قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يجد اللاجئون السوريون في الأردن أنفسهم بين نارين، إما العودة الطوعية إلى بيوت مدمرة ومنازل تحولت ساحات حرب شرسة أو القبول بضغوط رجال مسنين يعرضون مهورًا عالية للزواج من فتيات سوريات صغيرات.


خاص بإيلاف من مخيم الزعتري: مع تدفق اللاجئين وارتفاع نسبة الفتيات في سن الزواج بينهم، يتزايد خوف آبائهن على مستقبلهن، مما يدفعهم الى الموافقة على زواجهن، حتى وإن كان من رجال كبار في السن، من أجل تأمين مستقبل تشوبه الضبابية، في ظل عدم اتضاح معالم لمستقبل الأزمة السورية.

الخوف من المستقبل

تقول احدى اللاجئات إلى الأردن: quot;إننا نهرب من سوريا من دون أي شيء معنا، إلا ثيابنا التي نرتديها، ما يدفعنا إلى عدم رفض أي عروض زواج، بعدما يقدم العريس خمسة آلاف دولار مهرًاquot; .

أبو حسن السوري أب وافق على تزويج ابنته، وهي في السادسة والعشرين، من رجل يتجاوز الخمسين. يقول: quot;كنت أفضل أن أزوج ابنتي من رجل سوري، لكن ماذا عسانا نفعل؟quot;، مشيرًا إلى صعوبة الظروف الحالية بعد مقتل زوج ابنته السابق في سوريا، والذي أنجب ثلاثة أطفال لا معيل لهم حاليًا.

محمد (33 عامًا) شاب أردني يرغب بالزواج، ويود الارتباط بفتاة سورية لأن الفتيات الشاميات يتمتعن بالجمال أولًا، ويسعى ثانيًا إلى التخفيف من المعاناة التي تعيشها الفتيات السوريات في مخيم الزعتري الذي يتردد عليه، أملًا منه في أن يجد بنت الحلال.

التكفيل مستمر

في سياق متصل، صرّح أنمار الحمود، منسّق شؤون اللاجئين السوريين في الاردن لـquot;إيلافquot; أن 186 لاجئًا سوريًا اجتازوا الشبك الحدودي بين الاردن وسوريا أمس، تم نقلهم إلى مخيم الزعتري في المفرق، لترتفع اعداد اللاجئين في المخيم إلى اكثر من 46 ألف لاجىء.

وأضاف الحمود أن عمليات تكفيل اللاجئين مستمرة من أجل الخروج من المخيم ليستطيعوا التنقل داخل المملكة بحرية وبشكل قانوني، يضمن لهم الحصول على حياة كريمة. وأشار إلى أنه تم تكفيل 149 لاجئًا ليرتفع عدد المكفلين إلى أكثر من 7500 لاجئ.

خطط العناية باللاجئين

في ظل ما يعانيه اللاجئون في مخيم الزعتري نتيجة دخول فصل الشتاء، أشار الحمود إلى أن 187 لاجئًا عادوا طواعية إلى بلادهم أمس، ليرتفع عدد العائدين طواعية إلى أكثر من سبعة آلاف.

إلى ذلك، قال الحمود إن الجهات المختصة وضعت خطة لتأمين تدفئة مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق، من خلال وسائل تدفئة آمنة. وأضاف: quot;تمت صيانة جميع الكرفانات التي تم تصنيعها وتركيبها في الأردن، وعددها 400 كرفان، بسبب وجود تسرب للمياه في عدد منهاquot;.

يذكر أن الحمود أكد في وقت سابق حاجة المخيم إلى 16 ألف كارفان لاستبدال جميع الخيام التي يسكنها اللاجئون السوريون.

وبحسب تصريحات علي بيبي، مدير التعاون والعلاقات الدولية في مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، لـquot;إيلافquot;، ستزور فاليري آموس، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مخيم الزعتري الثلاثاء المقبل، حيث ستستمر زيارتها يومين، للاطلاع على مستوى الخدمات التي تقدمها المفوضية للاجئين السوريين، والمساعدات التي يجب تقديمها للأردن من أجل دعم قدرته على استيعاب الاعداد المتزايدة للسوريين على اراضيه.