قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: توفيت المغنية الأميركية روني سبيكتر قائدة فرقة "ذي رونيتس" المعروفة خصوصا بأدائها أغنية "بي ماي بايبي" في الستينات، الأربعاء عن 78 عاما، على ما أعلنت عائلتها.

وقالت العائلة في بيان "ملاكنا المحبوب روني فارقت عالمنا بسلام اليوم (الأربعاء) بعد صراع قصير مع السرطان".

وأضاف البيان "روني عاشت حياتها مع لمعة في عينيها، بشخصيتها الحماسية وحس الفكاهة الجارف والابتسامة على الوجه".

روني سبيكتر، واسمها الأصلي فيرونيكا غرينفيلد، مولودة في العاشر من أغسطس 1943 في نيويورك من أم أميركية سوداء من السكان الأصليين وأب من أصل ايرلندي، في حي سبانيش هارلم. وهي شكلت فرقة "ذي رونيتس" مع شقيقتها إستيل بينيت وقريبتها نيدرا تالي.

وذاع صيت الفرقة في منطقة نيويورك مع أغنياتها العاطفية من نمط موسيقى السول، قبل أن توقّع سنة 1963 عقداً مع المنتج الشهير فيل سبيكتر الذي أصبح لاحقا زوج روني.

وأطلقت الفرقة بملابس أعضائها القصيرة وتسريحة شعرهن البارزة بحجمها، سلسلة أغنيات ضاربة في مطلع ستينات القرن العشرين، بينها خصوصا "بايبي أي لاف يو" و"(ذي بست بارت أوف) بريكين أب" و"بي ماي بايبي" التي استُخدمت في أفلام مثل "مين ستريتس" لمارتن سكورسيزي (1973) و"ديرتي دانسينغ" (1987).

ومع "ذي سوبريمز"، كانت "ذي رونيتس" من أكثر الفرق شعبية في تلك الفترة، والفرقة النسائية الوحيدة التي شاركت في جولة غنائية مع البيتلز سنة 1966.

وقد انفصلت "ذي رونيتس" سنة 1967، وتزوجت روني في العام التالي من فيل سبيكتر، أحد أبرز المنتجين في تاريخ موسيقى روك أند رول الذي سُجن بتهمة القتل سنة 2009.

وبعد طي صفحة الفرقة، أكملت روني سبيكتر مسيرتها في الغناء الانفرادي وتعاونت مع فنانين من أمثال إيدي ماني وبروس سبرينغستين.

كما تعاونت في ألبومها "ذي لاست أوف ذي روك ستارز" الصادر سنة 2006، مع كيث ريتشاردز وباتي سميث.