قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: دانت الصحافة الصينية الرسمية السبت منح ليو تشياوبو جائزة نوبل للسلام، فيما اعتقل منشقون كانوا يحتفلون بمنحه هذه الجائزة، كما اكدت جمعية للدفاع عن حقوق الانسان.

وفيما رحبت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان بمنح المثقف المسجون هذه الجائزة، اعتقلت الشرطة عشرات من انصار تشياوباو كانوا يحتفلون مساء الجمعة بمنحه هذه الجائزة، كما اكدت منظمة المدافعون عن حقوق الانسان في الصين ومقرها في هونغ كونغ.

وقالت المنظمة في بريد الكتروني quot;فيما اجتمع البعض في حلقات صغيرة للاحتفال بهذا الحدث المهم، اقتيد عشرات من انصار ليو الى الاعتقالquot;.

واعتبرت صحيفة غلوبال تايمز الرسمية ان جائزة نوبل quot;فقدت صدقيتهاquot; وان جائزة نوبل للسلام قد quot;تحولت اداة سياسية في خدمة السياسات المعادية للصينquot;.

وجاء في مقالة نشرتها الصحيفة quot;مرة اخرى، اكدت لجنة نوبل غطرستها واحكامها المسبقة ضد بلد احرز تقدما ملحوظا في العقود الثلاثة الاخيرة في المجالين الاقتصادي والاجتماعيquot;. وقد اشار كاتب الافتتاحية الى منح الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما المتهم بالسعي الى الانفصال عن بكين جائزة نوبل للسلام في 1989.

واضافت الصحيفة التابعة لصحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني، ان quot;ايا من اللذين حازا الجائزة ليس من الذين قدموا مساهمات من اجل السلام وازدهار الصين في العقود الاخيرةquot;.

وليو تشياوبو الذي منح الجمعة جائزة نوبل للسلام 2010 ناشط صيني شهير، وأحد قادة المعارضة الصينية وهو مسجون بسبب قناعاته الديموقراطية.

يبلغ تشياوبو 54 عاما واصبح رمزا لحركة تيان انمين الديموقراطية والعدو اللدود للنظام الشيوعي.