قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: من الغلّة الوافرة لـ"نتفليكس" إلى الأخطاء التقنية مرورا بالمراجعة النقدية لدى أعضاء لجنة التحكيم بشأن التنوع... نورد في ما يلي لمحة لأبرز محطات حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" بنسختها الثامنة والسبعين الأحد:

انقطع نقل خطاب أول الفائزين في الحفلة دانيال كالويا بسبب مشكلات تقنية، في دلالة على الصعوبات الفنية في زمن جائحة كوفيد-19 لهذا الحدث الافتراضي الذي أقيم في موقعين متباعدين تفصل بينهما آلاف الكيلومترات وتوزع الفائزون فيه على مختلف أرجاء الولايات المتحدة وخارجها.

وبصورة عامة، كان وقع المقاطع الفنية والكلمات ضعيفا أكثر من أي وقت مضى بسبب القيود التقنية والتباعد الجغرافي والتدابير الصحية المتصلة بمكافحة فيروس كورونا. وحدهم الكوميديون غير المحترفين والأطباء والممرضات أفلتوا من هذه الهفوات مع مقاطع ساخرة قصيرة خلال الأمسية.

أقرت هيلين هون نائبة رئيسة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية المسؤولة عن توزيع جوائز "غولدن غلوب" سنويا، بوجود "جهد كبير لا يزال يتعين بذله". وفي الأسابيع الماضية، واجهت الرابطة انتقادات بسبب نقص التنوع فيها إذ لا تضم أي شخص أسود بين أعضائها الـ87.

ووعدت رئيسة الرابطة ميهير تاتنا بضرورة "ضماننا تمثيل كل المجتمعات في صفوفنا وسننجح في ذلك".

وأعطت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية أول مؤشر في هذا الاتجاه الأحد من خلال مكافأة عدد كبير من الممثلين السود، بينهم الراحل تشادويك بوزمان وأندرا داي مرورا بدانيال كالويا.

منحت جائزة "غولدن غلوب" عن فئة أفضل ممثل في فيلم درامي للممثل الأميركي تشادوبك بوزمان الذي توفي في آب/أغسطس الفائت عن 43 عاما بسبب إصابته بسرطان في القولون.

وهو كوفئ عن دوره كعازف بوق طموح في فيلم "ما رينيز بلاك باتم"، بعد تغييب بطل "بلاك بانثر" هذا عن كل الجوائز السينمائية الكبرى سابقا خصوصا الأوسكار و"إيمي".

ونالت زوجته تايلور سيمون ليدوارد الجائزة باسمه. وهي قالت "لقد كان ليقول كلمة جميلة وملهمة" ستشكل "صدى لهذا الصوت الخافت الذي يقول لكم إنكم قادرون على إنجاز ما تريدون وتحثكم على الاستمرار في التقدم".

كما يشكل تشادويك بوزمان أوفر المرشحين حظا لنيل جائزة أوسكار أفضل ممثل لدى المراهنين.

خرجت منصة "نتفليكس" العملاقة في مجال البث التدفقي بغلّة وافرة في حفلة "غولدن غلوب" بعدما حصدت ست جوائز في الفئات التلفزيونية وأربع جوائز في الفئات السينمائية، وهو أفضل أداء لها على صعيد هذه المكافآت. وكانت المنصة تصدرت الترشيحات مع 42 ترشيحا. وكان مسلسل "ذي كراون" من أبرز أعمال "نتفليكس" الفائزة إذ نال موسمه الرابع أربع جوائز "غولدن غلوب".

ويشكل الحدث محطة هامة للمجموعة العملاقة في مجال الترفيه. فبعد ترحيب فاتر في أوساط هوليوود، باتت "نتفليكس" لاعبا رئيسيا في القطاع.

لكن الخيبة الوحيدة التي مُنيت بها "نتفليكس" تمثلت في خروج فيلم "مانك" خالي الوفاض في الفئات الست التي كان مرشحا فيها.

وحصد الممثلون البريطانيون جوائز تفوق عددياً تلك التي نالها نظراؤهم الأميركيون الأحد. وباستثناء كاثرين أوهارا (كندية تحمل أيضا الجنسية الأميركية) وأنيا تايلور-جوي (تحمل جنسيات الأرجنتين وبريطانيا والولايات المتحدة)، ذهبت سبع جوائز في فئات الأداء التمثيلي إلى بريطانيين في مقابل ست مكافآت للأميركيين.

وحاز الممثلان الشابان المغموران إيما كورين وجوش أوكونور الأحد على جائزتي أفضل ممثلة وأفضل ممثل في مسلسل درامي عن دوري الأميرة ديانا والأمير تشارلز في "ذي كراون".