قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

للشيشة في تونس طقوسها التي غالباً ما تترافق مع الشاي الأخضر والموسيقى العربية الرائعة فتتحول جلساتها إلى موعد رسمي للتلاقي بين الأصدقاء وتبادل الأحاديث. ويقول باحث إجتماعي إنها مظهر من مظاهر فرض الذات والتعبير عن النفس خاصة لدى النساء باعتبار أن الشيشة لطالما ارتبطت بالذكور.


تونس: تتصدر الشيشة التي تختص بها دول المشرق وحوض البحر الأبيض المتوسط منذ مئات السنين، ببهرجها وزينتها المختلفة. وروادها الشباب من الإناث والذكور الذين يقبلون عليها كتعبير عن العراقة والتأصل والثقة

في النفس، وتكاد لا تخلو اغلب المقاهي وقاعات الشاي منها.

ولم تقتصر الشيشة على الدول العربية فحسب بل تجاوزتها إلى دول أوروبا وأميركا حيث ارتبط مفهوم المقاهي العربية مباشرة بالشيشة والشاي الأخضر وأصبح دخانها الممزوج بنكهات الفواكه الطازجة على غرار النعناع والتفاح

وغيرها من الأجواء المصاحبة لها انطلاقا من الأغاني والموسيقى العربية وصولا إلى الديكور الخاص كالتفاحة والليمون والزهر كجزء لا يتجزأ من المفهوم الشامل للمقاهي العربية الأصيلة .

ويفيد اغلب من استجوبتهم إيلاف في أحد المقاهي العريقة في المدينة العتيقة في تونس، من الشباب المدمنين على الشيشة ان أول تعلقهم بالشيشة انطلق عبر رائحتها الزكية التي تجذب من بعيد وتغري زوار المقهى خاصة وان تدخين

السجائر يخلف روائح كريهة تحوّل اتجاه اغلب الشباب إلى حل بديل. أضف إلى ذلك، الإطار العام لجلسة الشيشة التي تستهوي الشباب خاصة مع الشاي الأخضر والموسيقى العربية الرائعة وهي موعد رسمي للتلاقي بين

الأصدقاء والاستمتاع بالأحاديث الشيقة وتبادل الأفكار والأسرار.

إقرأ أيضاً
مواد خطرة وإدمان وعلاقات جنسية غير شرعية
مقاهي الشيشة تتحول إلى فضاءات للانحراف في المغرب
بعيدًا عن مضارها الكثيرة تحتل اليوم مكانًا بارزًا بين الشباب
طقوس النرجيلة في لبنان متعددة وتتطوّر مع المدخنين

وقد ازداد الإقبال على تدخين الشيشة خاصة بعد الثورة حيث تحولت اغلب المقاهي إلى منابر للتحاليل السياسية والايديولوجية وتتبع برامج الأحزاب.

طقوس خاصة

ومن جهته، يقول وليد صاحب مقهى في العاصمة تونس أن اغلب رواد المقهى هم من الشباب وخاصة البنات وان لجلساتهن طقوسا خاصة تنطلق من الطاولة إلى أواني الشاي والكؤوس المغربية العريقة ثم عقد الياسمين ورائحة

التفاح او العنب والورد التي تدلك حال دخولك المقهى أن الفتيات يجتمعن حول الشيشة وكأنها جزءٌ يكمل أناقتهن وأنوثتهن.

ولكلٍّ طقوسه وخصائص جلسته ونرجيلته التي يستمتع بها، ولعل اغلب رواد المقهى الدائمين، حسب ما يرويه وليد، يكتبون على الشيشة أسماءهم الخاصة أو يدوّنون قصصهم عبر رموز وأشكال تعلق على أطراف البلور أو

الحديد.

وعن صرعات النرجيلة يقول إن اغلبهم يفضلون النحاسية الأنيقة ذات الطول الأهيف حيث يعلقون على آخرها تفاحة او ليمونة وأحيانا وردة حب حمراء أو عقد ياسمين أول ما تجلس إحدى الصديقات ينزعه من عنق النرجيلة

ويهديه لها. كما يضعون مع ماء النرجيلة انواعاً مختلفة من السوائل كالرمان او النعناع او الخوخ واللوز وغيرها من السوائل ذات النكهات المميزة.

ويقول وليد إن مقاهي الشيشة كانت تقتصر على الأماكن العتيقة على غرارquot;مقهى الشواشينquot; في المدينة العتيقة أوquot;ّالقهوة العالية quot; في سيدي بوسعيد في الضاحية الشمالية لتونس. ولكنها اليوم انتشرت بشكل لافت للنظر

في جميع المناطق والأحياء الشعبية منها والراقية وأصبح الإقبال على هذه المقاهي في ازدياد.

ويواصل وليد حديثه قائلا إن الشيشة لدى الفتيات بالأخص عادة انطلقت منذ سنين وأصبحت متداولة لديهن. فبعضهن يخجلن من مسك سيجارة ولا يتحرجن إطلاقا من تدخين شيشة عنب أو ليمون، وتراهن في كامل أناقتهن يطلبن

مشروباتهن المتنوعة ويستمتعن بجلستهن وكأن حضور الشيشة وسطهن يزيدهن من الثقة في النفس والتألق.

تعبير عن الذات

وحول هذا الموضوع يفيد احمد عز الديّن، الباحث في علم الاجتماع التربوي، أن الشيشة هي مظهر من مظاهر فرض الذات والتعبير عن النفس والرأي الحر خاصة لدى النساء باعتبار أن الشيشة لطالما ارتبطت بالذكور وكان

يدخنها الأجداد والآباء ورؤساء العشائر والقبائل وهي محور يجتمع حوله كبار القوم لتباحث مواضيع و مسائل تهم العشيرة أو العائلة الموسعة.

وأوضح ان العائلات العربية تعوّدت عموما أن تكون اللقاءات الأسرية الكبيرة حول الشيشة مصدر متعة للحديث والنقاش، وباعتبار أن الشيشة كانت مرتبطة بكبار القوم لم تكن النساء تقترب منها إلا لإعدادها للزوج أو كبير

العائلة. أما اليوم، فان الفتاة وبعد النقلة النوعية التي عرفها المجتمع العربي أرادت أن تنقلب على الموروث الثقافي والحضاري وان تعبر للجميع عن رفضها لهذا الموروث القديم بتدخين الشيشة والمشاركة بالرأي والنقاش حول مسائل مختلفة تهم العائلة والأصدقاء.

وحول اختيار النساء للنكهات العطرة يقول الباحث إنها إضافةً لعنصر الأنوثة الذي يرتبط عادة بالعطور الزكية والجلسات الأنيقة.

ويضيف أن جلسات الشيشة خاصة لدى الشباب من أكثر وسائل الترفيه الاجتماعي وهي انقلاب باتم معنى الكلمة على الموروث المتداول، ورفض المفهوم الرجعي لتدخين الشيشة، وعدم حصرها في فئة معينة دون أخرى، وتداولها

بين الشباب كممارسة لحقهم في التعبير عن رغباتهم دون كبت أو خوف، وتعبير عن المساواة بين المرأة والرجل، والتشبث بالأصالة والعروبة.

وحول المضار الصحية للشيشة يقول الباحث إن الأبحاث الحديثة التي درست علاقة تدخين الشيشة بالصحة أظهرت أنه في أحسن الأحوال لا يقل ضررا عن تدخين السجائر ومع ذلك فان الحملات التحسيسية توجهت أكثر إلى

التدخين ربما لإقبال الشباب على التدخين بشكل أكثف أو لان الشيشة مازالت تتحرك تدريجيا في أوساط الشباب ولم تطغ كليا كما السجائر على كل المجالس الشبابية .