قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو - بدأ مؤتمر الحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي الذي تشكل حديثا وسيرئسه الرئيس السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف، اعماله صباح السبت في موسكو. وقد اندمج لحزب الاشتراكي الديموقراطي الموحد الذي تأسس قبل عامين ويرئسه غورباتشوف مع حزب الاشتراكية الديموقراطية الروسي الذي كان يرئسه حاكم منطقة سمارا (فولغا، 1100 كلم الى شرق موسكو) قسطنطين تيتوف الذي سيصبح الرجل الثاني في الحزب الجديد.
&وكان 200 مندوب من حزب غورباتشوف اتوا من 70 منطقة روسية قد عقدوا مؤتمرهم الثالث امس الجمعة وبحثوا مشروع برنامج الحزب الجديد. وقرروا مع ذلك عدم حل حزبهم الامر الذي يهدد تشكيل الحزب الجديد. ومن جهة اخرى، اشاد الرئيس السوفياتي السابق بالسياسة الخارجية التي ينتهجها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وخصوصا مواقفه حيال "نظام عالمي جديد" التي لم "يفهمها الغربيون جيدا بعد" حسب ما قال غورباتشوف.
&يشار الى ان حزب غورباتشوف ليس ممثلا في البرلمان الروسي وعليه لا يمكنه ان يكون عضوا في الدولية الاشتراكية. واقترح غورباتشوف ايضا اليوم السبت ان تصبح روسيا عضوا مساهما في الحلف الاطلسي. وقال "من الواضح ان بالنسبة للحل ااطلسي وان بلنسة نا، انهيتجب علينا ان نتحمل مسؤولية الامن في اوروبا واسيا". واضاف "برأيي يجب ترك الحلف السابق للتاريخ.
&ويجب ان يصار الى وضع اتفاق جديد. وليس من الضروري من اجل هذه الغاية الانضمام الى الحلف الاطلسي: افكر في وضع عضو مساهم". واضاف ان الاشتراكيين الديموقراطيين يدعمون مواقف الرئيس فلاديمير بوتين التي تعطي "فرصة جديدة لتعاون مع الولايات المتحدة واوروبا الغربية". وكان الحزب الشيوعي الروسي قد اعتبر الاسبوع الماضي ان فلاديمير بوتين يرتكب نفس الاخطاء التي ارتكبها الرئيسان السابقان غورباتشوف وبوريس يلتسين في سياسة التقارب مع الولايات المتحدة والحلف الاطلسي.