قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال مساعد وزيرة الخارجية الأميركيّ لشؤون الدبلوماسية العامة فيليب كراولي إنّ quot;يوليو 2011 يمثل نقطة انتقالية مهمة لأفغانستانquot;.


واشنطن: اكدت الولايات المتحدة اليوم ان بدء سحب القوات الامريكية في افغانستان في يوليو 2011 يمثل quot;نقطة انتقالية مهمةquot; ولكنها المحت الى ان قرار سحب القوات قد يتأجل وفقا للوضع على الارض.

وقال مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الدبلوماسية العامة فيليب كراولي في مؤتمر صحافي quot;الواقع نحن لن نغادر افغانستان او المنطقة بحلول نهاية العام .. التزامنا بالامن الاقليمي مهمquot;.

واضاف كراولي quot;نحن سننخرط مع بلدان مثل افغانستان وباكستان والهند لفترة طويلة لانه من مصلحتنا القيام بذلكquot;.
والمح الى ان موعد بدء الانسحاب الامريكي من افغانستان في يوليو 2011 قد يتأجل بالقول quot;سيكون لدينا تقييمات مختلفة قادمة بنهاية العام الجاري فيما يتعلق بكيفية تقييم حلف شمال الاطلسي (ناتو) لما يحدث في افغانستان وتقييمنا الامريكي الداخلي بحلول نهاية العامquot;.

واضاف ان الادارة الامريكية ترى موعد يوليو 2011 على انه quot;نقطة انتقالية مهمة لكن تذكروا ان لدينا عنصرين عسكري ومدني لاستراتيجيتنا .. والعنصر العسكري ليس مفتوح الامدquot;.

وقال quot;في الوقت الذي تزيد فيه قوات الامن الافغانية من قدراتها سنخفض التزام القوات الامريكية والقوات الدولية .. وكما اشار مؤتمر كابول فان الخطة الافغانية هي ان تتمكن من تحمل المسؤولية الامنية في جميع انحاء البلاد بحلول عام 2014quot;.
وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما دعا العام الماضي الى زيادة عدد القوات الافغانية الى 134 الف جندي والشرطة الافغانية الى 109 آلاف شخص بحلول اكتوبر المقبل.

وقال كراولي quot;نحن هناك من اجل المساعدة على استقرار الوضع الامني في افغانستان ونحن هناك من اجل بدء نمو الاقتصاد الشرعي في افغانستان وزيادة قدرة الحكومة الافغانية على كل المستويات الوطنية والاقليمية والمحلية .. لكن التزامنا تجاه افغانستان سيكون موجودا لسنوات عديدةquot;.