تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

البدلة الغربية لا تنفع في الصحراء

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

في ندوة استهل بها موسم اصيلة الثقافي نشاطاته, كانت الديموقراطية هي المحور الأساسي في الموضوع. تحدث جملة من المتداخلين من ذوي الخبرة والإختصاص, واجادوا في تشخيص واقع الديموقراطية في افريقيا والعالم العربي, والدروس المستفادة والتجارب المؤلمة والجميلة على السواء. إلا ان لي ملاحظة أحببت ان يشاركني القراء فيها.

رفض الحرية بمفهومها الإنساني خطأ. والركض وراء الديموقراطية بمفهومها الغربي خطأ ايضا. أقول ذلك لأننا دائما ما نقارن بين مجتمعاتنا والغرب. نريد ديموقراطية هنا كما هناك. بعملنا هدا, نفصًل ثيابا لا تلائم جسدنا, طولا وعرضا. فهي إما اقصر او اضيق او اطول. لا يعنيني ان كانت الديموقراطية الغربية مثالية اوغير مثالية, لكني اقول انها ليست بالضرورة النموذج الأمثللمجتمعاتنا نحن, أو لنقل ليست النموذج الوحيد الذي يمكن ان ينقذنا من عثراتنا السياسية والمجتمعية. العقلية العربية شديدة الإختلاف عن العقلية الغربية. ارضنا خصبة للعشائرية والقبيلة, ومخلصة في تقديس الفرد. وهي فوق ذلك تسير على قناعات دينية متوارثة, لم يكن حق اختيار الحاكم في يوم جزء منها. مع هذا, شهد التاريخ الإسلامي حضارة عريقة, نهضت فيها العلوم والآداب. إذا هي ثقافة سياسية لا نملك حق ان نعيبها او نرفضها طالما هي محل رضى واجماع, وطالما نتج عنها درجة سامية من النمو. أحترم اخلاص البعض في غرس شجرة الديموقراطية بمواصفاتها الغربية في ارضنا. لكني أرى ان الشجرة ستبقى صغيرة, وإن كبرت فلن تثمر, لأنها وبكل بساطة غرست في تربة لا تلائمها. لا يعني ذلك اننا لا نستحق الحرية واتخاذ القرار, لكني اقول كما الديموقراطية نسبية, كما هي الحرية ايضا. كيف ستكون هناك ديموقراطية في مجتمع يؤمن ان شيخ القبيلة هو شخصية مقدسة؟ كيف سنفعل ذلك في مجتمع يرى ان رجل الدين هو مصدر التنوير الأول والأخير؟ نحن نملك خلفية دينية ضاربة في جذور اعماقنا. ولا تتفق هذه الخلفية مع مفهوم الديموقراطية الغربي الذي تعني ان يحكم الشعب نفسه. كيف له ان يحكم نفسه وهو يرجع في خلافه مع زوجته الى رجل الدين هذا, ويرى ان ما ينطق به أهم من دستور الوطن؟ لقد درست السياسة في مطلع حياتي كطالب جامعي. اذكر حينها اني توقفت كثيرا عند مصطلح الملكية المستنيرة الذي نادى به, إن لم اكن مخطئا, عدد من الفلاسفة وعلى رأسهم فولتير. قلت حينها, كيف يمكن لعقل واحد ان يحكم ملايين العقول؟ لم اقتنع بالمبدأ, ولا بالفكرة. لكني اليوم بت شديد الإيمان بها وأنا أرى تخبطنا وراء ديموقراطية لا يعرف اكثرنا كيف ينطقها, ناهيك ان يعيشها. لا تأتي الديمقراطية على ظهور الدبابات كما ادعت امريكا عندما غزت العراق. ولا تأتي بثورات تغرز انيابها في صلب النظام الأمني, فتنشر فوضى يسميها البعض بالخلاقة, وهي الى اللا اخلاقية اقرب. علينا ان نصنع نظاما يلائم غاياتنا بصرف النظر عن الغرب وبصرف النظر عن الوسيلة وبصرف النظر ايضا عن الإسم ما يكون. نحن ننشد الديموقراطية كغاية, فيما هي وسيلة ليست إلا. اي نظام على الارض, هدفه هو تنمية المجتمع ونموه ورفاهيته. ولا يتحقق ذلك بثياب غربية, بل بثياب تناسب بيئتها. البدلة في الصحراء خانقة ولو كانت من أرقى الماركات العالمية. وبالمثل الثوب العربي سيء في الغابة والصقيع. نحن نريد نظاما يستطيع ان يوفر الحياة الكريمة والأمان. ان يحقق تنمية ترقى لتطلع الناس, وليست الديموقراطية الغربية وحدها من يفعل هذا في بيتنا نحن.عقلية مستنيرة واحدة هي افضل من عشرة عقول متخاصمة فيما بينها. يقول الحديث الشريف ان السواك سنة. فراح الناس يعلكون السواك صبحا ومساء, غافلين ان ليس السواك نفسه هو السنة, بل تنظيف الأسنان. هكذا تحول عقولنا الوسيلة الى غاية قصوى.يريدنا الغرب ان نأكل بطريقته, ونلبس بطريقته, ونحكم بطريقته. ليس مهما ما يراه الغرب ويريده منا, بل ما نراه نحن ونريده لأنفسنا. إن حققت ديموقراطية الغرب الأمن والرفاه والسعادة لنا فذاك امر رائع, وإن حققها حاكم مستنير واحد, فذاك رائع ايضا, وشرعية تكفيه. 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 50
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شكر وتحية لبسام عبدالله
أوجعت ردوده الصليبيين وجننتهم - GMT الخميس 27 يونيو 2019 14:37
أوجعتهم يا بسام عبدالله أوجعت. ابناء الخطية والرهبان الصليبيين المشارقة الشتامين المعاندين الأغبياء وجننتهم .. شكرا لك وتحية
2. حاول تفهم يا شيخ ربوت
فول على طول - GMT الخميس 27 يونيو 2019 18:01
الشيخ ربوت أتحفنا بمعلقات - قص ولزق -عن عظمة الاسلام ولم يحاول يفهم اطلاقا حتى ما يعلق بة . ملخص عظمة الاسلام تتمثل فى : المرسل والرسول والرسالة ..انتهى - طيب يا شيخ ذكى كلنا نتفق فى عظمة المرسل ولا أعرف لماذا الاسهاب فى عظمة المرسل فهذا شئ متفق علية وهو نفسة الذى أرسل كل الرسل السابقين على محمد ..يعنى عظمة المرسل ليس انفراد أو تفرد اسلامى وحده..انتهى - وعظمة الرسول ولكن أنت هل قارنت بين الرسول محمد وبين من سبقوة ؟ ومن القران نفسة ؟ وبالمرة محمد لا يضمن لنفسة الجنة ولا يعرف الغيب وانما بشر مثلكم ..اذن أين العظمة على من سبقوة من الأنبياء ؟ يتبع
3. حاول تفهم يا شيخ ربوت ولو مرة واحدة فى حياتك
فول على طول - GMT الخميس 27 يونيو 2019 18:10
والانتشار ليس دليل العظمة ولا شئ ..الهندوس أكثر عدد من المسلمين والمسيحية كذلك ..اليهودية هى أصل الديانات وهم أقل عددا وأكثر تأثيرا فى العالم كلة وأرفع شأنا من المسلمين كافة ..فهمت ؟ انتهى - أما الناسخ والمنسوخ فهى صفة خاصة بالقران ويدرس فى مناهجكم حاجة اسمها الناسخ والمنسوخ ..فهمت ؟ انتهى - وكيف يكون الاسلام ديانة عالمية وهو محصور ومحدود باتللغة العربية فقط ولا يترجم مع أن الديانات أغلبها تم ترجمتها ..لا تنسي أن المسيحية ترجمت الى كل اللغات تقريبا ...فهمت ؟ انتهى - ولا أعرف كيف اللة يتحدى البشر ويقول لهم هاتوا لى قران مثلة ... - أما التناقضات فى القران فلا يكفى مجلدات لسردها وناهيك عن الأخطاء العلمية الفظيعة التى نذكر لكم بعضها أحيانا - غروب الشمس فى عين حمئة ..الشهب هم ملائكة بمخاريق من نار ...الأرض تستقر على قرون ثور أو ظهر الحوت " نون " ...النجوم رجوم للشياطين ..نقول تانى ؟ انتهى - يا رجل متى تتوقف عن النقل دون فهم ؟ أتمنى أن تقرأ وتفهم قبل النقل ...انت سايب مخك على الزيرو ليه ..متى تستخدمة ؟ أنا لست ضد القران أو غيرة بشرط أن تأتى بكلام صحيح وسليم ...أناضد حشو الأدمغة بكلام فارغ وضد أن تسلم عقلك للأخرين ..ربنا يشفيكم . تعليق أخير .
4. إلا البتاع أعيت من يداويها
بسام عبد الله - GMT الخميس 27 يونيو 2019 19:45
وهل تعتقد أن الكلام يؤثر بهكذا عنصريين وحاقدين؟ رحم الله جدي الذي كان يردد أن أمثال هؤلاء جلود قفاهم على وجوههم، ولكن أملنا بالمثل القائل أن كتلة الطين التي تقذفها على الحائط إن لم تلتصق فهي تترك أثراً عليه على الأقل.
5. وهل تلد الأفعى كتاكيت؟
بسام عبد الله - GMT الخميس 27 يونيو 2019 21:06
وهل تعتقد بأننا نتوقع منك غير هذا الهذيان والهلوسة ؟ أنت يا مردخاي فول الزهايمري فعلاً مريض وميؤوس من شفائك ولا أمل منك وأصبحت وأقرانك تماما كالسرطان الخبيث علاجه الوحيد البتر والإستئصال. لأننا نعرف أنك من دواعش الأرثوذكس يهود سيناء دماغك مغسولة ومحشوة بخزعبلات وشعوذات ومبشمة لا تسمح بدخول أو خروج أي معلومة بدون أمر كبيركم الذي علمكم العنصرية والحقد والكراهية. ولأنك لا تقرأ وإن قرأت لا تفهم وإن فهمت تتعامى وتتابع إجترار نفس الإسطوانة المشروخة بشتم وسب العرب والإسلام والمسلمين. أنت رمز للغدر والخيانة، فعندما يكون عدو الشعوب أحد مكوناتها الذي يطعن من الظهر ويحمل حقداً تعجز الجبال عن حمله، ولا تعرف ولا تفهم معنى الحوار والمشاركة والتعايش السلمي في الوطن ظننا أنكم شركاء بالوطن و بالآلام والآمال فإذا بكم أفاعي وعقارب. يشتمون العرب والإسلام والمسلمين ليلاً نهاراً فقط، والذين قال عنهم المطران جورج خضر أنهم لو حكموا مصر ليوم واحد لأبادوا المسلمين جميعاً.
6. الى الشيخ ميمون ..والى كل ميمون
فول على طول - GMT الخميس 27 يونيو 2019 21:45
الا صحيح يا بسومة أين تأثير عظمة الاسلام عليكم ؟ يعنى لماذا لم تظهر عليكم أى عظمة بل أنتم فى الحضيض على طول ومنذ بدء الدعوة ؟ التأثير الوحيد يراة العالم كلة كل يوم فى نشرات الأخبار وأحدثها تفجيرات تونس اليوم ...هل هذة هى العظمة التى تقصدها ؟ اذا كنت تقصد ذلك فنحن نتفق معك . تحياتى يا بسومة . بالمناسبة يا بسومة ما رأيك فى القردة الزانية ؟ هل توافق على رجمها أم لا ؟ مع أن الشائعات تؤكد أنها كانت مجوزة عرفى من حبيبها القرد وتم رجمها ظلم .
7. نفهمه إزاي بس ده؟ للمرة مليون وواحد مشكلتنا أنتم
بسام عبد الله - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 02:45
أنتم سبب تخلفنا، وجود بعض الأقليات الطائفية والعنصرية الدينية والقومية الحاقدة والخائنة من أقليات البلطجة والخيانة والغدر تعيش بيننا وتطعننا بالظهر وحسبناها شريكة بالآمال والآلام وإذا بها أفاعي وعقارب تدعي المظلومية وتلطم ليلاً نهاراً لا تعرف ولا تفهم معنى التعايش المشترك شعارها إما أن نستعبكم أو نقتلكم، كما حصل مع الأقلية النصيرية الأسدية في سوريا، والبرزانية في العراق، وكما هو حاصل في مصر مع أرثوذكسها الذين يشتمون العرب والإسلام والمسلمين ليلاً نهاراً فقط، والذين قال عنهم المطران جورج خضر أنهم لو حكموا العالم ليوم واحد لأبادوا المسلمين جميعاً ، وإفهامها معنى السلام والمحبة والتعايش هو ضرب من الخيال وأصعب من المستحيل ....اذن سوف يظل الحال كما هو علية فى البلاد الاسلامية والعربية ومن سئ الى أسوأ طالما وجدت هذه البؤر السرطانية الخبيثة ببينا والتي لا ينفع معها علاج سوى البتر والإستئصال ، وأنت يا مردخاي فول وتعليقاتك السخيفة مثلاً ونموذجا قذراً لها أي بروتوتايب رديء الصنع. رحم الله معاوية الذي قال : اللهم أعني على أصدقائي أما أعدائي فأنا كفيل بهم.
8. الى بسام تعليق ٤٥ ، انا اعلن أنك بتعليقك هذا افحمتني
و انك فزت بالنقاش ! - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 11:56
انا اعترف أني خسرت النقاش معك بعد ان قرأت فقط عنوان تعليقك ردا على سؤالي عن اين تكمن عظمة الاسلام و جوابك بان سر وجوده وحياته وخلوده هي عظمة الاسلام و طبعا تقصد استمرار وجود المسلمين عائشين طفيليين على منتجات الكفار هو دلالة على عظمة الاسلام و اعترف بأني لم اكمل قراءة بقية التعليق و لا قرأت التعليق الذي تلاه لأني شعرت بأنك فزت في النقاش و بانني خسرت النقاش و الجدال معك و ردك المفحم هذا ذكرني بقصة الذئب و الحمار اللذان اختلفا على لون العشب ، الحمار قال لون العشب ازرق و الذئب قال لون العشب اخضر ، فذهبا الى الأسد يحتكمون اليه و الأسد عقد المحكمة و بعد الاطلاع على أقوال كل من الحمار و الذئب قرر الحكم على الذئب بالسجن لمدة شهر فإعترض الذئب و قال للأسد يا سيدي لماذا حكمت علي بالسجن شهرا ! اليس لون العشب اخضر ؟ فقال صحيح لون العشب اخضر و لكنني حكمت عليك بالسجن لانك تجادل حمارا ، صحيح انها عظمة ان يستمر دين في البقاء و الوجود لمدة اربع عشرة قرنا لم يقدم شيئا و هو عايش طفيلي من اول يومه ، تأسس على نهب و سلب ممتلكات الغير و اراقة دماءهم و سرقة أتعاب الاخرين و تعبهم و جهودهم و اكتشافاتهم
9. من يصنع المعروف بغير أهله يلقى مصير مجير أم عامرِ
بسام عبد الله - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 15:41
أنت لا تحتاج إلى إفحام يا مردخاي فول الزهايمري، لأنك مفحم منذ اللحظة التي نقعك فيها قساوستك بزيت الميرون. الإسلام أسمى من أن يتطاول عليه الحاقدين والعنصريين من أمثالك، وأنت لست الأول ولا الأخير فقد شهد الإسلام من الأعداء الكثير بدأ بكفار قريش ومروراً بالخوارج والقرامطة والتتر والمغول والخمينيين والشنوديين الشتامين اللعانين الإرهابيين. لذا ليس غريباً علينا هذا النشاز والشواذ الفكري وخاصة عندما يأتي من اللئام وناكري المعروف ممن حق فيهم قول الشاعر: إذا أنت أكرمت الكريم ملكته.. وإن أكرمت اللئيم تمردا.
10. إنت غنيتها ، بتشتم حبايبك ليه؟
بسام عبد الله - GMT الجمعة 28 يونيو 2019 16:05
المفاهيم عندك ملخبطة ، فأنت لا تميز حتى بين الحيوانات ، فالحيوان الذي كنت تحبه بالأمس ودافعت عنه وغنيت له يعني حسب المزاج والصنف المضروب الذي تتعاطاه، ثم من هو هذا الأسد الذي إحتكمت إليه؟ هل هو يهودا الإسخريوطي أم تواضروس الثاني؟ والنصيريون أيضاً في سوريا عندهم أسد وهو معتوه ويستشيرونه وهو الذي دمّرَ ثلاثة أرباع البلد وقتل مليونان وشرد نصف السكان. وفي التعليق القادم سنقص عليك قصة جحا وحماره رداً على قصتك السخيفة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي