قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: اعلنت تركيا وباكستان الاربعاء دعمهما للمبادرات الهادفة الى استقرار افغانستان التي تشهد اعمال عنف، بما في ذلك اجراء حوار مع متمردي طالبان في هذا البلد.

واعرب الرئيس التركي عبد الله غول ونظيره الباكستاني اصف علي زرداري الذي يزور تركيا عن هذا الدعم ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي لمعرفة ما اذا كانت انقرة مستعدة لاستضافة مكتب تمثيلي لحركة طالبان وما اذا كانت اسلام اباد مستعدة لدعم الجهود الهادفة الى اجراء حوار في هذا الاطار.

وقال غول quot;العام 2011 هو عام حاسم لافغانستان (...) في وقت ستبدأ فيه القوات الاجنبية بالانسحاب، سوف نعمل بكل الوسائل المتاحة لنا من اجل ضمان وحدة وسلامة اراضي افغانستانquot;.

واوضح الرئيس التركي ان الجهود التركية تبذل بالتنسيق مع الرئيس الافغاني حميد كرزاي وquot;جميع السلطات الافغانيةquot;.

ولم يعلق غول على امكان فتح مكتب اتصال لطالبان في تركيا مكتفيا بالقول ان انقرة مستعدة للمساهمة في اقامة quot;سلام دائمquot; في افغانستان.

من ناحيته، اشار زرداري الى ان بلاده تعتقد بضرورة حصول مرحلة انتقالية واجراء حوار سلمي في افغانستان.

وتقوم تركيا بدور الوسيط بين افغانستان وباكستان المجاورة لتخطي خلافاتهما السياسية والامنية.

وتعتبر كابول ان اسلام اباد لم تبذل جهودا كافية ضد مقاتلي طالبان والقاعدة الذين يلجأون الى المناطق الحدودية ويشنون باستمرار هجمات على القوات الافغانية والاميركية وقوات الحلف الاطلسي في افغانستان.

وكان كرزاي تطرق خلال زيارته اسطنبول في كانون الاول/ديسمبر الماضي، الى فكرة فتح مكتب اتصال لطالبان في تركيا او في بلد اخر غير منحاز.

وكان مصدر دبلوماسي تركي قال لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان تركيا قد تستضيف مثل هذا المكتب مؤكدا مع ذلك ان مثل هذا الطلب لم يقدم حتى الان.