قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ثورة شعبية بسوريا ضد العنصرى بشار الأسد.. قذف مناطق وقرى أهل السنة بسوريا من قبل نظام بشار.. نازحون يتخطون المليون وقتلى يتجاوز عددهم عُشر المليون.. الأسلحة تهرب إلى النظام الأسدى عبر الحدود العراقية.. طائرات ايرانية تخترق المجال الجوى العراقى وتهبط فى دمشق.. المالكى يعد بغلق حدود العراق أمام حركة تهريب السلاح.. أسر جنود من الحرس الثورى الإيرانى.. ظهور هلال الانتخابات الإيرانية.. شحنة أسلحة جديدة تصل من روسيا إلى الأسد مع زيادة عدد سفنها فى المتوسط.. يرفع النظام العنصرى السورى التأشيرة عن زيارة العراقيين إلى سوريا تمهيدا لدخول المليشيات الشيعية أيضا.. حزب الله يعلن صراحة بقيادة زعيمه حسن نصرالله التدخل فى المعارك الدائرة بين الشعب السورى والنظام الأسدى.. يتضاعف أعداد النازحين وتتسارع وتيرة القتل.. تصريحات نصرالله تزداد حماسة.. ضرب صاروخين على طرابلس بلبنان.. اشعال التفجيرات فى كل مكان بالعراق.. الغرب والشرق يصرحون ولا شئ غير التصريحات.. المعممون فى قم يعلنون بأنهم سيبثون مشاهد لخروج المهدى المنتظر قريبا!

هذه اللقطات هى جزء من فيلم خروج المسيح الدجال! هذه اللقطات وللأسف لو فكر شيطان مارد أن يسطر كيفية اخراجها ما أمكنه أن تخرج على هذا المستوى من الدموية والأريحية لخروج دجال آخر الزمان الذى يتبعه كل فاجر فاسق لا يؤمن بالله الواحد!

إن هذه الشعوب المسكينة فى دول العالم الثالث بآسيا وافريقيا خاصة العربية منها تخضع الآن لأكبر عملية تمويه وخداع بصرى وعقلى من أجل تمرير أخطر مخططات المسيحية الصهيونية على منطقة الشرق الأوسط. انهم يريدون تقسيم سوريا وليبيا ومصر والسودان ثانية وثالثة.. إنهم يتعامون عن نهر الدم فى سوريا لأن طول أجل الصراع يكسبه صيغا تتخطى الحريات العامة والمطالب الانسانية المشروعة للشعب السورى الأسير ويعمق الخلاف الطائفى، مما يسهل عمليا مسألة التقسيم مثلما حدث فى العراق.. جيش فى شماله، وجيش فى جنوبه ووسطه، والمسمى دولة العراق الموحدة.

كما يمكّن طول أمد المواجهات الملاليون بقيادة على خامنئى وجلاوذته من السيطرة أكثر وأكثر على الشعب الإيرانى الصابر، والتفرغ لمخططهم الخبيث فى دول الخليج بدءا من السعودية واليمن ومرورا بالإمارات والبحرين وعمان، وذلك بتمرير أخطر انتخابات عرفتها ايران، لكونها تأتى فى ظل ارتفاع معدل الصراع السلطوى بين الإصلاحيين والمحافظين من جهة وبين المحافظين وبعضهم من جهة أخرى.

الملاليون الآن يشرعون فى تنفيذ أكبر مخطط لتصفية المعارضة الإيرانية بدء من اذربيجان والعراق وأوروبا وانتهاء بطهران، ففى تصريح له قال علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن الوطني والسياسة الخارجية في برلمان الملالى النظام ومن المقربين لخامنئي quot;ان سياسات النظام النووية تمارس برعاية خامنئي وأن الانتخابات الرئاسية لا تغير شيئاً فيهاquot;.

ونقلت وكالة أنباء quot;مهرquot; عن بروجردي يوم 24 مايو آيار قوله quot; إن نجاحاتنا في هذا المجال كانت كبيرة، فلقد تمكنا على الصعيد النووي وخلافاً لإرادة أمريكا أن نعمل بنجاح... الغرب يقول عليكم أن لا تخصبوا اليورانيوم ولكننا نعمل على تحقيق ذلك وقد حققنا انجازات عظيمة quot;.

وصدق الرجل فالمرشحون المصدق عليهم لا يمكنهم بحال تجاوز المساحات المرسومة لهم سلفا من قبل على خامنئى وحرسه الثورى، وصدق الرجل فإن الغرب والولايات المتحدة لن يوقفوا مسيرة الملالى لتخصيب اليورانيوم لأن استمرار تخصيب اليورانيوم الطهرانى من شأنه أن يبقى الخوف عند عرب الخليج من ايران، ومن ثم يظلون عبيدا للمطالب الأمريكية لكونها الراعى الرسمى للبلطجة فى العالم.

لكن ما يدهشك اليوم هو اتساع رقعة المسرح السياسى الذى يبرز قوة تأثير خامنئى على اتباعه فى منطقة الشرق الأوسط، فانظروا كيف أمر بسرعة ذنبه فى العراق نورى المالكى بالقتل فقتل، وبتمرير السلاح فمرر، وبإرسال المليشيات فلم يتأخر؟!

وانظروا كيف أمر من ظل يخدع عامة المسلمين بل وقادتهم عقودا حسن نصر الله، أمره أن يقاتل فقاتل، وأن يخرج للإعلام ويصرح فملأ الأرض! وانظروا كيف يحرك اتباعه فى اليمن والبحرين والسعودية الذين قبض على بعضهم مؤخرا؟!

حتى تصريحات الخارجية الأمريكية حول عوار الانتخابات الرئاسية القادمة فى ايران وفقدها للشرعية هى فى النهاية تكمل الشبكة المنصوبة لشعوب اسلامية وعربية يؤسفنى سلبيتها واستسلامها للجهل السياسى وعدم الرغبة فى ادراك التحول الجيوسياسى بالشرق الأوسط، وتضع نهاية لأكبر عملية خداع بصرى وعقلى يتعرض لها الشعب العربى، وتمنح خامنئى الغطاء الكافى لارتكاب جرائمه بحق المعارضة الإيرانية.

فالنظام الحاكم اليوم يقوم بأكبر حملة اعتقالات ضد أهم فصيل معارض وهم أنصار مجاهدي خلق والتنظيمات المرتبطة بها وعوائل سكان أشرف وليبرتى في محاولة يائسة للحيلولة دون اندلاع الانتفاضة والثورة الجماهيرية المرتقبة.

ففي استعراض مزيف للقوة نقلت وكالة أنباء قوات الحرس الثورى عن مسؤول أمني quot;أنه تم اعتقال اثنين من مجاهدي خلق بعد الوصول الى البلاد وبعد تعقبهما لمدة أيام، وهما كانا قد دخلا في الفترة الأخيرة لنقل تعليمات الحلقة الخارجة الى الداخل والتنسيقات بين العناصر والتنظيمات الداخلية للاخلال بمسار عملية
الانتخاباتquot;!
فخلال يومى الثامن والتاسع من مايو آيار تم إعدام 15 سجيناً في سجن قزل حصار بمدينة كرج ومدينتي شاهرود وسمنان، وخلال الفترة من 13 إلى 16 مايو أعدم النظام الفاشى فى طهران 11 سجيناً في مدن رشت ونوشهر وكرج شنقاً منهم سبعة اعدموا مجتمعين بالسجن المركزى بمدينة رشت و ثلاثة سجناء آخرون يوم 15 مايو آيار في سجن كوهردشت بمدينة كرج وسجين آخر في فجر 16 مايو آيار أمام الملأ في مدينة نوشهر.

كما تم اعدام 6 سجناء آخرين من 18 الى 20 مايو آيار، سجينان في مدينة همدان وسجينان آخران بأسماء كوروش ومحمد حيدري بتهمة التجسس في طهران وسجين خامس باسم الله نظر شيبك 35 عاما في السجن المركزي بمدينة زاهدان وسجين سادس في سجن خورم آباد.

ويوم الأربعاء الماضى الموافق 22 مايو آيار تم قتل كيتى مرامى 34 سنة على اثر جلدها 100 جلدة، وبالمناسبة زوجها أيضا فى سجون الملالى منذ 13 عاما ولا عزاء لأطفالهما!

ويأتي لجوء نظام الملالي الى حملات القمع والاعدام بهدف بث الرعب ورسم أجواء الخوف التى من شأنها اخماد بوادر أى معارضة اثناء الانتخابات الرئاسية المقبلة.

اضف إلى هذا البركان الشعبى الساكن من جراء الحصار الاقتصادى المفروض على النظام الإيرانى، وانخفاض سعر العملة الإيرانية، وزيادة التضخم والبطالة، وانتشار الفساد؛ اضافة إلى ملف السجناء الذين يتعرضون للإعدام فورا إذا طالبوا بحقوقهم المشروعة فى الرعاية الصحية والغذائية.

لكن الدجال لا زال حيا، ولا تزال حيلته تنطلى على الكثيرين فإلى متى يبقى الدجال ويبقى جهل اتباعه؟

صحفى ورئيس مركز فرسان العصر للدراسات الاستراتيجية