قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: اختار مهرجان كان السينمائي الدولي المخرج والممثل الإيطالي نانّي موريتّي لرئاسة لجنة تحكيم دورته الخامسة والستين، من السادس عشر حتى السابع والعشرين من شهر أيار/ مايو القادم. ونقل بيان صحفي للمهرجان عن المخرج قبوله القيام بهذه المهمة قائلاً quot;يسعدني ويشرفني ويمنحني مسؤولية كبيرة أن أرأس لجنة تحكيم أهم المهرجانات السينمائية في العالم والذي يُعقد في بلد نظر دائماً إلى السينما باهتمام واحترام كبيرينquot;. وأشار موريتّي إلى خبراته السابقة مع مهرجان كان فتحدث عن quot;تأثره الكبير كمخرجquot; بعرض أفلامه في هذا المهرجان، وعن quot;ذكريات سعيدةquot; من تجربة مشاركته في لجنة تحكيم العام الخمسين لهذا الحدث الهام. تحدث أيضاً عن quot;موريتّيquot; المشاهد فأكد استمراره quot;لحسن الحظ في التمتع بفضول فترة الشباب نفسهquot; معبراً عن سعادته للفوز بفرصة quot;الانطلاق في هذه الرحلة إلى السينما العالمية المعاصرةquot;.
المخرج والممثل الإيطالي الكبير من مواليد عام 1953، بدأ عمله بمجموعة من الأفلام القصيرة لينفذ فيلمه الروائي الطويل الأول عام 76 ثم اختير عام 78 فيلمه quot;إيتشي بومبوquot; للمشاركة في مسابقة مهرجان كان. لفت موريتّي أنظار النقاد العالميين بأسلوبه الخاص الذي حاول من خلاله تقديم تحليل سياسي للمجتمع المعاصر، وحصلت أفلامه على جوائز عدة من بينها جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان فينيسيا عام 81 لفيلمه quot;أحلام سعيدةquot;، والدب الفضي من مهرجان برلين عام 86 عن فيلمه quot;انتهى القداسquot;.
استمر في تقديم المفاجآت بلمسته الخاصة فجاءت أعمال مثل quot;يومياتي الحميمةquot; الذي فاز عنه بجائزة أفضل إخراج في مهرجان كان عام 94، ثم quot;غرفة الابنquot; عام 2001 الذي فاز في المهرجان نفسه بالسعفة الذهبية. وعاد لتحليلاته السياسية بأسلوبه الشخصي المميز عام 2006 في فيلم quot;التمساحquot; الذي لا يخفي فيه الإشارة الصريحة والمباشرة إلى شخصية وحقبة سيلفيو بيرلسكوني.
لم يقتصر عمل نانّي موريتّي الممثل على المخرج موريتّي وحده بل شارك في أفلام مخرجين آخرين مثل الأخوين تافياني، دانييلي لوكيتّي، كارلو ماتزاكوراتي وميمّو كالوبريستي. موراتّي أيضا منتج سينمائي أسس شركة quot;ساكيرquot; وله أيضا دار عرض تحمل الاسم نفسه تقدم أفلاماً من جميع أنحاء العالم، كما بدأ عام 96 تنظيم مهرجان ساكر السينمائي المخصص للأفلام القصيرة.
تعود مشاركته الأخيرة، السادسة، في مهرجان كان إلى العام الماضي 2011 حين عُرض فيلمه الأخير quot;آبيموس بابامquot;.
علق رئيس مهرجان كان جيل جاكوب على هذا الاختيار قائلاً quot;عندما اخترت بمجرد وصولي عام 78 فيلم quot;إيتشي بومبوquot; المصوَّر على شريط سوبر 8 للمشاركة في المسابقة الرسمية فكان هذا لحدسي بأن نانّي موريتّي سيصبح مبكرا quot;نانّي موريتّيquot;، وهذا ما حدث بالفعل. أشعر بكثير من الرضا على هذا التعاون الطويل والودودquot;.
تحدث أيضاً المندوب العام للمهرجان تيري فريمو عن اختيار نانّي موريتّي قائلاً quot;أراد المهرجان الاحتفال بدورته الخامسة والستين برئيس أوروبي للجنة التحكيم، وأفلام نانّي موريتّي المميزة بالحيوية وبمعاصرته وذكائه هي تجسيد لأفضل ما في سينما السنوات الثلاثين الأخيرة. يتسم عمله بالتطور ويستمر في تقديم سينما ترتبط بالعالم وبعصرناquot;.

(نقلا عن وكالة آجي الإيطالية)