قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قضت محكمة ايطالية بسجن 3 من مديري غوغل لعرض فيديو ينتهك خصوصية صبي معاق عام 2006.

روما: أصدرت محكمة الجنايات بمدينة ميلانو الايطالية حكما بالسجن ستة اشهر بحق ثلاثة من المديرين بالفرع الايطالي لشركة غوغل لمحركات البحث على شبكة الأنترنت بتهمة انتهاك قواعد حماية الخصوصية الشخصية بسبب عرض مقطع فيديو يصور صبيا معاقا يتعرض للاهانة.

وقضت المحكمة في حكمها بادانة المتهمين الثلاثة بالسجن ستة أشهر باعتبارهم مذنبين بانتهاك الخصوصية لعدم منعهم عام 2006 عرض المقطع المصور الذي يظهر صبيا قاصرا يعاني من الاعاقة الذهنية وهو يتعرض للاهانة من قبل زملائه بفصل مدرسي لمدة شهرين على محرك البحث.

وكانت النيابة التي فتحت القضية بناء على بلاغ من والد الصبي المجني عليه قد طلبت السجن لمدة عام لكل من الرئيس السابق لمجلس الادارة والمستشار القانوني للشركة ونائب رئيسها الحالي والمسؤول عن الادارة القانونية ديفيد كارل دراموند والعضو السابق في مجلس ادارة غوغل ايطاليا والمتقاعد حاليا جورج دي لوس رييس ومسؤول السياسات المتعلقة بالخصوصية الشخصية في غوغل أوروبا بيتر فليشير.

بينما برأت المحكمة مسؤول quot;مشروع غوغل فيديو للقارة الأوروبيةquot; أرفيند ديسنكان والذي طلبت النيابة ادانته بالحبس لمدة ستة أشهر.

وفيما أكدت المحكمة في منطوق الحكم الذي يمثل سابقة على quot;أن حق الشركة في ممارسة عملها لا يمكن أن يرجح على كرامة الشخصquot; اعتبر ممثل النيابة أن الحكم حسم بوضوح الجدل حول هذا الموضوع.

وفي المقابل أبدت غوغل دهشتها مما اعتبرته تهديدا لمبدأ الحرية والانفتاح لشبكة الانترنت معلنة عزمها استئناف الحكم باعتبار أن موظيفيها المدانين ليست لهم علاقة بالفيديو وليسوا مسؤولين عن تحميله ولا معرفة لهم بمن قام بتصويره.