قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أغلقت بورصة دبي الأحد مرتفعة لليوم الثاني من التعامل، مدعوماً بقرار إعمار العقارية العملاقة التخلي عن قرارها بالاندماج مع شركات ومؤسسات حكومية.

دبي: أغلقت بورصة دبي الأحد على ارتفاع لليوم الثاني من التعامل، مدعوماً بقرار شركة إعمار العقارية العملاقة التخلي عن قرارها بالاندماج مع شركات ومؤسسات حكومية.

وأغلق مؤشر سوق دبي المالي عند 1695.35 نقطة، أي بارتفاع بنسبة 3.33%، بعدما فتح على ارتفاع 0.9 %، مع تعاملات إيجابية طوال اليوم. وارتفع حجم التعامل إلى 1.07 مليار درهم إماراتي (291 مليون دولار).

ويأتي ارتفاع السوق اليوم الأحد عقب ارتفاع بنسبة 7% يوم الخميس، بعد أيام من تسجيل خسائر. وشهدت شركة إعمار العقارية، أكبر شركة عقارية في الشرق الأوسط من حيث رأس مال السوق، ارتفاعاً كبيراً في أسهمها، بلغت نسبته 14.84 %، بحيث قاربت الوصول إلى سقف الزيادة، الذي يحدده السوق، وهو 15%. وجرى التعامل في أسهم إعمار بارتفاع زاد عن 8% وأغلقت في نهاية التعاملات عند ارتفاع 6.8%.

وذكر بنك quot;اي اف جي-هيرميسquot; للاستثمار في تقرير اليوم الأحد quot;نعتقد اليوم أن على المستثمرين أن يبدأوا في إعادة التركيز على قيمة إعمار الأساسية ككيان منفردquot;. وكان البنك يشير إلى قرار إعمار الأسبوع الماضي إلغاء قرارها الاندماج مع quot;دبي القابضةquot; التابعة للحكومة.

وأضاف التقرير أنه quot;نظراً إلى طبيعة هذا الإعلان، إضافة إلى مكانة إعمار في سوق دبي المالي، نعتقد أننا سنحصل على رد فعل إيجابي، رغم أنه من المرجح أن يكون قصير الأمدquot;. كما سجلت أسهم شركة أرابتيك للمقاولات ارتفاعاً بنسبة 6.5%، فيما أغلقت أسهم شركة طيران العربية الاقتصادية بارتفاع بنسبة 1 %.

كما يبدو أن بنك دبي الإسلامي لم يتأثّر بخفض شركة مودي لتصنيفه، حيث ارتفع بأكثر من 11 %. إلا أن أسهم بنك الإمارات دبي الوطني، الذي انخفض تصنيفه كذلك، سجلت هبوطاً بنسبة 4.8%.

ويأتي هذا الانتعاش بعد أيام من التعاملات العاصفة في سوق دبي المالي، التي شهدت انخفاضاً يصل إلى الحد الأقصى المسموح به من الانخفاض وهو 10%، وذلك بسبب تأثّر الأسواق بالكشف عن المصاعب المالية التي تواجهها دبي في سداد ديونها.

كما جاء انتعاش السوق اليوم الأحد، عشية استحقاق صكوك بـ3.5 مليارات دولار لشركة نخيل العقارية، التابعة لمجموعة دبي العالمية، والتي تبلغ ديونها نحو 59 مليار دولار.

وأحدثت دبي هزة في الأسواق العالمية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عندما أعلنت أنها ستطلب تجميد استحقاقات ديون مجموعة دبي العالمية التي تملكها. وقال وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان المنصوري السبت إن اقتصاد دبي سيواصل نموه، ولو بمستويات أقل عن السنوات الماضي.

وتوقع أن يشهد إجمالي الناتج المحلي للإمارات نمواً بنسة 1.3 % عام 2009، و3.2 % في 2010، مقارنة مع 6.2% في عام 2007، و7.4% في عام 2008.

من ناحية أخرى، أغلق سوق أبوظبي المالي على ارتفاع نسبته 4.6% عند 2617.61 نقطة. وسجلت القطاعات كافة أرباحاً، حيث شهد قطاع العقارات ارتفاعاً بنسبة 8.79%، وقطاع المصرفية 6%.

أما بورصة قطر، فارتفعت بنسبة 0.98%، بعدما سجلت ارتفاعاً نسبته 1.99% الخميس، فيما سجلت البورصة الكويتية ارتفاعاً بنسبة 1.33% لتغلق عند 6848.1 نقطة.