: آخر تحديث

البرتو جياكوميتي: قصيدة بسبعة أماكن

ترجمها عن الفرنسية عبدالقادر الجنابي

نشرت في مجلة quot;السوريالية في خدمة الثورةquot; باريسnbsp; العدد الخامس 1933

nbsp;


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لوّحة لِسلفادور دالي
عبد الكريم الموسوي - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 01:06
تنقّلات الحلم في سبات النوم وفي اليقظة . العقل اللامدجن ينساب بِنقاء وسط الأكذوبة ( الحياة ) بِعهرها الحيواني ، ويتلو تلهّفه بِصمتٍ وسط الغياب .سيجمند أفرويد كم نحتاجك . البرتو جياكوميتي ، إنتشلت أحلامنا من القاع ووضبتها في حقائب تحت الشمس . الجنابي المبدع إحترام وتقدير .
2. لوّحة لِسلفادور دالي
عبد الكريم الموسوي - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 01:06
تنقّلات الحلم في سبات النوم وفي اليقظة . العقل اللامدجن ينساب بِنقاء وسط الأكذوبة ( الحياة ) بِعهرها الحيواني ، ويتلو تلهّفه بِصمتٍ وسط الغياب .سيجمند أفرويد كم نحتاجك . البرتو جياكوميتي ، إنتشلت أحلامنا من القاع ووضبتها في حقائب تحت الشمس . الجنابي المبدع إحترام وتقدير .
3. السوريالية
حسين سليمان - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 14:09
قراءة الأدب السوريالي تختلف عن قراءة الأدب الكلاسيكي، فالأخير يقرأ بشكل آلي من دون إشراك العقل والمخيلة المبدعة الخلاقة، إنه استماع مريح للعالم. الأدب السوريالي هو أقرب الى التصوف والشعر الرمزي، كل كلمة فيه تملك القوة وعالما مختلفا عن المألوف، لقراءته يجبب التمهل وإعطاءه حقه- في النهاية قراءة الأدب السوريالي هي قراءة تدريبية على الخلق والنقد، وبرأيي هذا هو صنف القراءة المتطورة.
4. السوريالية
حسين سليمان - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 14:09
قراءة الأدب السوريالي تختلف عن قراءة الأدب الكلاسيكي، فالأخير يقرأ بشكل آلي من دون إشراك العقل والمخيلة المبدعة الخلاقة، إنه استماع مريح للعالم. الأدب السوريالي هو أقرب الى التصوف والشعر الرمزي، كل كلمة فيه تملك القوة وعالما مختلفا عن المألوف، لقراءته يجبب التمهل وإعطاءه حقه- في النهاية قراءة الأدب السوريالي هي قراءة تدريبية على الخلق والنقد، وبرأيي هذا هو صنف القراءة المتطورة.
5. مرة أخرى
حسين سليمان - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 14:42
الشاعر عبد القادر الجنابي، تحضرني هنا هذه الفكرة، كتابة النص السوريالي صعبة كثيرا، ومن لا يملك رؤيا فليس بمقدوره أن يكون كاتبا سورياليا. أطلع من وقت إلى آخر الى كتاب عرب يحاولون كتابة النص السوريالي، فأجد أنهم يكتبون باستسهال نصوصا مؤرقة هي تداعِ ٍ كسل ٍ لا فن فيه. وكما يحدث مع قصيدة النثر الأغلب يستسهل هذا النوع من الكتابة، حين يزيل الأدب الحدود فإنه لا يزيلها بشكل أحمق، تبقى هناك حدود غير مرئية وعلى الكاتب رؤيتها والتقيد بها.
6. مرة أخرى
حسين سليمان - GMT الإثنين 03 أغسطس 2009 14:42
الشاعر عبد القادر الجنابي، تحضرني هنا هذه الفكرة، كتابة النص السوريالي صعبة كثيرا، ومن لا يملك رؤيا فليس بمقدوره أن يكون كاتبا سورياليا. أطلع من وقت إلى آخر الى كتاب عرب يحاولون كتابة النص السوريالي، فأجد أنهم يكتبون باستسهال نصوصا مؤرقة هي تداعِ ٍ كسل ٍ لا فن فيه. وكما يحدث مع قصيدة النثر الأغلب يستسهل هذا النوع من الكتابة، حين يزيل الأدب الحدود فإنه لا يزيلها بشكل أحمق، تبقى هناك حدود غير مرئية وعلى الكاتب رؤيتها والتقيد بها.
7. سؤال
homaiza - GMT الخميس 06 أغسطس 2009 02:04
هي القصيدة فين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟......من المحرر:في رأسك
8. سؤال
homaiza - GMT الخميس 06 أغسطس 2009 02:04
هي القصيدة فين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟......من المحرر:في رأسك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات