قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شدد بلير على ضرورة احترام الالتزامات الواردة في خطة quot;خريطة الطريقquot; والرؤية الأميركية للسلام.

القاهرة: أكد توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية الدولية اليوم اهمية ايجاد مصداقية لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية غير مباشرة لضمان تحولها الى مباشرة تؤدي بنهاية الامر الى اقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة جنبا الى جنب مع اسرائيل.

وأوضح بلير خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في اطار زيارته الحالية الى مصر انه سيعود الى اسرائيل والأراضي الفلسطينية للتأكد من الاجراءات المتخذة على الأرض.

وأشار الى أن الهدف من زيارته الحالية لمصر واسرائيل وفلسطين هو التأكد من الاجراءات المتخذة على الأرض بما يدعم احتمال قيام مفاوضات تؤدي لقيام دولة فلسطينية معتبرا ان هناك فرصة يجب دفعها الى الأمام.

وحول الاجراءات الاسرائيلية ضد المقدسات في الاراضي المحتلة قال بلير quot;نريد التأكيد على أن الاجراءات التي تتخذ خلال الشهور المقبلة تدعم قيام الدولة الفلسطينية التي لا تتمتع فقط بالمعايير الاقتصادية بل تضمن حرية الحركة للفلسطينيين وعملية التنمية سواء في الضفة أو غزة أو القدسquot;.

واعتبر ان هذه الاجراءات مهمة لدعم المفاوضات مبينا ان من بين هذه المعايير حماية مواطني أهل القدس الشرقية.

وعن اعلان اسرائيل اعتزامها بناء وحدات استيطانية جديدة قال بلير quot;لم أسمع بهذا لكن المهم الوصول الى حلول من خلال المفاوضات تتعامل مع موضوعات المستوطنات والحدودquot; مشيرا الى أهمية عدم حدوث تطور حالي يقوض المفاوضات المتوقعة.

وشدد على ضرورة احترام الجميع الالتزامات الواردة في خطة quot;خريطة الطريقquot; والرؤية الأميركية للسلام معتبرا انه اذا لم تكن هناك مفاوضات ذات مصداقية تؤدي لقيام دولة فلسطينية فان مشكلة معاناة الفلسطينيين في القدس والضفة وغزة سوف تستمر.

واعتبر انه لا يوجد حل بديل الا نجاح هذه المفاوضات وتحويلها الى مفاوضات مباشرة تتركز حول الحدود واللاجئين والأمن مضيفا quot;وبدون ذلك ستبقى هذه المشكلات قائمةquot;.

من جانبه اعتبر موسى ان الاعلان الاسرائيلي عن بناء وحدات استيطانية جديدة خلال الفترة الحالية بمثابة quot;رسالة سلبيةquot; من اسرائيل موجهة الى الجانب الأميركي ومبعوثه السيناتور جورج ميتشل.

وقال ان الموقف الاسرائيلي المخيب يأتي في وقت يحاول ميتشل دفع الأمور الى الأمام لافتا الى أن الاعلان عن بناء وحدات استيطانية جديدة يقوض مثل هذه التحركات الأميركية.

وشدد موسى على ضرورة دفع الجميع للجهود نحو تقدم صحيح وحقيقي في اطار السلام المقبول والعادل مشيرا الى أن اجتماعه مع بلير تناول الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وموقف الجامعة العربية ازاء المفاوضات عن قرب التي ترعاها واشنطن والفترة الزمنية المحددة لها والموقف العربي في ضوء الفشل المتوقع لها أو النجاح المأمول.