قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وقّعت سوريا ولبنان اليوم على تجديد عقدي استجرار الطاقة الكهربائية من محطة الديماس السورية إلى محطة عنجر اللبنانية لمدة عام كامل.

دمشق: وقّعت سوريا ولبنان اليوم على تجديد عقدي استجرار الطاقة الكهربائية من محطة الديماس السورية إلى محطة عنجر اللبنانية على توتر 66 ك ف، ومن محطة سمريان السورية إلى محطة دير نبوح اللبنانية على توتر 230 ك ف، لمدة عام كامل، يبدأ من تاريخ 1-1-2010، ولغاية 31-12-2010.

ووقّع عن الجانب السوري هشام ماشفج معاون الوزير مدير عام مؤسسة توليد ونقل الطاقة الكهربائية، وعن الجانب اللبناني كمال حايك مديرعام كهرباء لبنان.

وقال ماشفج إن كمية الكهرباء المستجرة إلى لبنان تجاوزت 8 مليارات كيلو واط ساعي منذ عام 1998، مبيناً أن الاتفاقيتين تنصان على أن يتم تزويد لبنان حسب الإمكانيات المتاحة والمتوافرة في سورية.

من جانبه، أشار حايك إلى أن هذه الاتفاقيات كانت تجربة ناجحة، ويجب أن تعمم على قطاعات أخرى، ومن الناحية التقنية فإن هذه الاتفاقية ضرورة للبنان لضمان الاستقرار الكهربائي فيه.

وكانت اللجنة السورية اللبنانية المشتركة لشؤون الكهرباء، بالتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى السوري اللبناني، قد عقدت اجتماعاً، ناقشت فيه واقع وآفاق التعاون القائم بين البلدين في مجال الطاقة الكهربائية، ومتطلبات تنامي هذا القطاع، وإمكانيات زيادة التعاون الوثيق لمواجهة زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية، مؤكدة ضرورة توقيع عقد تبادل الطاقة على توتر 400 ك ف. وتم التوافق على التهيئة لذلك، من خلال متابعة نتائج اجتماعات اللجان الفنية لدول الربط المشاركة بهذا المشروع، تمهيداً لتوقيع هذا العقد بين مؤسسة كهرباء لبنان والمؤسسة العامة لتوليد ونقل الطاقة الكهربائية السورية.

وأكد الدكتور أحمد قصي كيالي وزير الكهرباء السوري، خلال لقائه اللجنة السورية اللبنانية المشتركة لشؤون الكهرباء، بحضور أمين عام المجلس الأعلى السوري اللبناني نصري الخوري، على ضرورة زيادة تفعيل عمل اللجنة، وتوطيد التعاون المثمر بين البلدين في مجال الطاقة الكهربائية وبكل ما يتعلق بهذا القطاع.