قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ماناغوا: عينت رئاسة نيكاراغوا وزير الخارجية الاسبق ميغيل ديسكوتو نائبا للسفير في الامم المتحدة، وذلك بعد ثلاثة أيام على اعلان نظام العقيد معمر القذافي تكليف هذه الشخصية تمثيل ليبيا في المنظمة الدولية.

ولكن تكليف طرابلس ديسكوتو تمثيلها في الامم المتحدة ظل حبرا على ورق لان المنظمة الدولية لم تتسلم اي رسالة رسمية من النظام الليبي تبلغها بهذا التعيين، كما اعلن الجمعة مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق.

وكان المندوب الليبي السابق لدى الامم المتحدة عبد الرحمن شلقم، ندد الاربعاء بهذه المناورة من جانب طرابلس واصفا ديسكوتو بquot;المرتزقquot;.

وقال شلقم الذي انشق عن نظام القذافي quot;ان القذافي يستخدم المرتزقة جنودا في ليبيا، وها هو الان يشغل دبلوماسيين مرتزقةquot;.

ونشرت حكومة نيكاراغوا الجمعة بيانا ابلغت فيه quot;شعب نيكاراغوا والمجتمع الدولي بانها عينت الاب ميغيل ديسكوتو بروكمان نائبا للسفير لدى منظمة الامم المتحدةquot;.

واثار هذا القرار انتقادات جديدة ولا سيما من جانب فيكتور تينوكو، الذي كان نائبا لوزير الخارجية عندما كان ديسكوتو يحمل هذه الحقيبة في ثمانينيات القرن الماضي، قبل ان يصبح معارضا للرئيس السانديني (يسار راديكالي) دانيال اورتيغا.

وقال تينوكو ان quot;الهدف هو الاستمرار في دعم القذافيquot;.

واضاف ان quot;اورتيغا يسدد دينا شخصيا هو في ذمته للقذافي. لقد قال اورتيغا علنا ان القذافي اعطاه المال لمصالحه الخاصة وليس لمصلحة البلدquot;.

يشار الى ان ديسكوتو (78 عاما) شغل منصب وزير خارجية من 1979 وحتى 1990 في عهد الحكومة الثورية التي قادها اورتيغا، وهو يشغل منصب مستشار الرئيس للشؤون الدولية منذ عاد اورتيغا الى الرئاسة من بوابة صناديق الاقتراع نهاية 2006.