قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
كابول - قررت الحكومة الافغانية الاربعاء اثناء انعقاد مجلس الوزراء تشكيل لجنة لاعادة الاعمار ولجنة اخرى لمكافحة تهريب المخدرات، كما اعلن وزير الخارجية الافغاني عبدالله عبدالله في مؤتمر صحافي.
&وستتألف اللجنة الاولى من "مسؤولين كبار من مختلف الوزارات برئاسة وزير اعادة الاعمار" وستكلف هذه الهيئة بتنسيق ورشة اعادة البناء وستكون "شريكة الدول المانحة"، كما قال عبدالله.&واضاف ان المرحلة المقبلة ستكون بالنسبة للحكومة "تحديد استراتيجية لاعادة الاعمار ووضع لائحة اولويات لا سيما قبل انعقاد مؤتمر للمانحين في طوكيو" في كانون الثاني/يناير المقبل.
&اما في ما يتعلق باللجنة المكلفة بمكافحة تهريب المخدرات فاكد انها "قيد التشكيل" و"نأمل ان تتمكن من بدء عملها في اقرب وقت ممكن".&واستطرد قائلا في هذا السياق "ان استئصال الطالبان والقاعدة كان يعتبر مهمة صعبة جدا.. سيتمكن الشعب من تجاوز التحديات مثل مكافحة زراعة المخدرات والاتجار بها"، مضيفا في هذا المجال "ننتظر مساعدة المجتمع الدولي في اطار مشاريع بديلة لدعم المزارعين الذين يعيشون من زراعة المخدرات".
&وبخصوص الوقت المتاح امام الحكومة الانتقالية لانجاز مهمتها، قال "ستة اشهر يمكن ان تبدو قصيرة نظرا الى المشكلات التي نواجهها. لكن الادارة الانتقالية قد بدات فعلا ببذل الجهود بغية العمل قدر المستطاع" في هذا الاتجاه.
&الى ذلك بدأ وزير الخارجية في جمع قسم من القائمين بالاعمال الافغان المعتمدين في الخارج في كابول للاطلاع على وضع مختلف السفارات، علما بان نظام طالبان لم يكن معترفا به سوى من ثلاث دول. وفي عدد اخر من الدول احتفظت السفارات الافغانية بقائمين بالاعمال مؤيدين للنظام السابق.
&واخيرا اكد وزير الخارجية الافغاني بدون مزيد من الايضاحات ان مسؤولين حكوميين سيتوجهون "في كانون الثاني/يناير" الى الولايات المتحدة تلبية لدعوة الادارة الاميركية.
&وبخصوص طالبان قال عبدالله عبدالله ان قادة نظام طالبان سيلاحقون في اي مكان يختبئون فيه وسيحالون الى المحاكم، مضيفا "انهم مسؤولون عن جرائم حرب".
&