قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تبوك: أعلن الدفاع المدني السعودي في منطقة تبوك الاثنين عن توصله إلى أجزاء من جسد الطفلة لمى الروقي التي سقطت في بئر ارتوازية مهجورة في الوادي الأسمر جنوب مدينة حقل على بعد 35 كم عن طريق تبوك - حقل.

وأوضح المركز الإعلامي في الدفاع المدني في تبوك quot;أنه بعد عمليات شفط الأتربة والصخور خلال الأيام الماضية تم التوصل إلى أجزاء من جسد لمى الروقي، وسلمت للطب الشرعيquot;، وأضاف الناطق الإعلامي للمديرية العقيد ممدوح العنزي أن عمليات البحث ما زالت مستمرة في الموقع.

وفي وقت سابق، نفى الناطق الإعلامي للدفاع المدني في منطقة تبوك أن يكونوا انتشلوا جثة الطفلة البالغة من العمر 4 سنوات، لكنه أكد وجود مؤشرات كبيرة وقوية تؤكد وجود جثة الطفلة داخل البئر مثل الرائحة، وأيضًا العثور على الدمية التي كانت معها قبل سقوطها في البئر.

واستحوذت قصة الطفلة لمى الروقي، التي سقطت في بئر ارتوازية مهجورة في منطقة تبوك قبل أيام أثناء نزهة برية مع عائلتها، على اهتمام الشارع السعودي بدرجة كبيرة، خاصة مع تأخر عملية الإنقاذ بشكل كبير.

من جانبه نفى المتحدث الإعلامي للدفاع المدني في المنطقة الشرقية، العقيد علي القحطاني، أن يكون سبب تأخير عملية انتشال الطفلة ضعف الإمكانات أو القدرات، موضحًا أن المشكلة تكمن في طبيعة المنطقة وصغر فتحة البئر التي لا تتجاوز 50 سنتيمترًا فقط.

وقالquot;هناك معوقات أمام رجال الدفاع المدني مثل طبيعة الأرض والرياح ونوعية التربة وعمق البئرquot;.

وأضاف: quot;لدينا الإمكانيات المطلوبة ولكن نوعية الأرض لا تساعد، فنحن نعرف مكانها ولكن لا نعرف طريقة المنطقة، خاصة أن البئر ذات قطر صغير جدًا ومن الصعب استخدام طرق بدائية، وطبيعة الأرض تجعل من السهل انهيار البئر على الموجودين، كما أنهم يخشون من سقوط الطفلة لعمق أكثرquot;.