دمشق - استقبل الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الاحد النائب العربي الاسرائيلي عزمي بشارة الذي اعلن عزمه على العودة الى اسرائيل الاثنين.
وعقد بشارة مؤتمرا صحافيا، في ختام لقاء مع الاسد استمر ساعتين، اتهم خلاله اسرائيل "بشن حملات مستمرة ضد النواب العرب عبر اتهامهم بازدواجية الولاء" واعتبر ان الحملة عليه في اسرائيل ليست جديدة ولكن "الجديد فيها اتساعها وعنفها".
وراى ان كلمته التي القاها في ذكرى رحيل الرئيس السوري حافظ الاسد في العاشر من حزيران (يونيو) الجاري "لم تتضمن اي شيء جديد لم اقله في الداخل" مشيرا الى "اجواء عنصرية تسود المجتمع الاسرائيلي".
وتساءل عن حدود الديموقراطية في اسرائيل قائلا "هل يريدون رسم الديموقراطية بشكل تستثني العرب؟".
وكان بشارة دعا في كلمته التي القاها في القرداحة الدول العربية الى اعتماد موقف موحد لتمكين الفلسطينيين من "مواصلة المقاومة" ضد اسرائيل.
واعلنت النيابة العامة الاسرائيلية الاربعاء الماضي فتح "تحقيق جنائي" بحق بشارة بتهمة الدعوة الى العصيان و"عدم احترام قانون الوقاية من الارهاب".
واعلن بشارة انه لم يلتق زعماء منظمات فلسطينية تتخذ من دمشق مقرا لها. وقال "لقد تواجدنا في الامكنة نفسها لكن لم تحصل اتصالات ولا اجتماعات".
واعتبر ان اسرائيل "تجتاز ازمة سياسية عميقة تحاول ان تصدرها باتجاه الاقليات".
وراى ان تضامنه مع المقاومة اللبنانية ضد اسرائيل هو "موقف سياسي وليس تهمة" مضيفا ان "ما يسمونه تحريضا على العنف انا اسميه مقاومة ضد العنف" مضيفا "انا احرض ضد العنف".
(أ ف ب)