قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا ممثل الامم المتحدة في افغانستان كاي ايدي الاربعاء الى اطلاق عملية سلام ومصالحة بين حكومة كابول ومتمردي طالبان.

كابول:قال ايدي الذي سيترك منصبه في اذار/مارس المقبل، امام مجلس الامن الدولي ان مثل هذه العملية يجب quot;ان تطلق وان تشكل جزءا لا يتجزأ من جدول الاعمال السياسيquot; في افغانستان. واضاف quot;يجب ان ترتكز هذه العملية على الدستور وان يطبقها الافغان انفسهمquot;.

واوضح الدبلوماسي النروجي quot;في حال وافق المتمردون على الانضمام الى عملية سلام فمن شأن هذا الامر ان يحسن بشكل كبير افاق انسحاب القواتquot; الاجنبية مشيرا الى انه في حال انضم المتمردون الى هذه العملية quot;فيتوجب عليهم ان يبتعدوا عن الماضي وان يتوجهوا نحو المستقبلquot;.

واشار الى ان الامم المتحدة مستعدة لدفع هذه المصالحة. واعرب ايضا عن امله في وضع استراتيجية انتقالية جديدة quot;تتيح للافغان ان يتولوا مستقبلهم بايديهمquot;، وترتكز على quot;تعزيز مستمر للمؤسسات المدنية كي تصبح الحكومة قادرة على تقديم الخدمات والتنمية الضرورية للاقتصاد الافغانيquot;.

وقال ايضا quot;في حال لم نأخذ هذا العنصر المدني للمرحلة الانتقالية بجدية على غرار العنصر العسكري فسوف نفشلquot; في افغانستان. واوضح ايدي ان المؤتمر حول افغانستان المقرر في لندن في 28 كانون الثاني/يناير يجب ان يشتمل على quot;استراتيجية قائمة على اهداف سياسية يشرف عليها الافغان انفسهمquot;.