: آخر تحديث

غمكين مراد: كاهنُ الماء


إعصارٌ؛ ربما !
سيلٌ؛ ربما !
نهر؛ ربما!
نبعٌ؛ ربما!
مطرٌ؛ ربما!
ندىً؛ ربما!
ماءٌ :أكيدٌ يتلفظ ما دوِّن قبله.
حين أكون الإعصار: تتفتق أوداج روحي كحبة ذرة مقلية
                       أتبعثر أنفاسا قادمة من اللاتحديد
                       أحضن الخراب مِلتي،
                       أحمله إلى كلَّ الجهات
                       أخترق الثبات،
                      وأجتاز باللوعة الغاضبة مساحات الخيانة .
                      ورائي مساحات الصحراء تولد بماء الهزيمة للجمود.
                      ألتفت من فوق الجبل لغضبي
                      فتلتم أجزائي سيلاً من أنينها.
حين أكون السيل : أبرق على الهروب من محنة المشاهدة
                      أحمل حصى جسدي المفتت بقنابل همومي
                    وأحمل على حرشفة سمكة تائهة قذفتها الوحدة إلي:
                    عنفوان الحب ظلي
                   أنحدر
                        و قد دنا الوصول بهدوء
                  فتحضنني أخاديد العودة في نهر شارد عن طريقه .
حين أكون النهر: أعترف بضفاف أيامي، بعذوبةِ انسيابي في شرخ القلب
                   أتلوى تحت ضربات الحجارة الآتية من جنون الجهات
                  على أنغام سرخس المتاهة وهو يداعب سُرتي
                  أحمل الدفء
                  وأحمل البرد
                  قناعين من خيال أمي النبع.
حين أكون النبع: أجمع من حولي إناثا من كل الورود
                    أوزع على الأرض نبض الحياة في غربة
                    وأكون مائدة لكلمات الحبّ
                   وخمر العصافير في هجرة رسمتها لها المواسم
                   أستنجد في اغترابي
                   بغيمة تحملني مطراً
حين أكون المطر: أتسلل من بين ثقوب السماء
                    أحمل روح البياض
                    وأكتنز بهدوء، تخمة الغثيان
                     أقتحم السواد في غيمة واحدة
                  وأنفجر من تراكم الصور باكيا
                   المطر ذاكرتي
                   المطر نسياني
                  وأنا لا أريد هذا ولا ذاك
                  أريد أن أتماهى...أتماهى....حتى أنجلي
                    وراء انقشاع الضباب لتمردي : ندىً 
حين أكون الندى: أعيش رعشة الحبّ
                    ترحل روحي عن غربة الجسد 
               تطير بجناحين من حرير
              تتنسم أريج الخواء في هذيان مرتجل
              تخرج من أطراف ذاكرتها 
             صنابير من خمر اللحن في مكان التجلي المحفوظ
               تعود لأدراج الفراغ: ذرات..حبيبات...جزيئات
               وترسم لوحة الآخرة في قاموس؛ ربما!
حين أكون الماء: أربط بين:
                              أول لقاء و.................أخر لقاء
                             الصرخة الأولى و................الخفوت الأخير.
                            وأنحر بينهما قربان الوقت الضائع
حين أكون الماء: يكون لي ست رئات
                  تتنفس: الخراب
                                الهروب
                                       المتاهة
                                            الغربة
                                                 الذاكرة
                                                       والحب.
حيت أكون الماء: أمسي على الليل؛ بحلم ينبض صراخا ويرسم أضرحة:
                                 للابتسامات...للأمنيات.....للأغنيات
                               تسير نحو مقبرة الأكيد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات