قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قفز فلاح صيني فقير، من قريته النائية المنسيّة إلى دنيا الشهرة المحلية عبر الصحافة الصينية والعالمية عبر الإنترنت.. وكل هذا بفضل ملامحه التي تجعله شبيها تاما لرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.


بوتين إلى اليسار.. في حال عجزت عن التمييز بين الأصل والتقليد

لندن: صار فلاح صيني فقير يعيش في أواسط بلاده نجما ساطعا بين عشية وضحاها. وتأتى له هذا بعدما رأى فيه صحافي زائر التوأم laquo;الخالق الناطقraquo; لرئيس وزراء روسيا ورجلها القوي فلاديمير بوتين.

وعلى الفور التقطت لـlaquo;بوتين الصينيraquo; الصور الفوتوغرافية التي وجدت طريقها إلى مختلف مواقع الإنترنت والصحف والمجلات بطول الصين وعرضها. فأدخلت صاحبها القروي الفقير، لو يوانبين (48 عاما)، إلى عالم الشهرة من أوسع الأبواب وهيأت له الدرب إلى آفاق جديدة قد يجد فيها استجابة لأحلامه بالثراء.

ونقلت صحيفة الـ laquo;تليغرافraquo; البريطانية أن القرويين أنفسهم صاروا ينادون quot;لوquot; بإسم laquo;الأخ بوتينraquo;. وقالت إن هذا الفلاح الأعزب في قمة السعادة بفضل كل الانتباه الذي وجده على غير موعد، وإنه يمنّي نفسه بأنه يقف في بداية جسر قصير إلى الحياة السهلة الرغدة.

وقال quot;لوquot; نفسه لوكالة الأنباء الصينية: laquo;بالطبع فأنا فلاح فقير لازلت أعمل في الحقل منذ مشرق الشمس إلى مغيبهاraquo;. لكنه أضاف أنه يتطلع الآن إلى آفاق جديدة.. laquo;ربما تمكنت من هجر الزراعة والعمل شبيها فكاهيا للزعيم الروسي في حفلات الشركات الكبرى.. ولن أنسى بالطبع أن اعقد قراني على أجمل الجميلاتraquo;.

ويمضي قائلا: laquo;نعم، أحلم بزوجة جميلة وأسرة سعيدة. وأفكر أيضا في أن مصيري الآن هو أن أترك عملي الحالي كي أبدأ عروضاً فنية خاصة بيraquo;. وتوضح الصور التي التقطت لاحقاً لهذا المزارع أنه صار يرتدي فانيلة laquo;بولوraquo; زرقاء ذات رقبة عالية وسترة رصاصية وحذاءً رياضياً وهو يجوب شوارع قريته quot;لاتنسيويquot; القصيّة وسط صيحات الإعجاب من سكانها. ولا جدال في أن هؤلاء يدينون لهذا الرجل بالجميل لأنه وضع قريتهم الصغيرة على الخارطة، حتى بالنسبة للصينيين أنفسهم.

يذكر أن رئيس الوزراء الروسي شخصية معروفة تماما في الصين بفضل العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين ولأنه شخصيا قام بزيارات لها في المناسبات المختلفة. ومن المصادفات أن اكتشاف quot;لو يوانبينquot; جاء فورا بعدما قدمت بكين لبوتين المعادل الصيني لجائزة نوبل للسلام.

لكن ما لم يرد على الأنباء هو ما إن كان بوتين نفسه على علم بشبيهه الصيني أو ردة فعله إزاء المسألة برمتها إن كان يعلم.. ننصحه بالابتسام!