قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كمبالا: وصل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الجمعة الى كمبالا في زيارة تتمحور خصوصا حول احتمال تعزيز العقوبات المفروضة على ايران بسبب برنامجها النووي في مجلس الامن الدولي الذي تشغل فيه اوغندا مقعدا غير دائم.

ووصل احمدي نجاد الى مطار عنتيبي الدولي بعيد الساعة 19,00 (16,00 ت غ) في زيارة من 24 ساعة.

واعلنت كمبالا انها تجري مباحثات مع السلطات الايرانية بشان برنامجها النووي لكنها لم تعلن موقفها حيال فرض عقوبات دولية جديدة قيد الدرس حاليا.

واوضح الامين العام لوزارة الخارجية الاوغندية جيمس موغومي quot;لا توجد وثيقة عمل بعد حول العقوبات. وفي ما يخصنا، فاننا نحاول اقناع الاطراف بالتوصل الى حل سلميquot;.

واضاف موغومي quot;نريد ان نحاول رؤية ما اذا كان في امكاننا التوصل الى اتفاق يمكن للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان تضطلع فيه بدور، وان نحل هذه المسالة بطريقة سلميةquot;، من دون مزيد من التوضيحات.

وبدات الولايات المتحدة وروسيا والصين والدول الاوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا والمانيا)، اعضاء مجموعة الدول الست، محادثات حول فرض عقوبات جديدة على ايران.

واعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الاحد ان ايران ستحاول قريبا اقناع الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن الدولي بالتخلي عن هذه العقوبات.

وتتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون ايران بالرغبة في امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامج مدني. وترد الجمهورية الاسلامية الايرانية هذه الاتهامات. واوغندا تشغل حاليا واحدا من المقاعد العشرة غير الدائمة في مجلس الامن الدولي.