قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الديوانية: تعرّضت منازل ستة من معتمدي ومقلدي المرجع الديني الكبير آية الله علي السيستاني في محافظتي الناصرية والديوانية جنوب العراق الجمعة والسبت لهجمات بقنابل يدوية لم تؤد إلى سقوط ضحايا.

ووقعت هذه الهجمات بعدما هاجم مئات المتظاهرين في الناصرية (305 كلم جنوب بغداد) مكتبًا جديدًا للسيد محمود الصرخي، وهو زعيم جماعة شيعية عقائدية، يتهم مقلدو السيستاني أتباعه بالتطرف والتعصب الديني. واتهم متحدث باسم الصرخي أحد معتمدي السيستاني بالتجييش للهجوم.

وذكر شهود عيان أن متظاهرين حاولوا الجمعة التحدث مع القائمين على مكتب الصرخي لإقناعهم بإغلاقه وإبعاد المدينة عن quot;التطرف الديني بكل أشكالهquot;، موضحين أنه quot;لم يستجب لمطلبهم، ما دفعهم إلى إحراق المكتبquot;. وتعرّضت على أثر ذلك منازل تابعة لممثلي ومقلدي السيستاني إلى سلسلة من الهجمات، لكنها لم تصب أيًا من ساكنيها بأذى.