قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
تونس- من حكمت الحاج : للمرة الثانية في تاريخ السباق الشهير للسيارات والدراجات النارية لكل المسالك (داكار 2003) سيعبر المتسابقون التراب التونسي حيث ستقام ثلاث مراحل أيام 5 و6 و7
كانون الثاني يناير المقبل. ويعتبر رالي داكار حدثا رياضيا متميزا. وسيشهد مشاركة 400 متسابقا من 80 بلدا منهم 120 متسابقا في صنف السيارات و150 على الدراجات النارية و40 شاحنة إضافة عن 100 سيارة للدعم والاسناد. وسيستخدم المنظمون قرابة 20 طائرة وتسع مروحيات و23 سيارة و10 شاحنات على ذمة المنظمين وطواقم الرعاية الطبية والتغطية التلفزية والإعاشة والتغذية.
وحافظ رالي " داكار 2003" على تسميته المقترنة باسم العاصمة السنغالية رغم ان المنظمين حولوا وجهة مساره الى شمال شرق افريقيا. وسيكون الانطلاق من مدينة مرسيليا مساء يوم 1 كانون الثاني يناير ليكون الوصول الى شرم الشيخ في مصر يوم 19. كانون الثاني يناير وبعد سباق خاص بمنطقة "ناربون" الفرنسية يتحول المتسابقون الى
&إسبانيا حيث يخوضون سباق مرحلة على امتداد 75 كلم. وسيحل المتسابقون يوم 2 كانون الثاني يناير بفالنسيا بإسبانيا قبل عبور البحر الأبيض المتوسط في اتجاه تونس التي ستكون المحطة الأولى في المرحلة الإفريقية للرالي. وفي تونس سيتم استقبال المشاركين في الرالي بميناء حلق الوادي والكرم يوم 5 في كانون الثاني يناير أجواء احتفالية وتنشيطية يؤمنها الديوان الوطني للسياحة التونسية. وسيجوب
المتسابقون صباح نفس اليوم عددا من شوارع العاصمة قبل الالتحاق بشارع الحبيب بورقيبة حيث سيكون انطلاق المرحلة الإفريقية للرالي. وينطلق المشاركون نحو "نبهانة" لخوض سباق ضمن مرحلة خاصة على مسافة 25 كلم. ثم يتنقلون الى منطقة توزر حيث يتم الانطلاق في مرحلة خاصة على مسافة 285 كلم بين توزر والبورمة. وستربط المرحلة الثالثة والأخيرة في التراب التونسي يوم 7 كانون الثاني يناير المقبل بين البرمة وغدامس (ليبيا) على مسافة 278 كلم منها 228 في مسلك خاص.وينتظر ان تكون هذه المرحلة الأصعب نظرا لطبيعة تضاريس هذه المنطقة والتي تتميز بكثرة الكثبان الرملية. وبعد المرور بالتراب الليبي سيلتحق المتسابقون بمدينة شرم الشيخ المصرية. ويذكر ان "رالي داكار 2003" يحظى باهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام الدولية وينتظر ان يشارك في تغطية فعالياته قرابة 240 صحفيا. كما يعتزم المنظمون إرسال ملخص تلفزي يومي حول فعاليات الرالي الى 170 قناة تلفزية. ويذكر ان ثلاثة سيارات تونسية ستشارك في السباق بقيادة هند الشاوش التي أنهت الدورة السابقة للرالي بين المراكز الخمسين الأولى ومساعدها سفيان إدريس الذي يسجل حضوره في مثل هذه السباقات للمرة الثانية بعد ان شارك في الدورة السابقة لرالي تونس خلال السنة الماضية. وسيقود السيارة الثانية المشاركة في السباق نادية الكمودي بمساعدة فتحي البوغانمي وهما يتمتعان بخبرة جيدة في مثل هذه السباقات الدولية. أما الطاقم الثالث فيتركب من السائق لطيف الشاذلي ومساعدته عبلة الأسود التي ستسجل حضورها لأول مرة في رالي السيارات. ويؤكد التونسيون كثيرا على أهمية " رالي داكار 2003" في التعريف بالمنتوج السياحي الصحراوي التونسي وكذلك دور هذه التظاهرة في الترويج لمعالم السياحة التونسية باعتبار ان هذا الرالي هو نافذة على الخارج وهو موعد رياضي هام سيساهم في نقل صورة مميزة عبر تلفزات العالم عن تونس وجمال مناخها.