قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

استعادت فرنسا موقعها على الساحة الدبلوماسية الدولية، مستفيدة من ثغرات خلفتها إدارة أميركية مترددة. فبين تدخلها عسكريًا في ليبيا ثم في ساحل العاج، وجدت نفسها أمام نزاعين عسكريين وأزمتين دبلوماسيتين، وفي كلتا الحالتين فإن تدخلها يتم تحت مظلة الأمم المتحدة ولا يثير انقسامًا كبيرًا في البلاد.


باريس: قرر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي أضعف موقعه داخليًا، وانتقد في مطلع السنة لمماطلته خلال الثورتين في تونس ومصر، قرر التدخل عسكريًا في ليبيا من دون أن يتوجه مباشرة الى الشعب الفرنسي لتبرير ذلك. ونجحت باريس في اقناع الامم المتحدة بالتدخل في ليبيا quot;لتفادي حمّام دم في بنغازيquot; وquot;الدفاع عن المدنيينquot;، اي تحت غطاء انساني.

وصدرت قرارات دولية، إما لفرض عقوبات على الزعيم الليبي معمّر القذافي أو لإنهاء ولاية رئيس ساحل العاج لوران غباغبو.
ويرى الخبراء ان فرنسا رغم مشاركتها في العمليات في افغانستان لديها الوسائل العسكرية لذلك على الأجل القصير. والتدخل الفرنسي في ليبيا جوي وفي ساحل العاج محدود بقوات كانت منتشرة في البلاد.

وقال فرنسوا هيسبورغ من مؤسسة الدراسات الاستراتيجية ان quot;افغانستان لوجيستيًا البلد الاصعب مع اشراك قوات برية وجويةquot;.وفي نزاعات مثل ساحل العاج وليبيا باريس ليست وحدها، فإن دولاً عدة تساهم في عمليات القصف في ليبيا، وتقاتل القوات الفرنسية في ساحل العاج إلى جانب 10 آلاف عنصر من مهمة الامم المتحدة.

وفي الحالتين فرنسا في الخط الأول، ففي ليبيا طائراتها هي التي تشنّ العدد الأكبر من الغارات وفي ساحل العاج قواتها هي رأس حربة مهمة الأمم المتحدة.

خلافًا للملف الافغاني الذي يعارضه الرأي العام في فرنسا وفي دول اخرى، فإن التدخل العسكري في ليبيا يحظى بدعم شبه تام في البلاد. الا ان هذا الدعم يبقى هشًا quot;لان الانظمة الديموقراطية لا تحبّذ الحربquot; بحسب تعبير دبلوماسي فرنسي.

وفي ساحل العاج يعتبر باسكال بونيفاس من معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ان quot;اجراء مصالحة اهم من تنصيب الحسن وتارا رئيساquot;. وشدد وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الثلاثاء على هذه النقطة معربًا عن الامل في ان quot;تتم عملية مصالحة واعادة اعمار في ساحل العاج في اسرع وقت ممكنquot;.

بالنسبة إلى ليبيا، يبدو ان العملية العسكرية تراوح مكانها بعد اكثر من اسبوعين من الضربات، الا اذا سقط نظام معمّر القذافي فجأة.

وتواجه باريس عقبات في الملفين فهي تفرض على فرنسا اطلاق مبادرات دبلوماسية، الى جانب عملياتها العسكرية للحفاظ على لحمة دولية على الصعيد الخارجي، والحد من الآثار الجانبية الكارثية المحتملة على صعيد العمليات.

ويبقى ساركوزي على اتصال مستمر بالحسن وتارا، الذي تتهم قواته بانها ارتكبت تجاوزات خلال زحفها على ابيدجان. كما أرسل ساركوزي الى بنغازي سفيرًا سابقًا مكلفًا العلاقات مع المعارضة الليبية التي تملك معدات عسكرية غير متطورة ومحدودة.

والأكيد هو ان فرنسا استعادت موقعها المميز على الساحة الدبلوماسية الدولية، مستفيدة من الثغرات التي خلفتها ادارة اميركية مترددة. وقال بونيفاس quot;ان فرنسا سجلت نقاطًاquot;. ومن غير المعروف بعد عواقب ذلك على موقع فرنسا في العالم. وقال هيسبورغ quot;بعد الدخول في منطق الحرب سنرى نتائجهquot;.

جوبيه: quot;ليس واردًاquot; أن تبقى فرنسا في ساحل العاج
في سياق متصل، اعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الثلاثاء انه ليس واردا ان quot;تبقىquot; فرنسا عسكريا في ساحل العاج بعد سقوط لوران غباغبو، داعيًا الى تعديل مهمة قوات الامم المتحدة وانتشارها في الغرب.

وقال جوبيه خلال جلسة استماع امام نواب quot;ليس واردا ان نبقى في ساحل العاجquot;. واضاف quot;كلما كانت نهاية تدخلنا لدعم قوة الامم المتحدة سريعة كان ذلك افضلquot;. واضاف quot;من الضروري تعديل مهمة الامم المتحدة بحيث تكون صالحة لما بعد المواجهات، والعمل على اعادة انتشارها، وخصوصا نحو الغرب، على ان نستفيد من الفرق الجديدة التي ستصل ابتداء من 15 نيسان/ابريلquot;.

واوضح وزير الخارجية الفرنسي quot;هناك الآن 12 الف من قوات الامم المتحدة، ومن المقرر ارسال الفي جندي تعزيزاتquot;. وقال ايضا quot;من الضروري ايضا تعديل مهمتها لبسط الامن في المناطق التي يظهر فيها فراغ امني او مراقبة نزع السلاحquot;.