قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: تنقل اللجنة الدولية للصليب الاحمر غدا السبت جثمان الطبيب البريطاني عباس خان الذي توفي اثناء احتجازه لدى السلطات السورية، بحسب ما افاد متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر وكالة فرانس برس الجمعة.

وقال سيمون شورنو انه quot;من المقرر ان نقوم صباح الغد بنقل جثمان الطبيب خان الى الحدود (اللبنانية) ولاحقا الى بيروتquot;.
واوضح ان الجثمان quot;ما زال في حوزة السلطات السورية، ومن المقرر ان نتسلمه صباح الغدquot;.
وكان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد افاد وكالة فرانس برس ان خان سيسلم quot;على ابعد تقديرquot; الجمعة الى اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي ستتولى تسليمه الى السفارة البريطانية في بيروت.
ولم يحدد شورنو اسباب إرجاء عملية التسليم الى السبت.
واوضح المقداد امس ان السلطات السورية واللجنة الدولية للصليب الاحمر اجرتا quot;تشريحا اخيراquot; على جثمان خان quot;بناء لطلب العائلةquot; لتحديد اسباب وفاته.
واليوم قال شورنو لفرانس برس ان اللجنة quot;لم تشارك في عملية التشريحquot;.
وكانت دمشق اعلنت الاربعاء ان الطبيب عباس خان اقدم على quot;الانتحار شنقاquot; في السجن، مشيرة الى انه كان موقوفا لديها لقيامه باعمال quot;غير مسموحةquot;.
واشارت الخارجية السورية الى انه بحسب تقرير طبي، فان سبب الوفاة كان quot;الاختناق بالشنق وان عملية الشنق كانت ذاتية اي ان من قام بها هو الشخص نفسه بقصد الانتحارquot;، مؤكدة عدم وجود quot;اي آثار لعنف او شدة او مقاومةquot; على الجثة.
وكان وزير بريطاني اتهم دمشق بانها اغتالت quot;عملياquot; الطبيب البالغ من العمر 32 عاما، والذي كان محتجزا لدى السلطات منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012.
كما حمل المرصد السوري لحقوق الانسان نظام الرئيس بشار الاسد مسؤولية وفاة الطبيب، مرجحا ان تكون قد حصلت quot;تحت التعذيبquot;.
واكد المقداد في حديثه لفرانس برس ان الاسد كان قد قرر العفو عن خان، وكان من المقرر تسليمه خلال ايام الى والدته والنائب البريطاني جورج غالاواي.
واشار الى ان الطبيب الذي اعتقل اشهرا في سجن عدرا قرب دمشق، نقل الى quot;مركز امنيquot; في العاصمة السورية في انتظار الاجراءات القضائية التي كان من المفترض الافراج عنه فور اتمامها.
وعمل خان مع منظمة quot;هيومان ايد يو كيquot; البريطانية غير الحكومية على تدريب اطباء سوريين في تركيا، قبل عبوره الحدود للانتقال الى مناطق خاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة في حلب (شمال).
واعتبرت المنظمة انه quot;من غير المفهومquot; كيف ان طبيبا وهو اب لولدين، يقدم على الانتحار في وقت كان يأمل الافراج عنه بعد ايام قليلة.