حميد مشهداني من برشلونة: ليس من السهل الكتابة عن فيلم quot;دكتور جيفاغوquot; والصعوبة تكمن في كونه فريدا، بسبب ما احيط به من ظروف سياسية وايديولوجية غريبة احيانا، وغموضه احيانا اخرى، فشروط نشر رواية quot;بوريس باسترناكquot;1890-1960 و تهريبها بمساعدة المخابرات المركزية، وطبعها حالا في اللغة الروسية في الغرب، ثم سرعة ترجمتها الى عدة لغات في سرعة البرق لتدخل سوق quot;بيست سيلرزquot;الكتابي، و خلال اقل من عام هذه تتوج بجائزة quot;نوبلquot; لعام 1958، الا يثير الانبهار هذه السرعة؟، و هي الرواية التي لم تر النور في الاتحاد السوفييتي السابق. quot;باسترناكquot;كان قد كتبها و أعاد كتابتها عدة مرات بين الثلاثينيات والاربعينات، و حاول نشرها في مناسبات عديدة في كلها رفضت، بمعنى ان الرواية لم يقرأها اي مواطن روسي، وهذا كان حدثا فريدا في نهج اكاديمية العلوم السويدية و تأريخها الطويل في منح جوائزها رغم التأثير السياسي في معظمها، وهذا كان معروفا ولكنها هذه المرة عبرت كل الخطوط الحمراء، وهذا أثار غضب الحكومة السوفييتة وجعلها تضغط على الكاتب بشتى الوسائل كي يرفضها في برقية رسمية الى الاكاديمية، و هو الذي بكى فرحا حال سماع فوزه الجائزة قبل ايام قليلة. الحكومة السوفييتية أعتبرت الجائزة نوعا من الاهانة لنظامها، وبالتالي أختلف المفكرين و الادباء في كل العالم في تقييم هذا الحدث الغريب، و حتى العديد من الفلاسفة الغربيين تباينوا في التقييم، فالعديد منهم quot;اليساريينquot; اعتبروا منح الكاتب الروسي هذه الجائزة كان بمثابة سلاحا جديدا يستخدمه الغرب في هوس الكفاح ضد الشيوعية خصوصا بعد معرفة ان النسخة الاصلية كانت على ضهر طائرة روسية أجبرت على الهبوط في جزيرة quot;مالطةquot; بحجة عطل تكنيكي، و بعد افراغ الطائرة من المسافرين خلال ساعتين تمكن عملاء من المخابرات المركزية تصوير النسخة الروسية بنفس سرعة الطائرة التي أقلعت بعد الاعتذار، فأسرع هؤلاء بطبعها حسب تقليد المطابع الروسية كي تبدو و كأنها نشرت سابقا في روسيا كي ترضي شرطا مهما من شروط الاكاديمية في منح الجوائز، و كما ذكرت سابقا الرواية لم يقرأها حتى ذالك الحين غير quot;باستيرناكquot; و البعض من أصدقائه، وبعد ذالك و بسرعة مذهلة ترجمت الى اللغة الايطالية اولا، ثم الى عدة لغات أخرى، وهذه دخلت بسهولة في سوق quot;أحسن المبيعاتquot; من الكتب في كل العالم لتتوج لاحقا quot;بسرعةquot; في أرفع جائزة أدبية في العالم، وهذا أحرج كثيرا الاكاديمية السويدية التي سرعان ما أتهمت بالتمييز في منحها الجائزة لquot;باستيرناكquot;، بسبب كل هذه الملابسات وليس بعدم جودة الرواية، فالرواية كانت رائعة بحق، الاعتراض كان على الاسلوب الفريد و الغريب الذي سلكته، و يقال انها، اي quot;الاكاديمية السويديةquot; في سياسة التوازن و حفظ ماء الوجه منحت ذات الجائزة لكاتب روسي عظيم بعد 7 سنوات وهو quot;ميخايل شولوخوفquot;1905-1984 عن روايته الملحمية الرائعة quot;الدون الهادئquot;، في عام 1965 ndash;هنا نلاحظ ان تأريخ هذه الجائزة يأتي في نفس عام عرض الفيلم، و الذي سيحصد 5 جوائز quot;اوسكارquot;. هل غرابة في في تناسب، و تعامد كل هذه الجوائز؟
الفيلم يغطي جغرافيا كل أراضي quot;روسياquot; تقريبا، من حدودها الغربية مرورا بquot;موسكوquot; والسهوب الى جبال quot;الاورالquot; و quot;مونغولياquot; معتبرا الشروط الموسمية لكل أقليم، من ربيع زاهي الى شتاء قاسي البرد. و رغبة المخرج البريطاني quot;ديفيد لينquot; 1908-1991 تصوير الفيلم على الاراضي الروسية أحبطت بسبب رفض الحكومة السوفييتية طلبه هذا للاسباب التي ذكرتها سابقا، و ايظا لم يفلح في التصوير في الاراضي اليوغسلافية بسبب العديد من العراقيل البيروقراطية، و أخيرا وجد في اسبانيا البلد المناسب للتصوير لان تعدد و تنوع طبيعته الجغرافية، و المناخية من سهول وصحاري و جبال. - كان quot;لينquot; قد صور اكثر من نصف فيلمه الملحمي quot;لورنس العربquot; 1962 في صحاري أقليم quot;الميرياquot;جنوب أسبانيا - ثم ان اسبانيا كانت تملك بنية تحتية جيدة لصناعة السينما منذ بداية الخمسينات، ففيها تم تصوير العديد من انتاجات هوليوود الكبرى، مثل quot;55 يوما في بكينquot; و quot;ملك الملوكquot; و quot;سقوط الامبراطورية الرومانيةquot; و quot;السيدquot; و افلام اخرى لاتحضرني الان.
قدمت الحكومة الاسبانية quot;الفرانكويةquot; كل التسهيلات لتصوير الفيلم، فوضعت تحت تصرف المخرج العديد من مؤسساتها العامة مثل محطات القطارات وسككها الحديدية، و كذالك شركات النقل العام، لان الجنرال quot;فرانكوquot;كان قد قرأء السيناريو قبل ذالك، و أعتقد انه بهذا سيساهم في مساعدة حليفته quot;الولايات المتحدةquot; في حربها ضد الشيوعية، و هو كان يعتبر نفسه سوط الشيوعية في جنوب اوربا و معاداتها كان قلقه اليومي.
رغم الهوس و السرعة في انتاجه تأخر اعداد الديكورات أكثر من سنة، و التصوير بعد ذالك دام اكثر من عام اخر، اما المونتاج فاستمر لمدة 8 أسابيع في عمل متواصل وسريع و السبب هو حاجة شركة quot;مترو غولدين مايرquot; أدخاله مسابقة جوائز quot;الاوسكارquot; للعام التالي، اي جوائز عام 1966. و هذا حصل، و تمكنوا من عرضه عالميا في شهر ديسمبر 1965. و بنفس السرعة حاز على 5 منها، وهذا بعد ترشيحه الى 10 منها، و هي كالتالي،
جائزة احسن سيناريو للكاتب quot;روبرت بولتquot;1924-1995
جائزة احسن تصوير للمصور اللندني quot;فريدي يونغquot; 1902-1998.
جائزة الموسيقى التصويرية لquot;موريس جارريquot;1924-2009 الفرنسي الاصل.
جائزة أحسن اخراج فني لثلاثة محترفين، quot;جون بوكسquot;، quot;داريو سيمونيquot;، quot;تيرينس مارشquot;.
جائزة لquot;فيليس دالتونquot;على الازياء و الاكسسوار.
ولم يحالف الحظ quot;ديفيد لينquot;و لا مدير المونتاج quot;نورمان سافيجquot; رغم استحقاقهما ذالك بأعتقادي، و لان quot;لين quot;منح الفيلم مشاهدا غاية في الغنائية و العذوبة الشاعرية، و هو المخرج الذي لم يكن له جمهورا خاصا، فهو كان الوحيد من اؤلئك العباقرة الذين لم يكن جمهوره محددا كما يحدث، أفلامه كانت لمختلف انواع المشاهدين، و تعرض لنقد لاذع من اعدائه و من اصدقائه كما سيحدث لاحقا مع الممثل الرائع quot;عمر الشريفquot; 1932.
اما طرائف تصوير الفيلم في اسبانيا فهي لا تحصى، مثلا اثنا التصوير في مدريد التي لا تثلج عادة كما في مواقع تصوير اخرى أضطر المنتج quot;كارلو بونتيquot; شراء الاف من اطنان الملح لينثرها في الشوراع والسطوح ليعطي انطباعا لمدينة موسكو الشتائية، و هذا كان ربيعا بالنسبة لتجار الملح في أسبانيا، و في لقطات اخرى تضطر شركة الانتاج مرة اخرى شراء كل الشراشف البيضاء في اسواق الاقمشة و نشرها على قمم التلال المحاذية اثناء التصوير في محافظة quot;سورياquot; شمال مدريد لعدم سقوط الثلج في تلك الايام،
ولكن من أجمل الطرائف المضحكة و المبكية في نفس الوقت كانت لقطة القطار الذي يقوده quot;ستيرلينكوفquot;لمحاربة فلول الجيش الابيض، فكما يلاحظ ان القطار كان مزينا بالاعلام الحمراء، و شعارات المنجل والمطرقة، والنجمة الحمراء، في ذالك العام كان الافا من السجناء السياسيين، و معظمهم من الشيوعيين المحكومين بالاعمال الشاقة، على جوانب الطرق الرئيسية، و السكك الحديدية، هذا القطار يمر منتصرا حقول السجناء المدانين ليبدؤ الهتافات بحياة الجمهورية الاسبانية، و تخيلوا لاؤل وهلة ان الجمهورية انتصرت من جديد، وهذا الامل لم يدم طويلا لان حراس الفاشية اقنعوهم ان هذا ليس اكثر من quot;بروفةquot; لتصوير فيلم جديد، و سرعان ما شعروا بالاحباط، الامل دام دقائق لا أكثر،
بعد 3 سنوات من أخراجه فيلم quot;لورنس العربquot; كان quot;ديفيد لينquot; قد قرر الاستراحة من العمل السينمائي لفترة، و في حقيبته كان يحمل سيناريو quot;بولتquot;الذي كان يحاول تجنبه و عدم قرائته، ولكنه في ليلة استرخى و قرأئه، و بعد يومين أتخذ القرار بأخراجه.
الفيلم كما هو في الرواية تقريبا يحكي قصة الطفل اليتيم quot;يوري جيفاغوquot; بدئأ من مراسيم دفن والدته التي لا ترثه غير الة quot;البلالايكا quot;الموسيقية التي احترفت عزفها، وهذا ينقل مع أقربائه الى موسكو ليبدأ حياة جديدة في العاصمة بعيدا عن تلك الاقاليم الشرقية الباردة، القصة يرويها بعد سنوات اخيه غير الشقيق الجنرالquot;ييفغرافquot; في بحثه الدائم عن ابنة quot;جيفاغوquot; و التي كانت ثمرة الحب المستحيل من علاقته بوالدتها، هنا يلعب الممثل quot;اليك غينيس quot;1914-2000 دور الجنرال هذا، و رغم ان ظهوره في الفيلم كان قصيرا و متقطعا، كان يبدو تأثيره للمشاهد كواحد من عناصر الفيلم الرئيسية، و بحثه هذا كان وعدا قد تعهد به اثناء مراسم دفن اخيه لعيشقة الدكتور، و هذا أخيرا يعثر عليها بعد سنوات في احد مراكز العمل الاصلاحية و هي كانت قد فقدت في طفولتها، و لا تتذكر شيئا خلال ذالك القصف الرهيب الذي تعرضت له مع والدتها وهنا يتحرك الفيلم في quot;فلاش باكquot; بعيد في الزمن، هي لا تتذكر شيئا، و لكنه يقتنع أنها ابنة أخيه بعد رؤيتها و هي تغادر المصنع و تعلق على كتفها تلك الالة الموسيقية الروسية الشعبية على كتفها، وهي الالة التي لم يفارقها quot;يوري quot;طوال حياته.
nbsp;في ظروف سياسية و اجتماعية عصفت بروسيا منذ ولادته حتى وفاته، ظروف هزت تأريخ العالم الى يومنا هذا. الطبيب، الشاعرالذي كان يداوي الام الروح، يطبب جروح الجسد، و هذا يجربه بجلده الدكتور جيفاغو الذي يقوم بدوره الممثل quot;عمر الشريفquot; 1932 الذي يحمل على اكتفه كل لقطات الفيلم تقريبا، و هذا ما تعمده quot;ديفيد لينquot; قصدا، فهو اشتغل بجهد في تفريغ شخصية الممثل الرئيسي ليعيد بنائها من جديد، وكان عمر الشريف على مستوى تطلعات المخرج الذي كان يريده وديعا و طيبا في شخصية شاعر، وهذا دور جديد للممثل الذي لم يعتاده في أفلامه السابقة، و يؤدي الدور بجدارة رائعة رغم انه اصبح بعد ذالك عرضة لنقد غير عادل من الاصدقاء و من الاعداء على السواء، و منع الفيلم في العديد من الدول العربية بسبب اشاعات لا صحة لها حول quot;صيهيونيةquot; الممثل العظيم.
quot;يوري جيفاغوquot; الشاعر المرهف الحس، العادل في تقييمه السياسي للنظام القيصري في روسيا، المتضامن مع الطبقات المسحوقة الذي احيانا نراه اكثر quot;بلشفية quot;من قادة الثورة في أيمانه بالعدالة و القيم الانسانية و لم يبكي مصيره حينما انتزعت املاك عائلته، و حينما اجبر على العمل قسرا ليلا و نهار في كل جبهات الحرب خلال تلك السنوات العاصفة، من الحرب الاولى مرورا بثورة اكتوبر والى الحرب الاهلية، ولو نقارنه سلوكه هذا مع قادة المليشيات الثورية نجده في الكثير من الاحيان اكثر منهم شيوعية، و كل الجروح التي عالجها كانت تبدو جروحه، و طراوة روحه النقية تفتح دربا جميلا في أرض الشر والعدوان حينما تختفي العدالة الانسانية، و رغم تشرده في فوضى الحرب يتمكن من جمع فتات قلبه ليشعر بالحب مرة اخرى، حبه الثاني و الاخير، quot;لاراquot; دور تقوم به البريطانية الشابة quot;جولي كريستيquot;1941 التي كانت تعي جيدا نوايا مواطنها المخرج quot;لينquot; لتكون أساسا ثانيا في صناعة الفيلم، فهي تقوم بدور فتاة مراهقة تنضج بسرعة، فهي كانت تعاشر عشيق امها المحامي الانتهازي الفاسد quot;كوماريسكيquot;، شخصيته يمثلها الفنان المخضرم quot;رود ستايغرquot; 1925-2002. quot;لاراquot; في اكتشافها زيف العلاقات الانسانية وهي الان امرأة كاملة تحاول قتل المحامي الفاسد لتضع حدا لوضع اجتماعي محرج، ثم تتزوج صديقها الشاب الفوضوي حينذاكquot;ستيرلينكوفquot; دور يقوم به quot;توم كورتينيquot;1937، و هذا كان معاديا للبلاشفة في البداية لينتهي كواحدا من قاداتها القساة بعد انتصار الثورة، انا لا اتخيل اي ممثلة اخرى غير quot;جولي كريستيquot; في امكانها اداء دور quot;لاراquot; الصعب.
بعد وفاة والدة quot;يوريquot; و انتقال هذا الى موسكو مع اقربائه ينتهي طالبا في كلية الطب، و رغم جدارته في البحث الطبي يختار هو مهنة العلاج الصحي لانه كان يريد الاقتراب الى المرضى و معالجتهم لا الانغلاق في مختبر.
و السرد الحقيقي للقصة يبدأ فعلا في العلاقة الغريبة بين المحامي الفاسدquot;كوماريسكيquot;و ام الفتاة المراهقة quot;لاراquot;، و مع هذه أيضا و التي تنتهي في محاولة الاغتيال لهذا العشيق المزدوج في احتفال أرستقراطي بذخ في موسكو بينما كان الشعب الروسي يتضور جوعا، هنا يتعرف quot;جيفاغوquot;على المحامي اثناء علاجه له، ويعرف تأريخه في النصب والاحتيال، ولكنه رغم هذا لا يتورع في معالجته من جروحه، و في تلك تبقى في ذاكرته صورة الشابة الجميلة quot;لاراquot;الى ان يلتيقها بعد سنوات في جبهة اوكرانيا أثناء الحرب الاولى، ويعملا معا ليولد عشق جديد لم يكن قد جربه الشاعر سابقا، ولكنه في نفس الوقت كان عاشقا لزوجته quot;تونياquot; ndash;جيرالدين شابلن-1944، و بعد انتهاء الحرب يعود بيته الكبير ليجد ان اللجان الثورية كانت قد صادرته لحساب الفقراء ويقبل هذا على مضض، ولكنه كان يعي مرارة وقسوة تلك الايام، ولكن اخيه القائد في الثورة المنتصرة يحميه من بعد، الى ان يقترح عليه مغادرة موسكو الى البيت الريفي البعيد في الشرق. و هنا تبدأ رحلة قطار رهيبة يتذكرها كل عشاق السينما، و كما يبدو تاريخيا ان السفر القطاري في روسيا كان و ما يزال بعيد المدى، ففي هذا القطار، و تنوع مسافريه يتجمع كل الالم الانساني في معاناة التشتت و الهجرة الاجبارية، و الظلم القاسي، هنا نرى الممثل الالماني الشهير quot;كلاوس كنسكيquot; 1926-1991 في دور قصير ولكن مؤثر ففي لحظات حمقه، و نزاعه ضد الكل يطرح الفكرة الفوضوية في خصامها الابدي مع كل نظام و تنظبم، فهو يعنف الكل على السواء، الضعفاء بسبب خنوعهم، و الحراس قسوتهم، فهو لايترك رأسأ على دمية، وكما يذكر، quot;الفوضويةquot; كانت تيارا مهما في الانجاز الثوري الروسي، في عنفها الخطابي الساخر و اللاذع لكل الانظمة السابقة و اللاحقة، وكل هذا في دور قصير يلبي نيات المخرج في عدم ترك أي تفصيل سياسي، او أجتماعي في سنوات التحول العنيفة تلك.
بعد سفر متعثر و اليم يصل quot;جيفاغوquot;مع عائلته ليجد ان بيت العائلة الكبير كان قد صودر ايظا من قبل اللجان الثورية، و يجبروا العيش في الكوخ المحاذي للدار وسط لعنات والد زوجته quot;اليكساندر ماكسيموفتشquot; الذي يقوم بدوره البريطاني ايظا quot;رالف ريدتشاردسونquot;1902-1983. وفي القرية تمر فصول السنة في وحدة الكوخ، و بعد الحاح والد زوجته يزور الطبيب مكتبة المدينة العامة، وهناك يلتقي مرة أخرى حبه القديم ليعيشه من جديد مع quot;لاراquot; في هدؤ ذالك الاقليم الذي كان يغلي من جوانبه الشرقية لان الجيش الاحمر لم يتمكن من السيطرة الكاملة عليه، يعيش الحب في كل تناقضه و المه، ويتفاقم شعوره بالذنب أتجاه زوجته الطيبة quot;تونياquot;، و يقرر فجأة قطع علاقته الغرامية هذه، و بعد ابلاغ عشيقته quot;لاراquot; قراره العادل و المؤلم في لحظة مليئة بالدراماتية وهو على حصانه في طريق العودة الى بيته تتصدى له مفرزة من الجيش الاحمر الذي كان مازال في مناوشات عسكرية مع الجيش الابيض، و يجبر على مرافقتهم كطبيب خلال عامين و في جبهات قتالية عديدة، و لا يدري مصير عائلته، و لا ما حدث مع عشيقته، بعد ذالك يتمكن من العودة في حالة هذيان معقدة عبر اميال من الثلج والبرد القاسي، مشاهد العودة هذه صورت في quot;فنلنداquot;و قريبا من الحدود الروسية، يعود ليلتقي حبييبته quot;لاراquot; و منها يعرف ان عائلته تمكنت من السفر الى quot;باريسquot;.
تنتهي القصة بعد ظهور المحامي السيئ في محاولة محيرة لانقاذهما من خطر على وشك الوقوع، و يرفضون عرض المساعدة اولا، ولكنه بعد تعيينه وزيرا للعدل في الحكومة البيضاء المؤقتة يعود مرة أخرى للمساعدة، و هنا يقنع quot;زيفاغوquot; ان قدره محسوم، و هو لا يريد مساعدة المحامي الدنئ، لكنه كان يريد انقاذ quot;لاراquot; و أبنته و يقبل على مضض. و يتمكن من العودة الى موسكو، و بواسطة أخيه يعين في احد مستشفيات العاصمة، ولكن جروح قلبه لم تكن لتضمد، وفي النهاية وكما في بداية الفيلم وهو راكبا quot;الترامويquot; يرى quot;لاراquot; تمشى رصيف الشارع بأعتدال كما دائما فيصيبه الهلع، وبين صعوبة ايقاف عربة النقل و محاولاته اثارة انتباهها عبر زجاج النافذة و استحالة هذه تتفاقم فيه حالة quot;الفوبياquot; التي تتمكن من قلبه المريض، في المحطة يسرع خلفها و هي لا تراه، يناديها ولكن صوته كان أصم بينما كان يقاوم ما تبقى من قلبه. هذه واحدة من اللقطات المثيرة في الفيلم كما كابوس، يريد الاسراع ولكنه يبطئ، يريد الصراخ وصوته أخرس، و هذه من أسوأ حالات الضعف المميت، و هكذا يموت وسط الشارع مجهولا.
quot;ديفيد لينquot;يصنع فيلما رائعا في غنائيته، و دور quot;عمر الشريفquot; ممثلا لا يقارن بجودته، كما quot;جولي كريستيquot;فهما الاثنين اساس كل صناعة الفيلم، الذي يؤرخ قصة حب طرية في شتاءات قاسية و مواسم ربيع مليئة بأزهى اللالون كما يؤرخ مرحلة تحولات سياسية و اجتماعية تركت للتأريخ أرثا لا ينسى مايزال يتفاعل مع الحدث اليومي الذي نعيشه الان..