قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس- اكد مسؤول نقابي كبير اليوم الاثنين ان الصناعة النفطية الفنزويلية باتت شبه مشلولة بسبب تغيب العمال الذين انضموا الى الاضراب العام المستمر منذ الثاني من كانون الاول(ديسمبر) احتجاجا على الرئيس هوغو شافيز.
وقال دييغو دو اسبينوزا، رئيس فيديبترول، النقابة المعارضة الاكبر في قطاع النفط، ان "الصناعة النفطية مشلولة عمليا. 90% على الاقل من العمال متغيبون ويؤيدون الاضراب".
&ويعمل لدى شركة بتروليوس العامة القابضة للنفط ستون الف شخص بينهم 45 الف موظف حكومي و15 الفا في شركات وسيطة.
واشار اسبينوزا الى توقف الناقلات الثلاث عشرة التابعة لشركة بي-دي-في-مارينا المتفرعة عن بتروليوس التي تملك في الاجمال 21 ناقلة.&وقال ان "تحميل السفن متوقف تضامنا مع الاضراب. لا يمكن تصدير نفط الى الخارج"، مؤكدا ان فنزويلا معرضة لعقوبات لعدم الوفاء بالتزاماتها ازاء المستوردين.
غير ان حكومة شافيز تحججت بوجود "قوة قاهرة" حالت دون قيامها بتسليم الصفقات في موعدها. واضاف اسبينوزا انه "في بعض المصافي، توجه عناصر من الحرس الوطني الى منازل العمال لاحضارهم الى العمل، لكن العمال رفضوا". وكان اسبينوزا يتحدث بالهاتف من مصفاة الباليتو، على بعد 120 كيلومترا شرق كراكاس، وهي الثانية في البلاد بعد مجمع باراغوانا الضخم، على بعد 300 كيلومتر من العاصمة، شمال غرب البلاد.&ويؤكد المضربون ان باراغوانا، وهي اضخم مجمع لمصافي النفط في العالم، تعمل بعشرين في المئة من طاقتها.
ونشرت الحكومة الجيش حول المنشات النفطية بهدف تفادي الشلل التام في القطاع الذي يؤمن 80% من العملات الصعبة للبلاد و55% من مداخيل الدولة.