بهية مارديني من دمشق: اعلنت مصادر حقوقية اعتقال الناشط السوري المحامي انور البني من امام منزله مساء اليوم بينما وصفت مصادر عائلية لايلاف بان اعتقاله كان اشبه بالاختطاف ، واكد الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سورية نبا الاعتقال ، واشار في تصريح لايلاف الى انه ياتي اعتقال البني في سياق الاعتقالات والاستدعاءات التي طالت الناشطين السوريين مؤخرا الموقعين على اعلان دمشق بيروت اعلان بيروت دمشق ، وطالب باطلاق سراحه.

واكدت زوجة البني نبا اعتقاله وقالت انه حدث قريبا من منزله اثناء فتحه باب سيارتهnbsp; ، واضاف شقيقه الناشط السوري والكاتب اكرم البني الذي جاء من مدريد اليوم واحد الموقعين على اعلان دمشق بيروت اعلان دمشق بيروتnbsp; انهمnbsp; ان ارادوا اعتقاله لامشاكل فليعتقلوه ، ولكن المشكلة في الاسلوب فقد كانت عملية اعتقاله اشبه بالاختطااف ، حيث ان السلطات الامنية السورية لم تستدعيه بل انتظره عناصر الامن امام منزله و عندما نزل وهمّ بفتح باب سيارته اخذوه عنوة في السيارة وهو يحاول الصراخ ويقطن اكرم في نفس البناء الذي يسكن فيه انور وراى مشهد الاعتقال .

وكانت السلطات السورية قد اعتقلت حوالي عشرة ناشطين من الموقعين على اعلان بيروت دمشق من بينهم ميشيل كيلو وحولته الى القضاء العادي ووجهت له تهمة النيل من هيبة الدولة واضعاف الشعور القومي كما استدعت اخرين ووصفت الاعلان بانه اعلان اذار. والبني هو الناطق الرسمي باسم مركز حريات للدفاع عن حرية الصحافيين في سورية وهو مركز غير مرخص واعلن عن تاسيسه ناشطون العام الماضي ورئيسه الفخري علي فرزت