قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت:يتوجه رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري الاحد الى دمشق في رابع زيارة له الى العاصمة السورية منذ توليه مهامه في كانون الاول/ديسمبر 2009، يوقع خلالها عددا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، بحسب ما افاد مكتبه الاعلامي الثلاثاء.
وذكر بيان وزع على وسائل الاعلام ان الحريري quot;سيقوم يوم الاحد في 18 تموز/يوليو بزيارة رسمية الى العاصمة السورية دمشق على رأس وفدquot; يضم 13 وزيرا.

وسيتخلل الزيارة اجتماع لهيئة المتابعة والتنسيق اللبنانية السورية برئاسة الحريري ونظيره السوري محمد ناجي العطري يبحث quot;العلاقات الثنائية ووسائل تطويرها وآفاق التعاون المشترك في مختلف المجالاتquot;.
واشار البيان الى ان رئيس الوزراء اللبناني سيوقع خلال زيارته quot;عددا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدينquot;.

واوضح ان هذه الاتفاقيات quot;تتناول جوانب التعاون العدلي والصحي والزراعي والتنسيق في مجال مكافحة المخدرات والأشغال العامة والسياحة والتربية وتشجيع الاستثمارات وحماية المستهلكين والبيئة والثقافةquot;.

وزار الحريري دمشق للمرة الاولى في كانون الاول/ديسمبر بعد وقت قصير على تسلمه رئاسة الوزراء وبعد خصومة طويلة على خلفية اتهام الحريري لدمشق بالوقوف وراء اغتيال والده رفيق الحريري.
ثم زارها في ايار/مايو مرتين، الاولى قبل جولة خارجية قادته الى الولايات المتحدة، والثانية بعدها. واعتبرت الزيارة طيا لصفحة الماضي.

وتواجد الجيش السوري في لبنان بين 1978 الى 2005 مارست خلالها دمشق نفوذا واسعا على الحياة السياسية اللبنانية، لا سيما في العقد الاخير. وانسحب الجيش السوري في نيسان/ابريل 2005 بعد اغتيال الحريري بضغط من المجتمع الدولي والشارع.
واقام البلدان علاقات دبلوماسية بينهما للمرة الاولى في 2008.