: آخر تحديث
نجحت في بناء قارئ خاص بها

قرّاء "إيلاف" إلى تزايد مستمر

يتزايد قرّاء quot;إيلافquot; باطراد، إذ يجدون فيها ضالتهم من مصداقية المحتوى والاحاطة الكاملة بالمواضيع المعالجة والخيارات المثيرة لاهتمام القارئ العربي.

تتقيد quot;إيلافquot; بقيود شديدة في تقديم المحتوى الخبري، من السياسي إلى الترفيهي وما بينهما، وفي اختيار المثير للاهتمام والجدل البناء، ما يجعلها قبلة القارئ العربي في أنحاء العالم. وفي المعدل العام، زاد قرّاء مختلف أقسام quot;إيلافquot; في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي بنسبة تزيد عن 16 بالمئة عن الأشهر السابقة.
nbsp;
مخلص ومستجد
nbsp;
ففي كانون الثاني (يناير)، ارتفع زوار أخبار quot;إيلافquot; بنسبة 9 بالمئة عن سابق الأشهر، ما ترددوا عن قراءة الأخبار الجديدة، كخبر quot;كشف لغز إعدام صدام حسين رفاقه في البعثquot; مثلًا، الذي نال من القراءة والتعليق الكثير، أو التقارير عن أسرار العقيد الليبي المقتول معمر القذافي الذي اغتصب حتى الفتيان في مخابئه تحت الأرض، أو الموضوع الذي تناول فيه محمد الجوادي الاخواني المشير عبد الفتاح السيسي بالسوء، قائلًا إن ما فعله بمناصري الاخوان في اعتصام رابعة العدوية يماثل أن يغتصب أمه الحائض في المسجد الحرام. كما قرأوا وزادوا من القديم، وليس أكثر قراءة عند العرب منذ أكثر من أربعة أشهر من موضوع عنوانه: quot;في العراق أفلام إيرانية لتعليم الجنس على الطريقة الاسلاميةquot;، يتردد في الاحصاءات أسبوعًا بعد أسبوع.
nbsp;
وفي الشهر نفسه، ارتفع عدد زيارات صفحة quot;إيلافquot; الرئيسية بنسبة 9 بالمئة أيضًا عن الأشهر السابقة، التي شهدت بدورها تصاعدًا تدريجيًا، ما يؤيد فكرة أن تختص quot;إيلافquot; بقارئها المخلص، إلى جانب قارئ مستجد في كل لحظة، لأسباب عديدة، على رأسها جدية التقارير التي تقدمها، وحسن اختيار الكلمات- المفاتيح في نصوصها وعناوينها، لتبرز في أوائل النتائج عند كل بحث على أي من محركات البحث.nbsp;
nbsp;
ملء الثقة
nbsp;
وكما في السياسة كذا في الترفيه. فالقارئ quot;الإيلافيquot; متعدد الاهتمامات، لا ما يثنيه عن معرفة الجديد حول الفن ورواده، والسينما ونجومها، ما رفع عدد الزيارات إلى باب الترفيه في quot;إيلافquot; بنسبة 13 بالمئة عن سابق الأشهر.
فالعلاقة quot;الخبريةquot; بين القارئ وquot;إيلافquot; لا تقتصر على المعرفة بالسياسة، بل بكل ما في هذا العالم من أخبار.
nbsp;
الارتفاع الأكبر في عدد القرّاء بشهر كانون الثاني (يناير) حققه بلا منازع قسم الرياضة في quot;إيلافquot;، إذ وصلت نسبته إلى 34 بالمئة. فالموقع الذي ينتشر خبر مصداقيته في السياسة، وتحريه الدقة في أخبارها، لا بد أن يكون على هذه الصفات في الرياضة، التي يكاد عدد المتحمسين لها في بلاد العرب يتجاوز عدد اللاهثين وراء الخبر السياسي وتحليله.
nbsp;
أما القسم الذي حاز أعلى نسبة تطور في زياراته فكان قسم لايف ستايل، بارتفاع نسبته 35 بالمئة عن عدد الزوار في الأشهر السابقة. فلربما كان موضوع quot;عشرون مسلمة هنّ الأكثر تأثيرًا في العلوم بالعالمquot; الأكثر تظهيرًا لهذه الزيادة، ووازاه موضوع حمالة الصدر الذكية التي تكتشف الحب الحقيقي، والتقرير عن الكويتية التي طلبت الطلاق من زوجها لأنه يأكل البازلاء بالخبز.
nbsp;
جريدة الجرائد، وهي نافذة quot;إيلافيةquot; على صحف أخرى، حققت ارتفاعًا قدره 14 بالمئة في نسبة قراءتها خلال كانون الثاني (يناير) الماضي. فهذا القسم صلة وصل قارئ quot;إيلافquot; مع عالم الصحافة، من خلال تنسيق مقالات منشورة في صحف عربية، لكتّاب ومحللين معروفين. ويُقبل القرّاء على هذه النظر من خلال نافذة quot;إيلافquot; على صحف أخرى، لأنهم بكل بساطة يثقون بخيارات quot;إيلافquot;... ليس إلا!
nbsp;
سبر أغوار
nbsp;
لا تريد quot;إيلافquot; أن تكون النشرة الإلكترونية العربية التقليدية، ولا تريد أن تقدم ما يقدّم في نشرات إلكترونية عربية تقليدية، بعد تغليفه بغلافها، بل تستنهض مراسليها لإنتاج مواضيع تختلف عن المحتوى quot;المتداولquot; بأسلوب الكتابة وزاوية المعالجة. وهذا أكثر ما يظهر جليًا في قسم الاقتصاد، حيث للأرقام وقعها، وللنسب المئوية سحرها، وللتحليلات والتوقعات سرّها. فأن تقدم quot;إيلافquot; تقريرًا عن عقارات دبي، وهو عنوان جذاب جدًا للقراءة، يعني أن تسبر أغوار المفارقات العقارية جمعاء، من أجل الخروج بكلام اقتصادي مبسط لكن يفي الموضوع حقه، وأكثر. ولهذا السبب، ارتفع عدد قرّاء باب الاقتصاد بـquot;إيلافquot; في كانون الثاني (يناير) الماضي بنسبة 8 بالمئة عن الأشهر السابقة.
nbsp;
وبوجه كلام الأرقام الدقيق، يصطف كلام الثقافة الرقيق، كلام الشعر والنثر، والرسم والنحت، في تقارير تجرف من بحر الثقافة العربية، التي تصارع التسييس من دون أن تخرج على السياسة، وفي مقالات تنحت في صخر المعرفة العربية، التي تجاهد التجهيل من دون أن تصل إلى مرامها في مكافحة الجهل. وقد زاد قرّاء باب ثقافات quot;إيلافquot; بنسبة 11 بالمئة عن السابق.
nbsp;
مع المتواصلين
nbsp;
وفي ابتعاد نهائي عن التقليدي، كان قسم quot;نيوميدياquot; جديدًا، فاتحًا مكانًا رحبًا لصحافة المواطن، التي اصطلح على تسميتها بالتواصل الاجتماعي، من خلال مواقع عدة، أبرزها تويتر وفايسبوك وإنستاغرام.
nbsp;
أتاح هذا القسم لقارئ quot;إيلافquot; التواصل توًا مع المتواصلين، من خلال نشر تغريدات مميزة لناشطين وسياسيين واقتصاديين وزعماء عرب وعجم، ومقالات تعرض لأبرز النقاشات الدائرة، تحت مسميات الوسوم أو الهاشتاغ، وصور يتبادلها نجوم السياسة أو الفن.
في كانون الثاني (يناير) الماضي، زاد إقبال الزوار على نيوميديا quot;إيلافquot; بنسبة 14 بالمئة عن الأشهر السابقة، إذ توسم زواره خيرًا في أن تكون quot;إيلافquot; صلة وصلهم بما يحصل على حلبة التواصل الاجتماعي.
nbsp;
ما أتى قرار quot;إيلافquot; أن تتورط في الاعلام الجديد من عدم. فهي كانت أول من تورط في الاعلام الالكتروني، أيام كان الاعلام الالكتروني طارئًا على المألوف. كما أن صحافة المواطن من أول أولويات quot;إيلافquot; لأنه، المواطن، أول أولوياتها، وسبب سطوع نجمها، وتقدم مكانتها... بكل تواضع!


عدد التعليقات 44
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ضحك ايلاف على الذقون
Slim - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 08:18
و لماذا لم تذكر ايلاف انسحاب العشرات من القراء من متابعتها نتيجة سياستها الغريبة في منع نشر تعليقاتهم او قصها و تشويهها بما يتناسب مع اهواء مراقبها و اهوائها هي ؟؟!! ليس المهم ان تكسب عشرة قراء جدد بل المهم ألا تخسر و لو قارئ وحيد وفي !! المصيبة ان ايلاف بدأت منذ فترة حملة تلميع لنفسها و اعطاء نفسها المكانة الاولى و المتفردة و كونها نبراس الحرية و التعبير عن الرأي و الصدق بينما الواقع يثبت ان كل هذا ضحك على الذقون فهي منبر للتعسف و منع نشر الاراء التي تخالف توجهاتها و قمع حرية التعبير و انا كأحد قرائها الذين تابعوها منذ صدورها احاول ان ابقى على وفائي لها رغم كل شيء و لكن الى متى؟! الى متى الصبر على تعسف مراقبها الغبي المتطاول ؟!!
2. ايلاف والحريه
عربي كردي - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 08:38
تعتبر ايلاف من المواقع المميزة والقليله التي تنشر جميع الاخبار مهما كانت او في أي مكان من العالم العربي او العالم حيث معظم المواقع الاخرى لا تكتب اخبار الدول التي تنتمي لها وايلاف من المواقع الرائدة التي تسمح للقارءى ان يكتب تعليقه بما يشاء ومهما كان انتماءه السياسي او الديني ولا تقوم بتحريره او تقطيعه او حتى عدم نشره ...نتمى لكم مزيدا من التمييز والابداع
3. الى الأمام
خالد الجبالى - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 09:19
مع المزيد من الحيادية
4. الى عربي كردي
Slim - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 09:43
اسمح لي سيدي و لكن ايلاف لن تستفيد شيئا من تعظيمك و تمجيدك لك بما يخالف الواقع و الحقيقة !! كنت ارجو ان يدفعك حبك و تقديرك لايلاف لان تواجهها بعيوبها الواضحة و ليس بعكس الحقائق و تغطية السمس بالغربال !! حين تشكر ايلاف على "انها تسمح للقارئ ان يكتب تعليقه بما يشاء و مهما كان انتماؤه السياسي او الديني و لا تقوم بتحريره او تقطيعه او عدم نشره" !!؟؟؟؟؟ هل انت فعلا قارئ متابع لايلاف ؟!! اشك فعلا في ذلك ففي كل مقال منشور تجد عشرات التعليقات المحورة و المشوهة و المقصوصة و اخيانا كثيرة تضع ايلاف عذه الجملة الشهيرة "خارج الموضوع" !! و بعد كل هذا تأتي لتقول ان ايلاف تسمح بنشر كل التعليقات ؟!! انت واهم صديقي و مجامل و هذا هو حال اغلب العرب، بكتبون حسب اهوائهم و ليس حسب الوقائع !!
5. مع 1
طارق - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 10:01
اولا على ايلاف احترام وتقبل الرأي الأخر خصوصا عندما يتعلق الأمر بدولة خليجية معروفة وان لا تعتبر هذه الدولة استثناء لا يجوز نقدها . ثانيا عدم تشويه التعليقات بالأضافة او بالنقصان فأما نشرها او عدم نشرها . ثالثا عدم الأكثار من المواضيع التي تثير الخلافات الطائفية . رابعا عدم السماح لمراسلي ايلاف بخلط ارائهم الشخصية مع كتابة الخبر والبقاء على الحياد وشكرا .
6. مع 1
مروى - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 10:01
اولا على ايلاف احترام وتقبل الرأي الأخر خصوصا عندما يتعلق الأمر بدولة خليجية معروفة وان لا تعتبر هذه الدولة استثناء لا يجوز نقدها . ثانيا عدم تشويه التعليقات بالأضافة او بالنقصان فأما نشرها او عدم نشرها . ثالثا عدم الأكثار من المواضيع التي تثير الخلافات الطائفية . رابعا عدم السماح لمراسلي ايلاف بخلط ارائهم الشخصية مع كتابة الخبر والبقاء على الحياد وشكرا .
7. الى الاخ slim تعليق رق4
عربي كردي - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 11:35
اخي العزيز slim عندما كتبت تعليقي ناتج عن تجربه شخصيه مع موقع ايلاف حيث جميع تعليقاتي تعرض كما هي دون حذف او أي شيء من هذا القبيل عكس العديد من المواقع العربيه ومنها موقعي الجزيره والعربيه الذان لا يسمحان بالتكلم عن الدول التي تبث منها ...اتكلم لك عن تجربه كتبت تعليق عن الحكومة السوريه ونشرته بموقع العربيه والجزيره ونشر كما هو وبعدها غيرت محتوى التعليق من الحكومة السوريه الى السعوديه ولم ينشر وكتب يخالف شروط النشر مع العلم لا يوجد بالتعليق ماهو يسيء الى تلك الدول سوى اني كتبت رأي وفعلت نفس الشيء هنا ونشر التعليقان بحياديه ...والله شاهد على مااقول
8. الشعب السوري
عربي سوري - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 13:30
شكراً ايلاف . احترام كتابة الخبر والبقاء على الحياد وتقبل الرأي الأخر
9. كذب
May - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 13:39
أنا ما أصدق إنه إيلاف في القمة لأنكم ما تسمحون بحرية التعبير و تقطعون أجزاء من تعليقاتنا أو ما تنشرون التعليق ، أتابع إيلاف بس ما تعجبني و إللي ينشرون التعليقات ما يعجبوني ، يعني إيلاف عادية و ليست ممتازة
10. ايلاف
سيف - GMT الأربعاء 12 فبراير 2014 13:46
كنت سأكتب الكثير لكن الاخ طارق تطرق لمعظم ما أردت كتابته. ايلاف مديرها لا يريد الخوض مع السلطات في تلك الدولة. يعني صارت كالجزيرة تنتقد اي دولة الا قطر و ايلاف تنتقد اي دولة الا اللتي لمح لها طارق. ايلاف تنعم بحرية تعبير كاتبيها و محلليها و لكن لا ينعم القارئ بنفس الحرية حين يكتب رأيه معلقا. فيشجب رأيه و يباد بعيارات مكرر او مخالف لشروط النشر أو يبتر رأيه و يشوه عن طريق مقص الرقيب المزاجي.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. واشنطن تخفض تمثيلها الدبلوماسي لدى الفلسطينيين في القدس 
  2. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
  3. رئيس وزراء إثيوبيا: تمارين الضغط أنقذتني من القتل
  4. بوتين: حققنا أهدافنا في سوريا 
  5. الرزاز في لقاء شبابي استجابة لمبادرة أطلقتها مواقع التواصل 
  6. سعودي تتهمه أنقرة في قضية خاشقجي: لم أدخل تركيا في حياتي
  7. الجعفري يلقن باسيل
  8. عبد المهدي جاهز لتقديم حكومته للبرلمان مطلع الاسبوع المقبل
  9. القمر بديلًا عن أعمدة الإنارة الليلية في الصين
  10. تشكيل الحكومة اللبنانية بات قريبًا جدًا
  11. هل يعود الدور الخليجي إلى عهده في لبنان بظل عرقلة حزب الله؟
  12. صنعت حلوى من رماد جدتها وقدمتها لزملائها
  13. كنز معماري غريب في بلغاريا!
  14. البحرين الأولى عربيًا في مؤشر رأس المال البشري
  15. رويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من منصبه
في أخبار