قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: رفعت الخطوط الجوية اليابانية (جال) اليوم الثلاثاء دعوى اشهار افلاس مع وصول ديونها إلى أكثر من 25 مليار دولار وتعهدت بخفض 15700 وظيفة والغاء الخطوط غير المربحة في إطار سعيها لتصحيح أوضاعها.

وستبقي جال أكبر شركة طيران آسيوية من حيث الايرادات على عملياتها بفضل مساندة قيمتها نحو تريليون ين (11 مليار دولار) من صندوق حكومي لكن معظم المبلغ سيذهب إلى عملية إعادة هيكلة ضخمة يجريها مجلس إدارة جديد للشركة.

وسيتم تصفية حصص المساهمين وسيتنازل الدائنون عن 730 مليار ين من الديون وهو مبلغ أكبر من المتوقع في اطار الصفقة مع صندوق مبادرة انقاذ الشركات (اي.تي.اي.سي).

واشهار الافلاس هو مجرد الخطوة الأولى التي ستخطوها شركة الطيران التي نفد رأسمالها وتواجه ظروفا غير مواتية مثل ارتفاع أسعار الوقود وتقلص اعداد المسافرين علاوة على تكاليف باهظة لإعادة الهيكلة.

وستستبدل الشركة التي أنقذتها الحكومة اليابانية ثلاث مرات خلال السنوات العشر الماضية الكثير من طائراتها القديمة والكبيرة والتي لا تتمتع بالكفاءة في استهلاك الوقود. كما تواجه الشركة قرارات صارمة بشأن رأس المال الأجنبي والتحالفات الخارجية.

وتعتبر قضية اشهار افلاس جال التي بلغت ديونها 2.3 تريليون ين حتى 30 سبتمبر أيلول رابع أكبر قضية من نوعها في اليابان.

وأغلقت أسهم جال التي خسرت أكثر من 90 في المئة منذ بداية الشهر مستقرة عند خمسة ين بعد تداولها في نطاق يتراوح بين أقل من ينين وثلاثة ين. وقالت البورصة انه سيتم شطب أسهم جال يوم 20 فبراير شباط.

ومع بلوغ قيمتها السوقية نحو 150 مليون دولار أصبحت جال الان أصغر من شركات مثل الخطوط الجوية الكرواتية وطيران الجزيرة وأقل من تكلفة طائرة بوينج 747.

وسيقدم صندوق مبادرة انقاذ الشركات لجال نحو 300 مليار ين في صورة رأسمال و600 مليار ين في شكل خط انقاذ.

وقال اندرو ميلر المدير التنفيذي لسي.ايه.بي.ايه للاستشارات إن جال في حاجة الى تنفيذ ما تجنبته طويلا وهو التركيز على نشاطها الرئيسي وخفض العمليات غير الضرورية.

وأردف quot;سأنفذ عملية بيع ثورية ... أبيع أي شيء غير ضروري وأركز على الأشياء الأساسية وأجعلها تعمل بكفاءة.quot;

وتنص خطة اعادة هيكلة الشركة اليابانية على زيادة كفاءة اسطولها في استهلاك الوقود واستبدال 53 طائرة كبيرة بنحو 33 طائرة صغيرة و17 طائرة من انتاج شركات اقليمية.