قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ترجمها عن الكردية: آزاد صبحي

فتياتي
ذهبن لرحلة النوم
ترى ماذا سيبلغن في هذا العالم الحلم
(.....
.....)
أطبقت أمهن جفونها بحرارة
(تشابكت مع رموش نجمة لبرهة، سحبت رموش النجمة أناملها نحو الفجر بهدوء، وامتلأ فراغ جفنيها، حينها دخلتا شرنقة النوم الكسيخة. عند رؤية المنظر الأول من الحلم كان البحر يزحف على زجاج النافذة، تغتسل فيه الهياكل وتتدفق أبخرة الفظاظة من أفواهها. الغابة كانت صحراء مقفلة، لايمكن الغناء فيها)
وأنا المغامر
بين العلا والهاوية
غرفتي الصامتة، فاجعة
أشعلت فانوسا تحت اللوحة
السجائر آلهة السكون
في الخارج
(تصفع الريح وجنة الأشجار والشوارع والنوافذ والأعمدة والأيتام المبعثرين داخل الأزقة الجميلة. تتساقط شعارات الجدران واحدا تلو الآخر، أو يقتلعها الأيتام ليتدثر بها، ماذا لو تحققت الأحلام الراقدة في الشعارات)
(.....
.....)
أوصدت باب ذاتي بوجه اللوحة والسجائر والفانوس
خرجت
أنا الذاهل الواقف في مفترق الهاويات الثلاث
(دون شغب الأزقة الجميلة أهداني الفنان سهوا ذلك الرجل المتأمل القابع في اللوحة، أبعدت تأمله عن تفكيري منذ زمن، أردت تهشيم اللوحة ومرافقته في نزهة نحو الغروب)
حتى يندهش من انتظام الأزقة الكريهة
ويغفو ثانية
ليضجره اضطراب الأزقة الجميلة
الانتظام لا ينام
الفوضى لا تنام
الأزقة الجميلة
يحميها الكذب الفتن والتآلف
الأزقة الكريهة
ترعاها الطفولة والتآلف والبراءة