قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مديرا شركة ريسرتش إن موشن يستقيلان من إدارة الشركة

أعلنت شركة quot;ريسيرتش إن موشنquot; المصنعة لهواتف بلاكبيري، استقالة مايك لازاريديس وجيم بالسيلي الذين كانا يتقاسمان ادارتها.


بيروت: أعلنت شركة quot;ريسيرتش إن موشنquot; RIM المنتجة لهواتف بلاك بيري النقالة، ان مديري الشركة مايك لازاريديس وجيم بالسيلي الذين كانا يتقاسمان ادارة الشركة، قد استقالا من منصبيهما في إطار خطة لإعادة هيكلة الإدارة في أعقاب تراجع مبيعات الشركات لصالح الشركات المنافسة الأخرى.

وسيتولى لازاريديس الذي اسس شركة RIM عام 1984 منصب نائب رئيس مجلس الادارة، بينما سيستمر بالسيلي في منصبه دون ان يكون له اي دور في اعمال الشركة.

أتى هذا القرار بعد مطالبة حمَلة الأسهم بتغييرإدارة الشركة، التي تعاني من مصاعب في منافستها للشركات الاخرى مثل quot;غوغلquot; وquot;أبلquot;. فقرر رئيسَي الشركة التنحي. وأعلن لازاريديس في مؤتمر صحافي في مقر الشركة بمدينة واترلو الكندية: quot;لقد طلبت انا وجيم من مجلس الادارة إعفاءنا من منصبيناquot;.

تكبدت الشركة خسائر كبيرة خلال الأشهر القليلة الماضية، فيما كانت منتجاتها تتمتع بشعبية واسعة خلال السنوات القليلة الماضية. وفقدت أسهم الشركة المليارات من قيمتها بعد ان تراجعت بنسبة 75 بالمائة بينما انخفضت المبيعات الى حد كبير.

وكانت quot;ريسيرتش إن موشنquot; قد طرحت في الأسواق مؤخراً كمبيوتراً لوحياً(بلاي بوك) شبيه بمنتج quot;آي بادquot; من شركة quot;أبلquot; لكنه فشل في تحقيق مبيعات او شعبية كبيرة.

وبعد تنحي لازاريديس وبالسيلي، من المفترض أن يتولى ثورستن هاينز منصب رئيس الشركة اعتبارا من يوم الاثنين، الذي بدأ العمل في الشركة عام 2007، بعد أن كان يعمل في قسم الاتصالات في شركة quot;سيمنزquot; الألمانية العملاقة.

وتعهد هاينز خلال مقابلة يوم الاحد بمتابعة استراتيجية سلفَيه، مشيراً إلى أن الشركة كانت تعتمد على خط جديد من الهواتف ونظام التشغيل الجديد المعروف باسم quot;بلاك بيري 10quot;، لكن خلال العام الماضي، أدت سلسلة من التأجيلات إلى الحؤول دون إطلاقه. وليس من المتوقع أن تصدر الهواتف الجديدة حتى نهاية عام 2012، أي بعد ما يقرب من خمس سنوات بعد ظهور أول هاتف آي فون.

إضافة إلى ذلك، عانت quot;ريسيرتش إن موشنquot; من مشاكل أخرى كثيرة، بما في ذلك الكمبيوتر اللوحي quot;بلاي بوكquot; الذي يفتقر إلى ميزات حاسمة مثل البريد الإلكتروني. ويباع البلاي بوك اليوم بأسعار أقل من تكلفة التصنيع، لكن هاينز أصر، مردداً كلام سلفه، على ان الكمبيوتر اللوحي من الشركة quot;لا يزال قصة نجاحquot;.

وعُيِنت باربرا ستايمست رئيسة للشركة، وهي كبيرة مسؤولي التشغيل في quot;رويال بنك أوف كنداquot;، وقد ارتفع سعر سهم شركة quot;ريسيرتش ان موشنquot; هذا الشهر بعد تقارير عن ان ستايمست، التي لا تملك خلفية في مجال الالكترونيات والمنتجات الاستهلاكية، سوف تصبح رئيسة.

ويأتي قرار لازاريديس وبالسيلي بالتنحي، بعد اتفاق توصلت اليه الشركة في العام الماضي مع شركة نورثويست اند اثيكال للاستثمار، وهي شركة صناديق الاستثمار المشترك للرقابة من قبل عدة اتحادات ائتمان الكندية، لدراسة العلاقة بين المديرين في شركة quot;ريسيرتش ان موشنquot; ومديرَيها التنفيذيين.

وقال لازاريديس وبالسيلي، اللذين يبلغ مجموع حيازاتهما تصنيفهما بين أكبر المساهمين في الشركة، إن تعليق إطلاق الهواتف الذكية quot;بلاك بيري 10quot; الجديدة، فضلا عن إدخال نسخة محدثة في نظام التشغيل القديم للشركة، شكلا الوقت المثالي لهما للتنحي.

وأضاف لازاريديس: quot;في كل شركة ناجحة تم تطويرها من قبل المؤسسين، يأتي وقت عندما تدخل مرحلة جديدة من النمو ويحين الوقت للمؤسسين لتمرير دفة القيادة لإدارة جديدة.quot;