قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو:قالت أجهزة صحية وشهود ان 12 على الاقل قتلوا في العاصمة الصومالية مقديشو في اشتباكات بين متمردين اسلاميين وأفراد من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي بدأت في وقت متأخر يوم الخميس واستمرت حتى يوم الجمعة.
وقال متمردون من حركة الشباب التي تقول واشنطن انها تقاتل بالوكالة عن تنظيم القاعدة في الصومال انهم هاجموا قواعد للحكومة وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي قبل أن ينسحبوا ثم تعرضوا لنيران قذائف.

وقال احمد حاشي وهو من سكان مقديشو لرويترز quot;هذه الاشتباكات هي الاسوأ خلال شهور.quot;
وأسفرت أعمال العنف في الصومال عن مقتل 19 الف مدني منذ بداية عام 2007 ونزوح 1.5 مليون شخص مما أدى الى واحدة من أسوأ الازمات الانسانية في العالم.

وتقول أجهزة أمنية غربية ان البلاد باتت ملاذا امنا للمتشددين الاسلاميين بما في ذلك quot;الجهاديونquot; الاجانب الذين يستخدمونها للتخطيط لهجمات في أنحاء المنطقة وما وراءها.
وأعلنت حركة الشباب في بيان المسؤولية عن الهجوم الذي وقع اثناء الليل واتهمت الاتحاد الافريقي بقصف مدنيين.

وقال المتمردون quot;المجاهدون هاجموا قوة الاتحاد الافريقي وقواعد للحكومة الليلة الماضية ونحن قتلنا بعضا من جنودهم.quot;
وأضافوا quot;حين انسحبنا بدأت قوة الاتحاد الافريقي تقصف مناطق سكنية عمدا. يجب أن نستمر في استهدافهم.quot;

ولم يتسن على الفور الوصول لمسؤولي قوة الاتحاد الافريقي للتعقيب.
وقال ضابط مع خدمة الاسعاف لرويترز ان 25 شخصا على الأقل أصيبوا في الاشتباكات معظمهم في منطقتي هودان واردهيجلي وهول واداج بالعاصمة.

وقال نورتا حسين وهو ساكن اخر quot;أيقظتنا التفجيرات في الثانية صباحا ولم ننم منذ ذلك الحين بسبب القصف الذي لم يتوقف.quot;

وأضاف quot;سقطت قذيفتا مورتر في هذا الحي مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين واصابة ستة.quot;
وقال شيخ يوسف محمد سياد وزير الدولة الصومالي لشؤون الدفاع بالهاتف لرويترز يوم الجمعة إن قائد فصيل سابقا قال ان قوات الحكومة قتلت اكثر من عشرة متمردين خلال القتال اثناء الليل.
وقال سياد لرويترز quot;التوتر لا يزال عاليا... ما زالت جثثهم ملقاة في المناطق التي شهدت المعارك.quot;