قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الحلقة الثانية والأخيرة
nbsp;
ما أن تحررت الرهينتان السابقتان لدى 'الفارك'، [القوات الثورية المسلحة في كولومبيا ]، كلارا روجاس، وكونسيلو غونزاليس، حتى عقدتا مؤتمرا صحفيا عن محنتهما، ومحنة المختطفين الموجودين في قبضة 'الفارك'.
لقد تحدثت السيدتان بكل جرأة ووضوح عن المعاملة غير الإنسانية مع الرهائن. للسيدة كلارا، مساعدة أنغريد بيتنغور، قصة إضافية، حيث ضاجعها في الأسر أحد حراسها، [زعموا بالتراضي [؟؟!!]، وولدت منه ولدا، سرعان ما خطفوه من أحضانها وهو في أشهره الثمانية، ولم تعد تعرف عنه شيئا طوال سنوات ثلاث برغم مناشداتها المتكررة لقيادة 'الفارك'، وقد أعلنت الحكومة الكولومبية قبل أسابيع قليلة من إطلاق سراحها بأن ابنها عمانوئيل قد عثر عليه في ملجأ للأيتام في المدينة، وقد ثبتت صحة الرواية. إن كلارا تصف اختطاف طفلها من حضنها بكونه ' انتهاكا تاما للكرامة البشرية.'
لقد ورد في تصريحاتها أيضا:
' إن هذه منظمة تشبه المنظمات الإجرامية، إذ فيما تدعي بأنها جيش الشعب، فإنها تدفع بقواتها لخطف الرهائن، وهو ما يشكل جريمة ضد الإنسانية'، معربة عن قلقها الشديد لمن بقوا من رهائن.
أما النائبة السابقة غونزاليس، التي اختطفت في النصف الثاني من عام 2001، فتقول:
' إن هذه السنوات الست قد أنهتني تماما'، واصفة الظروف القاسية للأسر، وإن قالت إنها لم تعذب شخصيا.
إنها تقول عن الرهائن من الرجال:
' إن السلاسل مربوطة بأعناقهم ليل نهار. إنهم يستحمون بأي شيء كان. القيود تظل مربوطة بأعناقهم ليلا، وهم يربطون بشجرة أو بعمود في الغابات'، وفي تقديرها أن عدد الرهائن هو 700، معظمهم يجري تبادلهم مع عائلاتهم مقابل فدية، أي على طريقة الإرهابيين في العراق، الذين قرنوا الخطف مقابل فدية بقطع أعناق الرهائن، وهو ما لا تقترفه 'الفارك' لحسن الحظ.
إن الصحف الفرنسية شرعت بعد المؤتمر الصحفي بوجه خاص بنشر معلومات كثيرة عن التنظيم المسلح المذكور، و نشرت تفاصيل المؤتمر الصحفي.
تقول الصحيفة 'لو فيجارو' في عدد 13 فبراير الجاري:
'في مكان ما من الغاب تعيش أنغريد بيتنغور 'كالميتة'، كما وصفت هي حالها في رسالة لوالدتها، وتقول الصحيفة إنه 'جراء الحملة الواسعة حول الرهائن فإن بقاء الرهائن في أيدي 'الفارك' لم يعد ورقة في أيديهم، وإن هيبتهم السابقة قد تلاشت، وإن قسوتهم تدان من كل مكان، وبالتالي فعليهم إطلاق سراح الرهائن لو أرادوا إبقاء شيء من المصداقية لهم.'
nbsp;لقد عرف القرن الماضي عددا من الثورات والحركات المسلحة، سواء ضد المحتل الأجنبي الغازي، أو ضد أنظمة استبدادية، ولكننا لا نتذكر أنها استخدمت سلاح الخطف، أو تهريب المخدرات. صحيح أن عددا منها انتهى لأنظمة شمولية داست على الحقوق والحريات، ولكن حديثنا هو عن فترات الكفاح.
إن قسوة 'الفارك' لحد الجريمة أدت تدريجيا لنشوء الاستياء بين المقاتلين أنفسهم، ونشوء التناقضات؛ وإذا أضفنا الضربات العسكرية الحكومية في السنوات الأخيرة، فإننا نفهم سبب تراجع قوى التنظيم عددا، ومعنوية، وبموجب تقارير نشرت مؤخرا في صحف فرنسية فقد توقف زخم الانخراط في القتال، حيث وصل عدد المقاتلين عام 2000 إلى 20000 مقاتل، أما اليوم، فالعدد تقلص للنصف. إن 8000 مقاتل قد تركوا القتال، وفي السنة الماضية وحدها كان عدد المنسحبين 3000، كما تم ضرب أكثرية المناطق التي كانت في أيدي المسلحين، ما عدا منطقتهم الرئيسة 'أوميكا'، التي تطوقها قوات من الجيش بعدد 380000 عسكري.
إن المنسحبين يتحدثون عن الملل المتزايد في صفوف المقاتلين، واليأس من تحقيق هدف الاستيلاء على السلطة، وحنين الكثيرين ليعيشوا حياة طبيعية، من عمل، وعائلة، وتعليم، ألخ.
ليس ما مر يفسر لوحده تراجع زخم هذا التنظيم المقاتل، بل ربما الأهم تزايد سخط المواطنين لاستمرار العنف الدموي، والصدامات المسلحة مع القوات الحكومية، وما تكلفه من ضحايا، ومن حرق للقرى، فضلا عن تأثير سماع الجماهير عن انتهاكات المقاتلين. في الماضي كان هناك تعاطف كبير مع 'الفارك'، واليوم تراجع كثيرا جدا، مما يفسر مظاهرات الكولومبيين مؤخرا ضد هذا التنظيم المسلح، سواء داخل كولومبيا، أو خارجها، وقد أشرنا لمظاهرة مليوني شخص في العاصمة منذ قريب منددين ب'الجيش الثوري المسلح'، ومطالبين بإنهاء الحالة.
nbsp;لقد نوهنا في الحلقة الأولى بتناول سريع لإشكالية حركات المسلح في القرن الراهن، وقد أثار كتاب عراقيون هذا الموضوع منذ أسابيع بمناسبة التوتر التركي ـ العراقي جراء عمليات حزب العمال الكردي [ التركي] من داخل الأراضي العراقية، والتي أدت وتؤدي لسقوط المئات من المدنيين والجنود الأتراك. إن هذه هي حالة خاصة، ونعني حالة شن عمليات عسكرية من داخل أراضي دولة أخرى ضد دولة مجاورة، مما يعطي للجانب الآخر حق الرد، ولولا الضغط الأمريكي لكانت ردود الفعل التركية أشد وأعنف، رغم أن ذلك سيكون انتهاكا للسيادة العراقية.
لقد بينا مرارا أن العمل الثوري المسلح لإسقاط الأنظمة المحلية، ومهما كانت أشكاله وتجاربه، لم يعد مجديا، بل هو، على العكس، ذو مردود تدميري، لما يولده من عنف، وعنف متبادل، ومن زرع الشكوك داخل المقاتلين أنفسهم، ومن استياء شعبي يتراكم تدريجيا. لاحظنا ذلك مع التنظيمات اليسارية المسلحة المتطرفة في دول أوروبية غربية وفي اليابان، ومع تجربة حزب القيادة المركزية في العراق، واليوم مع حزب العمال الكردي.
لقد كتب صاحب هذا المقال كثيرا عن تجارب العمل الثوري المسلح، وبين أن أكثرها شرعية تولد معها ردود فعل وعواقب تدميرية، ناهيكم عن أن انتصار بعضها في تسلم السلطة قد أدى، وكما مر، لقيام أنظمة كليّانية، تعسفية، يذهب الآلاف، وأحيانا الملايين، ضحاياها، كما وقع للثورة البلشفية، وفي صين ماو.
nbsp;إذن، ما الطريق الصحيح للنضال ضد الظلم والاستبداد؟ نترك الجواب لمقال قادم.
nbsp;
أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه