وفي ما يتعلق باستخدام مصادر الطاقة المتجددة لأنشطتها لبلوغ نسبة 100% بحلول 2030، باتت سوني تعتزم الاعتماد على هذه المصادر بنسبة 35% بحلول 2025، في مقابل 15% حاليا.

وتنوي المجموعة لهذه الغاية التقليص التدريجي للأثر البيئي المتأتي من منشآتها الخاصة من طريق توفير الطاقة وإقامة معدات لإنتاج الطاقة الشمسية، وتشجيع حلفائها التجاريين على القيام بالأمر عينه.

وفي مطلع 2021، حضت أكثر من 90 شركة خاصة يابانية كبيرة، بينها سوني، الحكومة اليابانية على مضاعفة هدفها لعام 2030 على صعيد الطاقة المتجددة مقارنة مع الهدف الحالي الذي اعتبرته غير كاف.

ووضعت اليابان العام 2020 هدفا ببلوغ الحياد الكربوني بحلول 2050 قبل رفع الهدف المحدد لعام 2030 بتقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى 46 % مقارنة مع مستويات 2013، في مقابل هدف سابق للفترة عينها محدد بـ26%.