قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثارت دعوة الدكتور طارق الحبيب المحاضر في قسم الطب النفسي في كلية الطب في جامعة الملك سعود، التي طالب فيها بضرورة التسويق للفتاة من أجل الزواج وللقضاء على ظاهرة العنوسة المنتشرة في السعودية ردود فعل مؤيدة وأخرى رافضة لفكرة التسويق في مجتمع يحافظ على التقليدية في طرق الزواج، مؤكدا أحقية الفتاة في اختيار شريكها مثلها مثل الرجل.

وحملت تسمية quot;التسويقquot; لدى بعض الفتيات السعوديات تحفظا عليها حيث اعتبرنه إيحاء بالمتاجرة على السلع، إلا أن البعض منهن رأين أن ذلك ربما يقضي على العنوسة التي تهددهن خصوصا وأن المجتمع السعودي بطبقاته المختلفة يرى أن وصول الفتاة إلى سن الـ(25) عاما دون زواج هو عتبة للدخول إلى العنوسة. في بلد تزايدت فيه نسب الطلاق في السنوات الأخيرة حيث بلغت تسجيل 52 حالة طلاق يومية داخل المحاكم السعودية .

فكرة مضحكة..

ووصف الكاتب السعودي خلف الحربي في حديث quot;لإيلافquot; فكرة التسويق بأنها فكرة مضحكة وفاشلة، وأضاف أنه لا وجود لما يسمى quot;بالتسويق لزواج الفتياتquot; في مجتمعنا، وقال الحربي هذه دعوة سلبية كون طبيعة حياتنا ترفض مثل هذه الدعاوي quot;الفرديةquot; لأنه من الصعب أن نخترع طبائع جديدة للبشر .

واستبعد الحربي أن يكون هناك من سيخضع لدعوة الحبيب التسويقية كون طرق الزواج معروفة، وأضاف الحربي أن الأولى على أولياء الأمور ألا يضعوا القيود أمام إتمام الزواج والأجدر بهم القضاء على عضلهم وألا يبالغوا في المهور الشرعية، ورأى الحربي أنه يفرق ما بين الرجل الذي يخطب لابنته وبين العارض لها فالأول يقلل من قيمتها والثاني يطمع بالمال من ورائها على حد وصفه.

وقال الكاتب الحربي إن الرجل هو الذي يتقدم للفتاة في عرفنا وتقاليدنا فالتسويق بحد ذاته مضر بها أكثر من نفعه، وطالب الحربي بعدم القفز على العادات والتقاليد بل باحترامها.

التسويق موجود منذ القدم

وأيدت الكاتبة السعودية أسماء المحمد التسويق لزواج الفتيات وقالت في حديث quot;لإيلافquot; إن الدعوة بشكلها الحالي يصعب أن يتقبلها الكثير حتى وإن اقتنعت بأن الشخص الذي سيتحدث أمامه عن الفتاة هو شخص مقرب جداً، وقالت إن خطبة الرجل لابتنه هو عرف قديم موجود بيننا منذ الأزل وليست بظاهرة زواج الشغار المنتشرة في هذا الوقت. ونفت المحمد أن يكون المجتمع السعودي بأكمله لا يعطي الحق للفتاة في اختيار شريك حياتها مؤكدة أن هناك طبقات اجتماعية تسمح لها بذلك كونها تخضع لطابع اجتماعي أكثر انفتاحاً غير تلك الطبقات التي وصفتها بالأكثر انغلاقاً بحكم تحفظها وانعزالها على حد وصفها.

ورأت أسماء أن الفتاة لن تتضرر من طريقة التسويق للزواج إلا في حالة أن يكون التنافر الفكري والاجتماعي بينهما واضحا، وأضافت أن التسويق المقنن يخفف من حدة الفصل بين الجنسين ويقرب بينهم وقالت quot;لا أرى أن المجتمع سيرفض ويستنكر هذه الخطوة بقدر ما سيبارك عليهاquot;. وعن سبب زيادة نسبة العنوسة قالت المحمد إن السبب يعود لبحث الرجل الاستقلال الذاتي والمادي من خلال العمل، وأضافت أن الرجل السعودي اليوم أكثر وعيا وإدراكا لأهمية عمل المرأة فلا يريد أن يرتبط إلا بامرأة عاملة تستطيع أن تتحمل مصاريفها الشخصية على الأقل حسب رأيها.

تسويق وليها أفضل من الاستعراض على quot;الفيس بوكquot;!

وأيدت المحاضرة في قسم الدراسات الإسلامية في جامعة الملك عبد العزيز في جدة إيمان رفه مبدأ التسويق وقالت في حديثها quot;لإيلافquot; quot;إنه لا مانع من ذلك إن كان يثق بمن يجالسهم وعلى معرفة بمدى أمانتهم وحسن أخلاقهمquot;.

وأضافت رفه أن المجتمع بحاجة لمثل هذا quot;التسويقquot; الذي وصفته بالإيجابي على حد قولها، مع رفضها أن ينظر له كما ينظر للرجل الذي يعرض ابنته من أجل المال وقالت: quot;مجتمعنا السعودي quot;الإسلاميquot; بات أكثر تفهماً فالفتاة منذ الأزل لا تتزوج إلا بإرادتها وفق ما شرعه الشرع إلا لو استثنينا بعض العائلات التي تعتبر محافظة جداً وتجبرها على الارتباط بمن هم يرونه مناسباً على حد توقعاتهم.

ورأت أن الحكايات التي تنشر في الصحف عن إجبار الفتاة على الزواج تكون استثنائية ولا تطفو على السطح. وعن الفرق بين الترويج لزواج الفتاة وعن التسويق أبانت أن المسألة مجرد اختيار ألفاظ، فرغبة ولي الأمر أن يزوج من هي تحت وصايته لمن يستحقها والذي يكون على خلق ودين ليس وليد اللحظة فهو موجود منذ زمن طويل لكن المصطلح هو الذي تغير. ونفت في نهاية حديثها أن يكون quot;تسويقquot; والدها لها في مجالس الرجال سيضرها ورأت أنه أشرف وأفضل لها من أن تتحدث عن نفسها في quot;الفيس بوكquot; أو quot; تويترquot;.

وتشير الإحصائيات إلى وجود أكثر من مليون ونصف من الفتيات السعوديات عانسات وتشير الإحصائيات إلى أن الفتيات اللاتي يعدن إلى أسر غنية هن أكثر عنوسة وتأخرا بالزواج في أحيان كثيرة بينما الفتيات اللاتي يعشن في أسر فقيرة ومتوسطة الدخل هن الأكثر في التسهيل بالزواج والأقل عنوسة. وتشير الإحصائيات التي أجريت في العديد من الجامعات السعودية إلى أن غلاء المهور يقف حاجزا للعديد من الذكور للارتباط بشريكة حياتهم أكثر من أي أسباب أخرى.