قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة الاثنين ان الصين قد تخفض عدد الجرائم التي تصل عقوبتها الى الاعدام، عبر شطب بعض الجرائم الاقتصادية في بلد يتجاوز عدد احكام الاعدام فيه عددها في دول العالم اجمع.

وستدرس الجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان) هذا الاسبوع تعديلا على قانون العقوبات يسحب 13 جرما من لائحة الجرائم ال68 التي تصل عقوبتها الى الاعدام. ولا تكشف السلطات عن عدد الاشخاص الذي يتم اعدامهم في الصين، ولكن بحسب منظمة العفو الدولية المتخصصة في الدفاع عن حقوق الانسان فان عدد الذين يتم اعدامهم في الصين يفوق كل الذين تنفذ فيهم احكام الاعدام في دول العالم مجتمعة.

وقدرت منظمة العفو الدولية في تقرير نشر هذه السنة، عدد الاشخاص الذي يتم اعدامهم كل سنة في الصين quot;بالالافquot;، تليها ايران التي اعدمت 338 شخصا في 2009. واتخذت الصين مؤخرا اجراءات للحد من تنفيذ احكام الاعدام، من بينها طلب الضوء الاخضر من المحكمة العليا قبل تنفيذ اي حكم بالاعدام.

واعلن النائب لي شيشي لوكالة انباء الصين الجديدة انه quot;نظرا الى واقع التطور الاقتصادي والاجتماعي للصين، فان سحب الجرائم ذات الطبيعة الاقتصادية وغير العنفية (من اللائحة) لا يؤثر على الاستقرار الاجتماعي او الامن العامquot;.

واضافت الوكالة ان اقرار التعديل يسمح quot;بحماية حقوق الانسان بشكل افضلquot;. وسيسحب من اللائحة في مجال الجرائم الاقتصادية الاحتيال الضريبي او الاحتيال على سندات الدين. كما سيسحب من اللائحة تهريب الاعمال الفنية، والمعادن النادرة، والحيوانات المحمية.

ومن بين الجرائم ال68 التي تصل عقوبتها الى الاعدام في الصين هناك 44 جريمة ليس لها طابع عنفي كالفساد مثلا. ويتم اعدام غالبية المحكومين بجرائم القتل او السطو بواسطة العنف او الاتجار بالمخدرات. واضافت الوكالة ان هذا التعديل يمنع ايضا اعدام المحكومين الذين تجاوزوا ال75 عاما من العمر. وسيدرس هذا التعديل في جلسة البرلمان خلال الاسبوع الجاري لكن هذا لا يعني ان التصويت عليه سيتم على الفور اذ ان اقراره قد يستغرق جلسات عدة.