قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخليل: تستمر إدارة سجن ريمون الإسرائيلي في مضايقاتها اليومية بحق الأسرى الفلسطينيين إذ تفرض عليهم الغرامات وتعزلهم وتحرمهم من الزيارات دون أي مبرر لذلك.

ونقل موقع القسام عن نادي الأسير الفلسطيني اليوم إن الوضع في السجن سيئ جدا في ظل حالة القمع والتوتر والاعتداءات المستمرة من إدارة السجن.

وقال الأسير الفلسطيني محمد عمر فتحي خرواط من مدينة الخليل في الضفة الغربية إن التفتيش مستمر على مدار الساعة حيث يتم إخلاء الغرف وتفتيشها بشكل عنيف جدا وتخريب كل شيئ ورمي جميع محتويات الغرف إلى الخارج وفحصها بواسطة الأجهزة دون العثور على شيء .

وأضاف خرواط إنه منذ أسبوعين تم الاعتداء على الأسير محمد المر حيث قام الجنود الإسرائيليون بتكبيله وطرحه أرضا والاعتداء عليه بالضرب والدهس على رأسه ما أثار الخوف بين الأسرى.

وفي سياق متصل قال الأسير محمد ناجي أبو حميد إن ظروف العزل في السجون الإسرائيلية سيئة جدا والتعامل معهم من قبل السجانين أسوء بكثير مؤكدا أن الأسرى يعانون من ظروف قاسية جدا داخل معتقلاتهم.

وأضاف الأسير إن هناك تقصيرا في تقديم علاج الأسرى المرضى بحجة عدم وجود أدوية.

أما بخصوص معاناة أسرى غزة فقد قررت اسرائيل عدم السماح لهم بالتواصل مع أهلهم ولا حتى بالرسائل.

وناشد الأسرى وزارة الأسرى ونادي الأسير وكافة الجهات المعنية والمنظمات الحقوقية والإنسانية للعمل على تحسين ظروف الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية.