قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بصرف النظر عن التحصيل الدراسي أو المستوى الثقافي أو البيئة التي ينشأ فيها الفرد من إجتماعية، دينية...ألخ إلا أنه يحتاج إلى كائن آخر يقاسمه تفاصيل حياته، وهذا الكائن ليس الوالدين، ولا الأخوة ولا الأقارب ولا حتى شريك الحياة وإنما هو إنسان خارج كل هذا، هو الصديق، قد يصادف أن يكون الصديق أحد الأقارب، لكن نقطة الإلتقاء لن تكون على اساس القرابة بقدر ما ستكون على أساس نظرتهما إلى الكثير من الأمور الحياتية والنقاط التي تجمعهما والمزايا المشتركة بينهما أو الخصائص التي من خلالها يكملان بعضهما البعض بغض النظر عن الإختلاف. فبهذا المفهوم تكون الصداقة بتعريف آخر هو حاجة الإنسان إلى أن يكتمل داخل شخصية كائن آخر هو صديقه..

عليه تعتبر الصداقة حاجة إنسانية كونها توثق الترابط الإنساني في المجتمع، من أدنى المستويات إلى أعلاها، فهي حاجة تجمع بني البشر بغض النظر من اللون والعقيدة والإنتماء والخلفية الثقافية، فالصداقة الحقيقية تلد أينما كان، سواء في المدرسة أو الجامعة أو في العمل أو حتى بطريق الصدفة أثناء نشاط أو لقاء طاريء، ولا ترتبط ظاهرة الصداقة بين البشر بعمر معين، فالصداقة قابلة لأن تلد في كل الأعمار وبين مختلف الأعمار.. وحتى أنها لا تشترط القواسم المشتركة بقدر تشترط التفاهم المتبادل والثقة المتبادلة والإتفاق رغم الإختلاف..

يقول الألمان عن الصداقة: أن الصداقة الحقيقية لا تتجمد في الشتاء. و يقول أرسطو عن الصديق: إنسان هو أنت، إلا أنه بالشخص فهو غيرك. بكلمات الأخرى فإنه عدا المستوى التعليمي و الفكري و توسع الأفكر العقلي، إلا أن هناك عوامل أخرى مثل التربية الإجتماعية والثقافة الدينية تلعبان الدور الأكبر في تحديد شخصية الإنسان وتؤسس هذه لأفق معرفي محدد يستند إليه الإنسان في نظرته لمبدأ الصداقة خصوصاً إذا كانت صداقة بين رجل وإمرأة..

فنظراً إلى أن التربية الإجتماعية في مجتمعاتنا الشرقية تقوم بالدرجة الأساس على العامل الديني، فإن ما يكمل هذه التربية و يسندها هي القوانين التي هي أيضاً تستمد روحها من الدين والشريعة، عليه فإن أي ظاهرة في المجتمع أو أي حالة تكون خاضعة لمقاييس وقيم دينية بالدرجة الأولى ثم بالقييم الإنسانية بالدرجة الثانية.

من هنا يمكن القول أن علاقة الصداقة بين الرجل و المرأة في مجتمعاتنا هي من الحالات التي لا يمكن إيجاد مكان بين طيات الشريعة الدينية ولن يكون لها أي أساس أو مبدأ تربوي. فالإنسان في هذه المجتمعات لا يتلقى التربية على أساس إنساني، بقدر ما بتلقاه على أساس ديني يستمد روحه من النصوص القرآنية التي تؤكد على الإختلاف الجنسي (جندري) الذي يرفض أي تلاقي بين الجنسين من غير الأقرباء من ذوي الدرجة الأولى إلى بسنة الله وشرعه، عدا ذلك فإن أي إجتماع بين رجل وأنثى سيكون ثالثهما الشيطان، كل هذا وفق نظرية الحلال والحرام والخير والشر..

هنا نفهم لماذا بقيت علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة من أكثر المسائل أو المفاهيم إشكالا والتي لا زال يدور حولها الجدال والخلاف، ونظرة مجتمعاتنا لهذه الظاهرة، بين مؤمن بها ورافض لها، فالكثيرين لا يؤمنون بوجود علاقة صداقة بيضاء ونبيلة بين رجل وإمرأة، ويبررون ذلك أن أكثر الصداقات بين الرجل والمرأة تتحول بمرور الوقت إلى علاقة حب والبعض منها تنتهي بالزواج. والبعض القليل من الناس ممن فهموا مفهوم الصداقة المجردة بين الناس بغض النظر إذا كان بين أفراد من الجنس الواحد أو بين الجنسين فهم يقدرون الصداقة كما هي على أنها علاقة إنسانية ذات قيمة أخلاقية نبيلة لا أهداف أو أغراض لها إنما تقاس بتوافق الأفكار والميول بغض النظر عن الجنس والمستوى الثقافي والإجتماعي..
السائد في بعض المجتمعات الشرقية والتي تدعي الإنفتاح أن المرأة هي المسؤولة عن توتر العلاقة بين الرجل و المرأة منذ الأزل و هي التي لا تتجرأ على تخطي حدود المجتمع خصوصاً فيما يتعلق بمسألة الصداقة بين الرجل و المرأة. وهي التي لا تتقن فن إقامة الصداقة بينها وبين الرجل، وذلك بسبب تربيتها الأسرية التي لا تساعد على إنماء شخصيتها مثل الرجل ولا ينمي لديها شعورالثقة بالنفس، ذلك أن تربية المجتمع هي أساساً تربية ذكورية تهيء الرجل ليكون القائد وصاحب المبادرة، وتهيأ المرأة جسدياً ونفيساً لكل ماهو أنثوي والذي يترجم في القاموس المعرفي لهذه المجتمعات بالضعف وهي أمور المنزل، تربية الأطفال وخدمة الرجل داخل المنزل، هذه الوظائف التي يعزلها عن العالم الخارجي بحيث لا تتعلم فن التعامل مع الجنس الآخر، وأن أي آخر بالنسبة لها يقاس بمقياس الفضيلة والرذيلة ومبدأ الحلال والحرام، فتفقد أي فرصة لكي تكتشف العالم الخارجي ولن يكون إحتكاكها إلا بالنساء من حولها، فلايجوز لها أي نوع من أنواع التواصل مع هذا الآخر وإلا ستقع في الرذيلة والخطيئة.

في حين أن نفس الحالة تنطبق على الرجل، فهو ليس ببعيد عن المجتمع وعاداته وتقاليده وقيمه الدينية والإجتماعية، لكن الفرق هو أن الرجل في هذه المجتمعات وعلى أساس تربيته المجتمعية التي تصور له المرأة على أنها كائن للتمتع والخدمة، لذا نجده دائماً هو الجانب القوي و المرأة الجانب الضعيف، فهو صاحب القرار الأول في بناء العلاقة، وفي أغلب الأحيان يسيء فهم محتوى علاقة الصداقة، ويسيء التصرف كصديق بعيداً عن غرائزه، و في أكثر الأحيان يتخذ من صداقته مع المرأة سبيلاً للوصول إلى نوع آخر من العلاقة من أجل إشباع غرائزه. لأنه غالباً ما يخلط بين علاقة صداقة بيضاء وعلاقة مع إمرأة ما يقوده خياله معها إلى درجة أخرى من هذه العلاقة التي تؤدي إلى الحب والمعاشرة أو ربما قد تنتهي بالزواج، في حين أن مامن علاقة صداقة نبيلة تؤدي إلى الحب وتنتهي بالزواج و، حسب رأيي الشخصي فإن المرأة هي الأكثر تفهما للمعنى الحقيقي لعلاقة الصداقة بهذا المعنى، وإن المبادرة إلى تغيير إطار علاقة الصداقة تأتي غالباً من الرجل وليس من المرأة، وهذا يعني أن سوء فهم معنى الصداقة أو إستغلال الصداقة كطريق للوصول إلى غاية أخرى هي من سمات الرجل وليس المرأة..

ثم مايجعل علاقة الصداقة بين الجنسين من الأمور الأكثر إشكالاً هو ردة فعل المحيط بالمرأة إزاء علاقة إمرأة مع رجل كصديقين، أو بالعكس ردة فعل محيط الرجل أمام علاقة الصداقة التي تربط بينه و بين إمرأة. فمن خلال ملاحظاتي الشخصية إكتشفت أن المرأة هي أكثر صدقاً و مهارة في عملية التمهيد لإعلان صداقتها بالجنس الآخر في محيطها، في حين أن الرجل على العكس من المرأة لا يمهد، إنما يخوض تجارب الصداقة مع الجنس الآخر بشكل عشوائي و، في أغلب الأحيان يقيم علاقات صداقة قصيرة المدى، في حين ان المرأة عندما تصادق تضع في حسبانها أنها صداقة العمر، بعكس الرجل الذي لا يهتم بعمر الصداقة بقدر ما يهتم على ماذا يحصل و، بهذا المعنى الصداقة عند الرجل تخضع لمبدأ الأخذ والعطاء، أما عند المرأة فغالباً تخضع لمبدأ العطاء فقط وهذا هو سر الإشكال الذي يدور حول مثل هذه العلاقة الإنسانية في المجتمعات الذكورية، الذي يولد فهماً خاطئاً لشخصية المرأة..

من ضمن هذه الإشكاليات هو أن أكثر الرجال في الشرق خصوصاً الرجال الذين تزوجوا بعد علاقة صداقة مع زميلة عمل أو دراسة وتطورت العلاقة إلى حب وإنتهت بالزواج، فهذا النوع من الرجال وفق هذا التصور لا يسمحون لزوجاتهم بأن تصادق رجلاً سوى في حدود الزمالة أو على مقاعد الدراسة و، يؤمن بالصداقة مع الجنس الآخر لنفسه ومن أجل المتعة فقط، لذلك لا يؤمن به للنساء من حوله كزوجته، لكن للأسف هناك ظاهرة أكثر خطورة، وهي أن الرجل نفسه هذا الذي لا يسمح لزوجته بأن تصادق، يصادق هو النساء و هذا شيء طبيعي، لكن الشيء غير الطبيعي هو أنه لا يستطيع أن يكون هو نفسه ذلك الصديق لتلك المرأة بوجود زوجته، وهذه تسمى إزدواجية يعاني منها غالبية رجال الشرق، فبغياب زوجاتهم تجدهم يؤمنون بالصداقة وهم أوفى الأصدقاء، لكن بوجود زوجاتهم يعاملون الجميع وكأنهم غرباء بمن فيهم صديقاتهم النساء.

الإشكال أن الصداقة بين الرجل والمرأة في مجتمعاتنا الشرق أوسطية لا تتعدى حدود (الحالات) ولا تتطور إلى أرقى من ظاهرة، لأنها تبقى من الأمور التي تدور حولها السجال، و تحتاج إلى ثقافة ووعي عاليين وهي ثقافة مجتمع وليس ثقافة فردية، لأن حالات الثقافة التي يمكن الإشادة بها تبقى حالات فردية و لم تتطور إلى حالة مجتمعية مشبعة بثقافة ووعي جماعي..

[email protected]
facebook.com/venusfaiq