قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لن يسعى رئيس وزراء العراق المالكي الى البقاء في منصبه لولاية ثالثة مؤيدا فكرة ثبيت دورتين فقط بشكل دستوري.


بغداد: اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لوكالة فرانس برس السبت انه لن يسعى الى البقاء في منصبه لولاية ثالثة مؤيدا فكرة ثبيت دورتين فقط بشكل دستوري.

وقال ان quot;الدستور لا يمنع ان تكون هناك دورة ثالثة ورابعة وخامسة لرئيس الوزراء لكن قراري شخصيا ان لا تكون هناك دورة غير هذه بعد، حتى لو كان الدستور يسمح لكن اتمنى ان يتغير الدستور بما لا يسمح باكثر من دورتينquot;.

وقد تولى المالكي (60 عاما) رئاسة الوزراء للمرة الاولى في ايار/مايو 2006، ثم مرة ثانية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اثر ازمة سياسية عصفت بالبلاد استمرت اكثر من تسعة اشهر منذ الانتخابات التشريعية في اذار/مارس 2010.

من جهة أخرى، قال نوري المالكي لوكالة فرانس برس السبت ان الشعب المصري quot;صاحب الحق الوحيد في تقرير ما يريدهquot;، داعيا الذين يدعمون الرئيس حسني مبارك ام يعارضونه الى معالجة quot;المشاكلquot; في بلدانهم.

واضاف ان quot;الشعب المصري هو صاحب الحق الوحيد ومن حقه ان يقرر ما يريد وينبغي ان يعطى حريته في التعبير (...) اتمنى تحقيق الديمقراطية والشراكة وان لا يضطهد الشعب او يحرم من حقه في التعبير حتى خلال هذه التحركات الاخيرةquot;.

وتستمر التظاهرات الصاخبة التي تطالب برحيل مبارك في مصر لليوم الثاني عشر على التوالي.

وتابع ردا على سؤال quot;انصحهم بان يلتقوا ويتفاهموا وان لا يسمحوا للاخر بالتدخل، وان يستمعوا الى راي الشعب ونصيحتي للمسؤولين ان لا يعتبرونها هزيمة حينما تتخلوا عن موقع المسؤولية لغيركم فبلدكم يحتاج الى التطويرquot;.

واوضح المالكي quot;لم تتدخل دولة بشؤون اخرى الا وزادت اوضاعها الداخلية تعقيدا سواء كانت دولة صديقة ام لا (...) نصيحتي للشعب ان يمارسوا حقهم دون تخريب وعنف وتدمير لانه بالنتيجة هذا بلدكمquot;.

واشار الى quot;نظام جديد هو +الملكية+ وينطبق هذا على كثير من دول المنطقة، يجب ان نكون واضحين اما مملكة واما جمهوريةquot;.

وقال quot;اعتقد يوجد شيء من حرية التعبير في مصر لكنني اعتقد انها بحاجة الى تطوير لعل احد مظاهر انعدام الديمقراطية هو بقاء الحاكم مدة ثلاثين او اربعين عاما في الحكم انها قضية صعبة بالنسبة للشعوب فالتغيير ضروري في طبيعة الانظمة والسياساتquot;.

واعتبر المالكي ان quot;التغيير نقطة قوة بالحقيقة وليست ضعفا كما ان مساحته واسعة ليس فقط بتغيير الافراد انما بتغيير الهياكل والاليات بما ينسجم مع اعطاء المواطن دوره وحقه وكرامتهquot;.