قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيروبي: قتل اربعة اشخاص واصيب 36 اخرون السبت في انفجار عبوة ناسفة في حافلة ركاب في العاصمة نيروبي في اعتداء هو الرابع الذي تشهده كينيا في خمسة ايام فقط.

واوقعت هذه الهجمات التي لم تتبناها اي جهة 13 قتيلا منذ الثلاثاء.

وقال قائد الشرطة في نيروبي بنسون كيبوي quot;نسعى لمعرفة ما اذا كان الانفجار نجم عن قنبلة او عبوة يدوية الصنع كما نحقق لمعرفة ما اذا كان الجاني موجودا داخل الحافلة او القى العبوة داخلهاquot;.

واوضحت الشرطة ان الحافلة التي تسع 32 راكبا كانت قادمة من حي ايستلايت الذي تقطنه اغلبية من الصوماليين او الكينيين من عرقية الصومال والذي يطلق عليه quot;ليتل مقديشوquot; او مقديشو الصغيرة.

ويشهد هذا الحي الكثير من الاعتداءات. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2012 قتل تسعة اشخاص في انفجار قنبلة في حافلة ايضا. وتسبب هذا الاعتداء في مواجهات خطيرة بين سكان الحي الصوماليين، المتهمين بالوقوف وراء هذه الاعتداءات، وبين غير الصوماليين.

واستنادا الى الصليب الاحمر قامت الشرطة مساء السبت بتفريق مجموعة من مثيري الشغب في الشارع الذي وقع فيه الانفجار، الرابع الذي تشهده كينيا في خمسة ايام.

ومساء الجمعة قتل شخص واصيب ثلاثة في انفجارين متزامنين لقنابل يدوية في سوق ببلدة وجير التي تبعد نحو مائة كلم عن الحدود الصومالية.

والخميس، يوم العيد الخمسين لاستقلال كينيا، القيت قنبلة على حافلة صغيرة تقل سياحا في ممباسا، ثاني مدن البلاد، لكنها لم تنفجر. ويشكل المسلمون اغلبية في ممباسا وفي باقي الساحل الكيني السياحي.

والثلاثاء سقط ثمانية قتلى بينهم خمسة من رجال الشرطة في كمين بمنطقة غاريسا (شمال شرق) على بعد 20 كلم من الحدود الصومالية.

لكن اخطر هجوم تعرضت له كينيا هو الذي شنته في 21 ايلول/سبتمبر الماضي مجموعة اسلامية مسلحة على مركز وستغيت التجاري في نيروبي وادى الى مقتل 67 شخصا وفقد نحو 20.