قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

nbsp;ربما كان جيلنا ومن سبقنا وحتى من أتى بعدنا بقليل قد توهم إن لبنان بلد المتعة واللهو والقمار والسياحة فقط، متناسيا في عجقة البارات والملاهي وكازينوهات القمار، إن بيروت مدينة التنوع والثقافة والفن والفكر ورسالة السلام والتسامح إلى كل شعوب الأرض، وإنها احتضنت مدرسة الديمقراطية الأولى في بلاد النظم الشمولية، فكانت بجدارة عاصمة المعارضة العربية وساحة يلتقي فيها كل المختلفين العرب ويصدرون منها ما يعبر عن أرائهم وثقافاتهم، لبنان التي حملها ملايين الرسل وهم يجوبون بلاد الله الواسعة من أقصى الأمريكيتين إلى قارة الكنغر في استراليا مرورا بمجاهل أفريقيا ومعالمها، واسيا وعجائبها، حتى نجح هذا اللبناني الدمث، أن يكون جزءً من حضارات معظم تلك البلدان التي ارتحل إليها تاجرا أو مغامرا أو طالبا للعلم وناشرا للفن والسلام والمحبة، فانصهر في بودقتها دون أن يفقد هويته ووظيفته!

nbsp;ولعل أول المغتربين الذين يطرقون ذاكرتنا ونحن نجول عالم هذا البلد العجيب في كل شيء، هو الخالد جبران خليل جبران الذي أوصى أن يدفن في بيته القديم بقريته بشري الرائعة الجمال، ويتحول المدفن إلى واحد من أجمل متاحف لبنان بروحيته وموقعه وتطابقه مع شخصية وفلسفة جبران خليل جبران، هذا العملاق الكبير الذي حمل لبنان الفكر والفن والفلسفة رسالة إلى كل البشر دونما أن يفكر للحظة واحدة بانتماء ديني أو عرقي، بل ونجح عبر الأجيال أن يزرع في ذاكرة المتلقي حسا إنسانيا كونيا يفصله عن أحاسيسه الأصغر في الانتماء، فيكون ابن الأرض قبل البلد المؤطر بجغرافية الحدود، وابن الإنسان قبل أن يكون معنونا باسم أسرة أو عشيرة أو عرق.

nbsp;انه لبنان الذي لا يسألك من أين أنت ومن أي قوم أو دين أو مذهب، ولا تعرف عن أهليه دينهم أو مذهبهم، إلا اللهم من أولئك الذين اخترقتهم تلك الطفيليات التي أنتجتها هذه الحقبة الرديئة في عالمنا الشرق أوسطي، الذي كانت بيروت قبلته وعروسه قبل أن يحاول المتوحشون اغتيالها وتعويقها وتقزيمها بطائفة أو عرق أو دين، لبنان تعني إنسان منهمك طول النهار بمهنته وصنعته ووظيفته لا يتوانى في أن يطورها حتى ولو كانت أسرارها خلف سور الصين العظيم، وحينما يحل الليل ويهدأ ضجيج العمل تراه ذلك الباحث عن فجوة في الزمن يركد إليها مرحا يتنفس فيها الطرب الأصيل ويرتشف القهوة الملونة بألوان المكان في الجبل أو الشاطئ، إنها دورة اليوم الكامل، نصفه للعمل والنصف الآخر لترويح النفس، إنها معادلة اللبناني وعنوان لبنان في أروع لوحات الجمال مع العمل والمرح والإنتاج.nbsp;

nbsp;لبنان اليوم بين نيران تلك الطفيليات التي تحاول سرقة هويته وميزته وأسباب وجوده، يعملون ليل نهار لإلغاء انتمائه الكلي للحضارة واستبدالها بانتماءات مشوهة مليئة بالظلام والعبثية!

nbsp;لبنان مهدد في كيانه الحضاري قبل الجغرافي وبهويته الإنسانية قبل القومية أو الدينية، لبنان يخضع اليوم إلى عملية جراحية فوق الكبرى سيخسر الشرق الأوسط نموذجا حيا للتسامح والتعايش إذا ما فشلت تلك العملية ونجحت فايروسات التطرف والتعصب في تمزيق رسالة لبنان إلى العالم!؟nbsp;

nbsp;انه نداء إلى أطباء لبنان وجراحيها السياسيين ممن دخلوا صالة العمليات الآن ولبنانهم تحت التخدير في واحدة من اكبر العمليات الجراحية لاستئصال أورام التعصب والتطرف والعودة بلبنان المحبة والجمال والسلام والعطاء والدرس الكبير!

[email protected]