قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عدن: فجّر مسلحون قبليون الأحد أنبوبًا للنفط في محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن، مما أدى إلى توقف الإنتاج، بحسب ما افاد مصدر امني وشهود عيان وكالة فرانس برس.

وقال المصدر الامني ان مسلحين ينتمون الى تحالف قبائل حضرموت فجّروا انبوب النفط الممتد من قطاع المسيلة النفطي الى ميناء الضبة في بلدة الشحر المطلة على خليج عدن، وذلك بالقرب من منطقة شاه. واكد المصدر ان quot;عمليات الضخ توقفتquot;، فيما ذكر شهود عيان انهم شاهدوا ألسنة اللهب تتصاعد من الانبوب.

وبحسب المصدر الامني، فان العملية تأتي في اطار quot;الهبة الشعبيةquot;، التي تنفذها قبائل حضرموت مع الحراك الجنوبي ضد السلطات منذ شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي، في اعقاب مقتل شيخ قبلي مع مرافقيه عند نقطة تفتيش.

والانبوب قادر على ضخ اكثر من 120 الف برميل يوميا. وسبق ان تعرّض هذا الانبوب لهجمات عدة، كان آخرها في 28 كانون الاول/ديسمبر. وتتعرض انابيب النفط والغاز في اليمن لهجمات باستمرار. وفي غالبية الحالات تشن هذه الهجمات مجموعات قبلية تريد الضغط على الحكومة في ملفات قانونية او للحصول على عائدات مادية.

وتراجع انتاج النفط بشكل كبير في اليمن بسبب الوضع الامني وسوء صيانة البنى التحتية وتراجع الاستثمارات في التنقيب. وتراجع انتاج اليمن من النفط في 2011 الى 170 الف برميل يوميا مقارنة بـ440 الف برميل في 2001.

وقال وزير النفط اليمني احمد دارس في الشهر الماضي ان الاعتداءات ادت الى خسائر في قطاع النفط بقيمة 4,75 مليارات دولار بين آذار/مارس 2011 وآذار/مارس 2013.